التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» جهاز مدينة 6 السادس من اكتوبر يحيل القانون للتقاعد 
09/12/16, 09:12 pm من طرف طارق حسن

» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
08/12/16, 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
08/12/16, 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
08/12/16, 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
08/12/16, 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
08/12/16, 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
08/12/16, 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
07/12/16, 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
07/12/16, 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
07/12/16, 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
07/12/16, 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
07/12/16, 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
07/12/16, 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
07/12/16, 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
07/12/16, 09:37 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 عنوسة الرجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: عنوسة الرجال   10/11/13, 11:39 pm

أشارت إحصائية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إلى وجود تسعة ملايين شاب وفتاة فوق سن الخامسة والثلاثين لم يتزوجوا بعد، من بينهم 3 ملايين و636 ألفا و631 امرأة في حين وصل عدد الرجال إلى 5 ملايين و246 ألفا و237. ومن هنا يتضح أن مصطلح عانس أصبح مائلا أكثر ويطلق أيضا على عالم الرجال ولم يعد قاصرا على الإناث. لذا تخترق تحقيقات الجمعة موضوع عنوسة الرجال في رحلة للبحث عن الأسباب الاقتصادية، الاجتماعية والدينية التي أدت لتلك الظاهرة التي تحتاج إلى وقفة.

أن الإحصاءات والدراسات تركز على عنوسة الفتيات و جرت العادة أن يطلق لقب أو كلمة أو صفة عانس على الإناث ولكن مع تفوق عدد الرجال على النساء في هذا الأمر أصبح اللقب يطلق أيضا على الرجال الذين وصل عددهم إلى أكثر من 5، 5 مليون، والذين ثبت أن 29.7 منهم رافضين لفكرة الزواج.
وتفصيليا نجد أن معدل العنوسة في مصر في تزايد مستمر وتختلف النسبة من محافظة لأخرى، فالمحافظات الحدودية النسبة فيها 30%، أما مجتمع الحضر فالنسبة فيه 38% والوجه البحري 27.8%، كما أن نسبة العنوسة في الوجه القبلي هي الأقل حيث تصل إلى 25%..
كما أن عقود الزواج بلغت 63 ألف عقد فقط في عام 2005، هذا في الوقت الذي وصلت فيه عدد حالات الطلاق إلى 78 ألف حالة، ووصل عدد الفتيات اللاتي تجاوزن سن الـ35 سنة دون زواج 35% و20% منهن يتزوجن ما بين 35 و40 سنة.
ومن جانبه أوضح د. لطفي الشربيني، استشاري الطب النفسي أنه رغم أن عنوسة الفتيات هي الموضوع الذي يدور حوله النقاش بصورة متكررة فان مسالة عنوسة الرجال لا تقل أهمية وتأثيرا من النواحي الاجتماعية والنفسية رغم تجاهل الإعلام لهذه المسالة ربما للاعتقاد بان تأخر سن الزواج لا يمثل مشكلة قوية ومؤثرة بالنسبة للشاب كم هي للفتاة.
ومن واقع معايشة الكثير من الحالات لشباب تخطوا العقد الثالث والرابع من العمر دون الإقدام على الزواج فان الملاحظة المشتركة هي العزوف الاختياري لهم عن الزواج رغم القدرة المادية المعقولة لنسبة كبيرة منهم، والسبب من وجهة النظر النفسية يعود إلى التغيرات الاجتماعية العميقة التي حدثت في القيم والأعراف السائدة في المجتمع المصري في السنوات الأخيرة، مثل اللامبالاة وعدم الرغبة في تحمل المسئولية والإحباط العام وفقدان شعور الأمن والثقة بالنسبة للمستقبل،وهذه العوامل مجتمعة تأتي قبل العامل الاقتصادي الذي يتمثل في الدخل المتدني وندرة فرص العمل والبطالة المتزايدة.
العنوسة في الوطن العربي.
والإحصائيات الرسمية تؤكد أن العزوبية فرضت نفسها بقوة على واقعنا العربي، وأصبحت ظاهرة تستحق التوقف عندها ودراستها جيدا لإيجاد الحلول لها. ولغة الأرقام التي لا تعرف الشك تشير إلى انخفاض نسبة الزواج بدرجة كبيرة في الدول العربية. فالظاهرة تعدت مصر ونالت من أرجاء الوطن العربي. حيث كشفت دراسة حديثة أن 35% من الفتيات في كل من الكويت وقطر والبحرين والإمارات بلغن
مرحلة العنوسة، كما أن 50% من الشباب السوري رافض للزواج، وأيضا ثلث سكان الجزائر عوانس وعزاب، ولكن انخفضت هذه النسبة في كل من السعودية واليمن وليبيا لتصل إلى 30%، بينما بلغت 20% في كل من السودان والصومال، و10% في سلطنة عُمان والمغرب، وكانت في أدنى مستوياتها في فلسطين، حيث مثلت نسبة الفتيات اللواتي فاتهن قطار الزواج 1%، وكانت أعلى نسبة قد تحققت في العراق وهي 85%.
ومن جانبها أرجعت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر زيادة نسبة العنوسة بين النساء والرجال على السواء إلى التحولات الاجتماعية، انهيار القيم التقليدية ومنها تقديس العائلة كما طفت على السطح مجموعة القيم الاستهلاكية بحيث أصبح الفرد يقاس بما يملك أو بما يدفع. بالإضافة إلى غياب المفهوم الصحيح للزواج كالسكن والمودة والرحمة. وغياب دور الأسرة في توعية أبنائها، وتربيتهم على تحمل المسئولية، وتفهم معنى الزواج، وإعداد أبنائها وبناتها للقيام بهذا الدور..
هذا وطالبت د. آمنة نصير بضرورة تكاتف المجتمع لمواجهة هذه الظاهرة التي تشكل خطرا على الشباب من الانحرافات والإدمان مما يؤثر على الأسرة والمجتمع وذلك من خلال عمل صندوق للزواج الجماعي، وتخصيص جزء من الوقف الخيري لتدعيم الشباب غير القادر على الزواج لمساعدتهم في تأثيث بيت الزوجية من خلال تأسيس بيت للمال أو بنك للزكاة يشرف عليه أساتذة متفرغون وأهل الاختصاص لتزويج الشباب وتشغيل العاطلين.
الأسباب الاقتصادية.
أما د. عزة كريم، أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، فلقد أكدت أن العنوسة قد تكون مشكلة اكبر لدي الرجال أكثر من الفتيات اللاتي استطعن حل المشكلة بأزواج من رجل متزوج أو كبير في السن أو عرفيا. هذا ولقد كان موضوع التأخر في سن الزواج من قبل بإرادة الشاب، ولكن حاليا الأمر اختلف حيث أن الأزمة الاقتصادية
وضيق ذات اليد من ابرز الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة فهي تتمثل في ارتفاع تكاليف الزواج التي أصبحت فوق طاقة كثير من الشباب بدءا من صعوبة الحصول على مسكن رغم وجود نظام الإيجار الجديد ولكنه في أحوال كثيرة لا يناسب دخل الشباب، كما أن معظم الأسر أصبحت تصر على العريس الجاهز ولا تلتزم بالقيم الدينية التي تدعو إلى تزويج الشاب المتدين بصرف النظر عن دخله. ولذا ظهرت بعض الظواهر الغريبة على مجتمعنا ومنها الزواج العرفي، جرائم الاغتصاب، الشذوذ والأزمات النفسية.
انحلال البنات هو السبب.
ومن ناحية أخرى أضافت د. فايزة خاطر، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر أن عملية الاختلاط تسببت في فقد الكثير من الرجال للثقة في المرأة. كما أن الرجل الذي يتأخر في اتخاذ قرار الزواج يصل لسن معينة.
يكون صعبا عليه بعدها تغيير أسلوب حياته،، خاصة أن دخول المرأة في حياة الرجل كزوجة يتطلب كثيرا من التغيرات وهذا ما يخافه الرجل. وأكدت د. فايزة خاطر أنه لابد من النظر للشباب وتوجيهه وتقديم النصيحة له والعمل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج».
كما أن هناك منظومة من القيم الضاغطة في الأسرة تتمثل في التباهي بقيمة الشبكة والمؤخر وجهاز العروسة وإقامة الأفراح في الأماكن اللائقة بمستوي الأسرة مما أدي إلى ارتفاع تكاليف الزواج وصعوبته هذه الأيام وبالتالي أدى إلى انتشار الزواج العرفي رغم أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أمرنا بقوله: «إن جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه».
أما الدكتور نبيل السمالوطي، عميد كلية الدراسات الإنسانية سابقا فقد أكد على أهمية الأسرة لأنها المؤسسة الأعرق والأقدم في تاريخ الإنسانية وهي المدخل الوحيد لإشباع الأمور البيولوجية والفطرية مثل الحاجة إلى الأمومة والأبوة، كما أنها العنصر الأساسي لاستمرار ثقافة وتقاليد أي مجتمع.
ولخص د. نبيل السمالوطي أسباب انتشار ظاهرة العزوف عن الزواج لدي الشباب إلى عدة عوامل منها: الفقر، حيث ثبت أن هناك 18% من الأشخاص لا يحصلون حتى على دولار في اليوم الواحد، إلى حجم البطالة الذي يتراوح من 12-18%، تراجع الوعي الديني خاصة مع الاكتفاء بالتربية الدينية كمادة هامشية، غياب الرقابة الاجتماعية وتراجع دور الأسرة، بالإضافة إلى الانحلال الأخلاقي الذي غذته الفضائيات والمغالاة في المهور رغم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أكثرهن بركة أقلهن مهرا».
ومن جانبه أضاف الدكتور خليل فاضل، استشاري الطب النفسي أن العامل النفسي يعتبر كذلك من أهم العوامل المسببة لظاهرة العزوف عن الزواج، فأبناء الطلاق لديهم خوف من الارتباط وميل للانفصال بالإضافة إلى زيادة معدلات الاضطرابات النفسية وتفضيل استبدال الزواج باللعب والإدمان في حالة أن كانت حالتهم المادية ميسرة خاصة مع الحرية المتاحة حاليا والتي قد تصل لإقامة علاقات كاملة بدون التزام وزواج. وأكد د. خليل فاضل على أن الزواج يوفر الإحساس بالسكن النفسي، الشعور بالنوع وتحقيقه، الحاجة إلى الإشباع الغريزي، و الحاجة إلى تحقيق التكامل بالزواج وهو الذي جاء في قوله تعالى: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.
بشرى إلى الرجال المتزوجين.
وأخيرا نجد أن الأشخاص المتزوجين أو المخطوبين، أكثر سعادة، على العموم، من الأشخاص الآخرين، وفقا لدراسة أجراها باحثون في جامعة كورنيل الأميركية. حيث وجدت الدراسة أن الأزواج تمتعوا بأعلى الدرجات من أحاسيس السعادة والرضا حتى ولو كانت زيجاتهم من الزيجات غير السعيدة.
وأضافت الدراسة التي نشرت في مجلة (سوشيال أند بيرسنال ريليشنشيب) أن الأشخاص المتزوجين عادة يتمتعون بصحة أفضل من العزاب، وأن الأمر له علاقة باستقرار نمط الحياة، والركون إلى شخص عند الأزمات، والشعور بالثقة بالنفس، والتعبير عن الرغبات العاطفية. في حين أكدت احدي الدراسات الفرنسية والتي شملت حوالي 125 ألف شخص أن العزاب الذين يعيشون بمفردهم يكونون أكثر عرضة للإصابة بالذبحة الصدرية وأمراض القلب المختلفة بمعدل ثلاثة أضعاف المتزوجين. وفي النهاية لكم حرية الاختيار يا معشر الرجال.

ولكم التعليق أحبتي
تقبلوا تحياتي


_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عنوسة الرجال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الأسرة والمجتمع :: منتدى الرجل العربى-
انتقل الى: