التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
اليوم في 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
اليوم في 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
اليوم في 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
اليوم في 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
اليوم في 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
اليوم في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
أمس في 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
أمس في 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
أمس في 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
أمس في 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
أمس في 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
أمس في 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
أمس في 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
أمس في 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
أمس في 09:35 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 آلام أرمــلة!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: آلام أرمــلة!!!   19/11/13, 10:32 pm


علم الله سبحانه أن الأسرة التي تبني اسسها على القوامة الزوجية أسرة ينتظر منها النجاح في طريقها لتؤدي دورها بين لبنات المجتمع.
فاهتم الإسلام بالزوج وحقوقه، وحث على معونته لأداء مسئوليته ودوره، وجعل من واجباته رعاية الأسرة والإنفاق عليها وتأمين الأمان النفسي والمادي لها..
وللأسف ترى الكثيرات يعشن مع أزواجهن عيشه الأغراب فيكثرن عليه الأعباء والمتطلبات، وكثيراَ ما يتربصن به الأخطاء، فيدفعن أزواجهن إما إلى كثرة المشاكل والاشتباكات أو إلي الهروب من عش الزوجية إذ تصبح الحياة بينهما تتصف بالتأفف والضيق والملل!
لا تشعر الزوجة كثيرة الشكوى بقيمة الزوج الحقيقية في أحيان كثيرة إلا بعد فراقه لأي سبب أو أن تصبح أرمل حينذاك تبدأ المعاناة ويبدأ الألم ويبدأ حمل الهم وحمل المسؤولية.
**آلام الأرمـلة:
فبالأمس كانت في رعاية الزوج وكنفه ولا تلقي للدنيا بالاً، واليوم أصبحت أرملة لفقدان زوجها فجأة!
ذهبت حينذاك وغيرت وصفها في بطاقتها الشخصية وغيرت كلمة متزوجة إلى كلمة أرملة، وما إن رأت هذه الكلمة حتى انهالت دموعها واستيقظت من غفلتها، وكأنها لطمتها الأيام بأحداثها، عندئذ تسلمت المسؤولية فأصبحت هي الأم والأب في آن واحد..
لقد انفضت فجأة المؤسسة التي كانت ترعاها، وهي مقبلة على مرحلة عدم اتزان كامل، فقد تتحامل على نفسها وتقف، وقد تترنح وتسقط.
فمن الأرامل من يستطعن الوقوف أمام التحدي فتراها ثابتة أمام المسؤولية التي أصبحت تطوق عنقها، وهؤلاء يضربن المثل والقدوة حين يقمن بتربية أولادهن على أفضل ما يكون.
ومنهن من تقفن وسط الطريق تعلن عن ضعفها واستسلامها، وبعضهن يجدن في مسؤولية الأبناء بأسا شديدا فتفشلن في ملاحقة أولادهن خارج البيت أو تقدمن لهم النصح داخل البيت فتشعرن بالانهيار حينما تجدهم لا يستجيبون لنصائحها بل يفضلون الهروب من النصح ويدخلون في دائرة العناد والانقياد وراء رفقاء السوء.
أو تقف بعض الأمهات مكبلة الأيدي حينما تعجز عن الوصول لمصاحبة بناتهن فإذا استعملن العنف وجدن الهجوم، وإذا أظهرن العطف والحنان وجدن من بناتهن ما لا تحببن، وإذا استعن بالعم أو الخال في توجيه الأبناء كانت الطامة فأصبحن في حيرة فلا يملكون إلا البكاء والدعاء..
بل قد تقع الأرملة في شدائد المحن، فكثيرا ما يقوم البعض من أهل زوج الأرملة بعد موت ابنهم بالمسارعة في فعل الحيل والألاعيب من أجل حرمان هذه الأرملة وأحيانا أولادها من الميراث، هذا غير ما يلاحق الكثيرات منهن من عيون الطامعين من الرجال، وقد اعتبر البعض أن الأرملة بعد وفاة زوجها سهلة المنال، ما جعلها عرضة للابتزاز والمضايقات وسوء الظن الدائم!
ومخاطر أخرى يتعرضن لها في الخارج، وهذا الجار يلاحقها حينما تخرج أو تدخل بيتها مصراً على أن يوقعها في قبضته حتى يجعل سيرتها وسمعتها سيئة في الحي الذي تعيش فيه!
غير ما تعانيه الأرملة من ملاحقة المخاطر النفسية التي هي أشد ألما.. ما يدفع بعضهن إلى الانعزال عن المجتمع لتفادي الألسن والأعين البذيئة، غير ملاحقة الأحزان حينما تجد عسرة في الحصول على المال الذي يكفى حاجاتها وحاجة أولادها..
فمنهن من يخرجن للعمل فتحاصرهن الفتن، فإذا هربت منها اليوم قد تقع في قيودها غدا بحثا عن لقمة العيش!
الأرملة في ديننا تنال كل تكريم ورعاية واهتمام بل أكثر اللاتي تزوجهن الرسول صلى الله عليه وسلم من الأرامل، فقد جعل الإسلام للمرأة الأرملة المنزلة الكريمة، بل جعل الإسلام رعايتها من القربات إلى الله تعالى، كما أن مساعدتها على قضاء حوائجها له فضل عظيم عنده سبحانه، مصداقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة: «الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل، الصائم النهار» رواه البخاري.
لكن إذا كانت الأرملة قدر الله تعالى لها أن تفقد زوجها فليس معنى ذلك أن تمنع من ممارسة حقها في الحياة الكريمة.
فموت الزوج ليس معناه نهاية الحياة بالنسبة للزوجة، وليس معناه أن تعيش بقية حياتها في أغلال وقيود لقب الأرملة.
وللأسف فإنها عندما تفكر في الزواج مثلاً تنهال عليها سيول الاتهامات والنظرات المشينة من قبل البعض، على الرغم أن الإسلام بشريعته السمحة يدعم الأرملة ويساعدها على التفاعل مع المجتمع، لكنها عندما تحاول الانخراط والتفاعل مع من حولها من الجيران والأقارب قد تجد من حولها من النساء الخوف من الاقتراب منها فالكل يتخوف منها على زوجه، ما يدفعها أن تحبس وحيدة تعيش على ذكريات الماضي، بل تكون مرتعًا لوسوسة الشيطان.
لقد اعتبر الإسلام الزواج حقا للأرملة أجازه لها الشرع بعد انتهاء العدة، وهي أربعة أشهر وعشرة أيام ،أو وضع الحمل إن كانت حاملاً، فلها أن تتزوج لتكمل حياتها في ظل أسرة مسلمة..
وقد تلجأ المرأة الأرملة للزواج عندما تشعر أنها بحاجة لرجل يقوم بدور الأب عندما تفقد استطاعتها في السيطرة على أبنائها، إضافة إلى المساندة المادية، أما من الناحية النفسية فإنها تلجأ للزواج لكثرة ما يلاحقها من آلام ومخاطر، فتنظر إلى الزواج كبداية لإعادة ترتيب أوراقها من جديد.
على الجانب الآخر، تنال المرأة الأرملة الاحترام من المجتمع إذا أوقفت نفسها لأولادها وتفرغت لهم ورفضت الزواج بعد وفاة زوجها، خصوصًا إذا كبر أبنائها وكبرت هي أيضا في العمر..
** ماذا على الأرملة؟!:
ـ ليس عليها إلا أن تعود إلى خالقها وتعلم أنه سبحانه مدبر رزق النملة في جحرها، فعليها ألا تيأس بل تحسن الظن به سبحانه، فإنه تعالى يعلم مقدار احتياجها، فله اللجوء سبحانه، وله تفويض أمرها، وله الدعاء والرجاء، فإنه سبحانه لا يرد من يسأله، ولا يخيب من اتقاه، دل على ذلك قوله تعالى: {‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} [‏الطلاق‏: 2-3‏]‏.
ـ لذلك إذا أنهكت بالأعباء والهموم والأحزان فليس عليها إلا العودة إليه سبحانه وكثيرة الاستغفار له مصداقا لقوله تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح:10-12]
ـ وعليها أيضا بالأمل فيما عند الله تعالي ولابد من زيادة إيمانها بشتى الطرق، فمثلا إذا كانت مقصرة في صلاتها فعليها المحافظة عليها في أوقاتها وعليها بالأذكار اليومية -أذكار الصباح والمساء.
ـ وأن تجعل لنفسها وردا قرآنيا كل يوم، وأن تبتعد عن الغيبة والنميمة والقيل والقال، كل ذلك يوثق الإيمان داخلها.
ـ وأن تشغل وقت فراغها بشيء هداف كالقراءة مثلا فالكتاب خير صديق.
ـ وعليها أن تبني في قلبها ثقة وثباتا، مع إيمانها فقد تكون صورة إيجابية لتتحدى كل تلك المخاطر التي تواجهها.
ـ وعليها أن تخاف الله في السر قبل العلن وتستشعر مراقبة الله تعالى لها، فمن يخاف الله يخجل أن يعصيه في السر أو العلن، فعليها أن تعلم أن الله تعالى وحده هو الذي يراها حين تريد أن تهم بالمعصية
ـ فإذا ضاقت بها الأمور فقد شرع لها الإسلام حقها في الزواج
ـ وإن أرادت أن تعيش لأولادها فليس عليها إلا الصبر والإكثار من الطاعات، ولتحسن رعايتهم، وتجيد التصرف والتفوق فيما تفعل. ولتكن أكثر حبًا وعطفًا وحنانًا، وتدقيقًا في أمورهم، ولتكن في عيونهم قدوة، ولتثبت كفاءتها لتستطيع تجاوز الأزمة، وعليها أن تعلم أن الدنيا فانية بحلوها ومرها ولا يبقى لنا سوى أعمالنا التي نلقى بها ربنا..

ولكم تحيتي

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آلام أرمــلة!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الأسرة والمجتمع :: منتدى المرأة العربية-
انتقل الى: