التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» جهاز مدينة 6 السادس من اكتوبر يحيل القانون للتقاعد 
09/12/16, 09:12 pm من طرف طارق حسن

» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
08/12/16, 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
08/12/16, 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
08/12/16, 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
08/12/16, 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
08/12/16, 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
08/12/16, 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
07/12/16, 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
07/12/16, 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
07/12/16, 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
07/12/16, 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
07/12/16, 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
07/12/16, 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
07/12/16, 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
07/12/16, 09:37 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 قصير .... حلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
QUEEN EGYPT
المراقب العام
المراقب العام


عدد المساهمات : 431
تاريخ التسجيل : 25/09/2013
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: قصير .... حلب   03/11/13, 02:03 pm

«قصير» حلب

برزت مدينة السفيرة شرق حلب أخيراً بمنزلة مدينة القصير في ريف حمص، وعدّها بعضهم أكثر أهمية لجهة موقعها الإستراتيجي فائق الأهمية لكونها أكبر تجمع لجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة، ولقربها من مقار ومراكز حيوية عسكرية وبحثية وثلاثة مطارات أحدها مدني، عدا عن تموضعها على مسافة قريبة من طريق الإمداد العسكري والإغاثي لمدينة حلب وطريق عام حلب - الرقة.
سقوط السفيرة بيد الجيش العربي السوري كان مدوّياً لدى القيادات المحلية لميليشيا «الجيش الحر»، فهو من جهة أظهر ضعفهم وعجزهم عن مواجهة القوات المسلحة وكشف عن تقاعسهم وخلافاتهم فيما بينهم لإمداد أهم وأضخم جبهة مشتعلة بالمقاتلين والسلاح، وأماط اللثام من جهة أخرى عن هشاشة تركيبة هيئة أركانهم العليا في اسطنبول التي وقفت متفرجة على ما يحدث طوال 27 يوماً على الرغم من نداءات الاستغاثة والنجدة، الأمر الذي سيوسع الشقاق والشرخ القائم بين الطرفين.
الأهم من ذلك، تلكؤ وتراخي الحكومة التركية حيال فقدان ميليشيا «الحر» منطقة إستراتيجية تعول عليها كثيراً لناحية الإمداد والدعم اللوجستي لباقي الجبهات وخصوصاً الأحياء الشرقية لمدينة حلب، وبدا التخوف التركي واضحاً إزاء تعاظم نفوذ جناحي «القاعدة» في حلب «داعش» و«النصرة» في الآونة الأخيرة وتسابقهما للسيطرة على الشريط الحدودي مع تركيا وعزمهما التوغل داخل أراضيها عدا عن نيتهما امتلاك سلاح كيميائي يهدد أمن المنطقة برمتها.
الأرجح أن الساسة الأتراك في مرحلة مخاض عسير يحاولون قدر الإمكان التخفيف من انعكاس الأزمة السورية بشكل كبير ومباشر عليهم، وهم بصدد مراجعة حساباتهم ودعمهم للجماعات التكفيرية في سورية.
وتظل السعودية الخاسر الأكبر لمكابرتها في مراجعة حساباتها ومواقفها الخاطئة بدعم الإرهاب في سورية والذي لا بد سيرتد يوماً ما وبالاً على أمنها، والأرجح أن آل سعود يتعامون عن قراءة التحول الميداني في جميع الجبهات، والسياسي الإقليمي والدولي، الذي يرفض الحل العسكري ويدفع نحو انعقاد مؤتمر «جنيف 2» كطريق وحيد لحل الأزمة.

المصدر نتاديات القوميون الجدد

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصير .... حلب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى المقاومه العربيه :: اخبار سوريا-
انتقل الى: