التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» هل أرهقت جسمك #السموم وتريد أت تتخلص منها ، ولكن لاتعرف كيف ؟
24/09/16, 02:00 am من طرف قوت قلوب العظمى

» ما هي #الطاقة_الحيوية ؟
23/09/16, 08:57 am من طرف قوت قلوب العظمى

» هواء الخريف يحدث خللا كبيرا بطاقه الانسان
23/09/16, 08:54 am من طرف قوت قلوب العظمى

» يتباكون على مأساة اللاجئين في “قمة” نيويورك؟ فمن خلق هذه المأساة؟لماذا نسي العرب والعالم ثلاثة ملايين لاجئ ليبي؟
22/09/16, 11:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» كعربون حب ووفاء ...
22/09/16, 11:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» 20 سبتمبر 1912 ذكرى احدى اكبر معارك الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان
22/09/16, 11:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحة على شهداء ليبيا
22/09/16, 11:19 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحه على شهداء سوريا
22/09/16, 08:40 am من طرف قوت قلوب العظمى

» بوتين يبحث في اتصال مع أردوغان تسوية الأزمة في سورية
22/09/16, 08:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الجبهة الأوروبية للتضامن مع سورية تدين العدوان الأمريكي على موقع للجيش السوري في دير الزور
22/09/16, 08:35 am من طرف قوت قلوب العظمى

» حفل استقبال لسفارة أرمينيا بدمشق بمناسبة عيد استقلالها
22/09/16, 08:33 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» لهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:تفويض دولي لمصر لرعاية الحوار بين حفتر وحكومة الوفاق الليبية
21/09/16, 08:11 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:انعطافة في مسارات الأزمة الليبية تربك حسابات القوى المتصارعة
21/09/16, 08:05 am من طرف قوت قلوب العظمى


شاطر | 
 

 قطرائيل وما أدراك ماقطرائيل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1484
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: قطرائيل وما أدراك ماقطرائيل؟   20/11/13, 06:30 pm




قطرائيل

هى: دولة لا تريد أن تترك شيئاً إلا وأخذته، أما هو، فكتاب لا يريد أن يتركها فى حالها!. تعقد صفقات بيزنس فيلاحق أسرارها. تشعل الصراعات فى العالم، فيكشف صراعات كبارها. تهز الدنيا بسلاح الإعلام وإثارة الاضطرابات فى قلب الدول، فيضرب قلبها بكشف ما تريد ستره، وإظهار نقاط ضعفها وتفككها، أمام من تتظاهر أمامهم بالصلابة والسيطرة على مجريات الأمور.

هى: قطر «القزم الذى يتمتع بشهية الغيلان» كما يصفها هو: الكتاب الفرنسى الذى هز أوروبا كلها بعنوانه: «قطر، أسرار الخزينة». كان كتاباً مبهراً، لاثنين من أشهر الصحفيين الفرنسيين فى شئون الشرق الأوسط: هما كريستيان تشيسنو وجورج مالبرونو. كل منهما أمضى سنواته الأخيرة فى «تحقيق» المعلومات الواردة فى الكتاب. ليرسم صورة متكاملة، ومتعمقة لقطر، تختلف عن التصور العادى، العائم، الذى يحمله الناس لدولة تعرف عنهم دائماً أكثر مما يعرفون. من الذى يتخذ القرار الحقيقى فى قطر؟ وكيف؟ ما سر تلك الصراعات التى تشتعل فى قلب العائلة المالكة بين الشيخة موزة زوجة الأمير القطرى، والشيخ حمد بن جاسم، رئيس الوزراء.

ما حقيقة ممتلكات أمير قطر، وحمد بن جاسم؟ وما سر الفيلا التى أمرت الشيخة موزة بتشييدها لها على هيئة طبق طائر؟ كم أنفقت قطر على تدخلاتها فى ليبيا وسوريا؟ وكم استفادت من قناة الجزيرة؟ مَن الوجوه القطرية الخفية التى تتحرك لخلق مجالات نفوذ جديدة لقطر فى الأعمال والسلاح؟ إن قطر لغز يحمل فى داخله كل المتناقضات: دولة تبدو هشة ظاهرياً، لكنها تمثل تهديداً للكل. قليلة السكان، لكن العالم يحسب لتحركات أفرادها القلائل ألف حساب. لقد كان هذا الكتاب فرصة نادرة لرؤية قطر من الداخل، بعيون رجال عرفت عنهم الدقة، لا تحركهم نظرية المؤامرة، وإنما تقودهم الرغبة فى الفهم والمعرفة، حتى وإن كانت معرفة «العدو».

صراع القزم الثانى وولى العهر فى قطر:

يدرك الأمير تميم أن طريقه للسلطة ليس سهلاً وأن الصراعات هى قانون الوجود الأول فى العائلات الحاكمة العربية، خاصة فى أسرته التى انقلب فيها أبوه على جده، وأطاح به من الحكم ليتولى مكانه.

لذلك، فأهم الصراعات التى يضع الأمير تميم عينه عليها غالباً، هى الصراعات بين أجيال عائلة «آل ثانى» وبين أبناء أمير قطر أنفسهم. يقول الكتاب: «إن هناك من بين أبناء الأمير حمد أنفسهم من يعارضون سياسته الخارجية المغامرة فى ليبيا، والآن فى سوريا. ويقول أحد الخبراء الأجانب الذين تعاملوا عن قرب مع عائلة أمير قطر: إنه لو وصلت موجة الربيع العربى يوماً ما إلى قطر، فإنها ستكون فى قلب العائلة المالكة القطرية نفسها، بين الجناح المحافظ والجناح المنفتح على العالم فيها. هناك مساحة شاسعة تفصل بين الشيخة مياسة مثلا، ابنة الشيخة موزة والشيخ حمد، التى تسبق زوجها فى الظهور، وبين أى أمير آخر لا يظهر زوجته أبدا إلى النور! هناك أيضاً صراع أجيال فى قلب العائلة؛ الأمراء الشباب مثل الشيخة مياسة تلقوا دراستهم فى الخارج، واكتسبوا أساليب العالم فى التفكير والتحرك، وهم بالطبع أكثر انفتاحا بكثير من الآخرين. باختصار، إنه لا يمكن استبعاد حدوث مواجهة فى المستقبل القريب بين جيل الأمير تميم، هؤلاء الذين تتراوح أعمارهم بين 28 و35 عاماً، ونجحوا فى انتزاع حق تنظيم كأس العالم، وبين من يطلق عليهم جناح (المسنين) فى العائلة».

ويواصل الكتاب: «كل هذا سيكون على عاتق الأمير تميم بعد أن قرر والده تمرير السلطة إليه خلال بضعة أعوام. ويدرك الأمير تميم جيدا تلك التحديات التى تنتظر حكمه، والآثار التى ستترتب على نشاط والده ورئيس وزرائه. وإن كان أحد السفراء الأوروبيين فى قطر يلخص اختلاف شخصية الأمير تميم عن أبيه بقوله: «إن الأمير تميم يتمتع بمميزات عديدة، لكنه على العكس من أبيه ليس قاتلا اضطر إلى شن معركة لانتزاع السلطة، لذلك فهو لن يبدى، على الأرجح، تلك الرغبة الحارقة فى الحكم، أو السيطرة على كل شىء».

لكن، سيظل التحدى الأكبر أمام الأمير تميم هو رئيس الوزراء حمد بن جاسم.

لقد رصد الكتاب الفرنسى بداية الصراع الذى بدأ مبكراً ومكتوماً بين ولى العهد القطرى ورئيس الوزراء الطموح الذى لا يمكنه التخلى بسهولة عن مكاسبه.

يصف الكتاب الفرنسى الصراع بين حمد بن جاسم رئيس الوزراء، وولى العهد الأمير تميم بن حمد، بأنه الصراع الأكثر تعقيدا فى قلب العائلة المالكة القطرية. صراع الحاضر والمستقبل، بين حمد بن جاسم، رفيق كفاح الأمير وذراعه اليمنى، وبين ولى العهد، الذى يحمل اسم وصلب ابيه، وحبه لأمه الشيخة موزة فى نفس الوقت. يقول: «الصراع بين حمد بن جاسم والأمير تميم، هو الصراع الأكثر تعقيدا بالطبع، لأنه صراع سلطة، خاصة أن الأمير تميم أعطى لرجاله الضوء الأخضر لتجاوز رئيس الوزراء، والتفاهم مباشرة مع الوزراء لو أرادوا.

ولم يقدر حمد بن جاسم على منع هذا، وإن بدا الأمر وكأن الأمير تميم يكرر مع حمد بن جاسم نفس مع فعله أبوه الأمير حمد فى عهد جده الأمير خليفة، عندما سعى لتقليل نفوذ كل خصومه بمن فيهم أبوه، قبل أن ينجح فى الإطاحة به».

ويرصد الكتاب بداية استعداد الأمير تميم لدعم وتكوين سلطته فى قلب سلطة حمد بن جاسم، داخل مجلس الوزراء نفسه، يقول: «عام 2011 تم تعيين نائبين جديدين لرئيس الوزراء، كلاهما من المقربين للأمير تميم بشكل بدا معه ولى العهد وكأنه يدعم سلطته فى مجلس الوزراء، أو كأنه يسعى لتشكيل (حكومة ظل) أو مجلس وزراء تابع له فى مواجهة خصمه حمد بن جاسم رئيس الوزراء، كما فعل أبوه الأمير حمد عندما كان فى مثل عمره تقريباً».

وإن كان حمد بن جاسم يظهر قوته فى الملفات الدبلوماسية والعلاقات بين الدول، فإن الأمير تميم يملك ما هو أخطر؛ صفقات السلاح وعلاقات قطر العسكرية مع باقى الدول. يواصل الكتاب: «إنه تحت رعاية الأمير حمد، شهد الناس صعود نجم ولى العهد، الذى نجح فى أن يصنع لنفسه تدريجيا مناطق نفوذ لا ينازعه فيها أحد، خاصة فى مجالات الدفاع وصفقات التسليح. وقال أحد المسئولين العسكريين الفرنسيين: إن تميم هو صاحب اليد العليا فى هذا الأمر، مستعيناً فى ذلك بمنصبه كنائب رئيس الأركان فى الجيش القطرى، وهو المنصب الذى يمنحه أفضلية وشرعية للتفاوض مع العالم فى صفقات التسليح، على حساب رئيس الوزراء القطرى الذى لم يعد يملك الحق فى الحديث باسم قطر فى هذه الأمور».

مفاجأة: حقير قطر قرر ترك السلطة فى 2016 ومعه جروه حمد بن جاسم:

كانت واحدة من أكبر المفاجآت التى كشف عنها الكتاب أن حمد بن خليفة، أمير قطر، قرر أن يترك السلطة نهائياً عام 2016، على الرغم من الاعتراضات العنيفة لزوجته الشيخة موزة على هذا القرار.

يقول الكتاب الفرنسى: «لم يعلن الأمير قراره هذا بعد، لكن الأمر لم يعد سراً بالنسبة لكل المقربين منه. لم يعد الأمير يخفى رغبته ولا قراره بتمرير السلطة إلى ابنه وولى عهده الأمير تميم، وهو على قيد الحياة».

ونقل الكتاب حواراً دار بين الأمير حمد وأحد أصدقائه فى ربيع 2012، قال فيه «حمد» لصديقه: «لقد قررت أن أترك الساحة بعد أربع سنوات، لا بد من إفساح المجال أمام الشباب»، فسأله الصديق: «أتظن أن حمد بن جاسم سيوافق على قرارك هذا، أو حتى إنه ينوى ترك السلطة بدوره؟». فرد الأمير: «حمد سيفعل ما آمره». استمر اعتراض الصديق: «لكن حمد يصغركم بتسعة أعوام»، فردد الأمير: «طالما أنا موجود فسيظل حمد موجوداً، أما لو ذهبت، فسيذهب معى».

وواصل الأمير حديثه لصديقه القديم قائلاً: «أتعلم، أنا أود الرحيل منذ فترة طويلة، لكن (الشيخة) موزة هى التى تعارض ذلك. إنها تحاول دفعى لأن أفعل مثلها، أن أستمر فى أعمالى فى قيادة قطر. وحتى عندما فكرت فى إسناد 80% من سلطاتى إلى تميم، رفضت موزة. إننا جميعاً أسرى لزوجاتنا، لكننى قلت لها أخيراً بوضوح: أربعة أعوام وبعدها «خلاص» (أوردها الكتاب بنطقها العربى). سوف أترك السلطة».

وبالطبع، كان تأثير الشيخة موزة على الأمير حمد، هى إحدى المحطات التى توقف أمامها الكتاب طويلاً. أحد المقربين الأجانب من الديوان الملكى القطرى كانت له شهادة عن شكل العلاقة التى تجمع بين الأمير وزوجته، يقول: «عندما كنت فى الدوحة، كان الأمير يدعونى مع أسرتى لتناول الغداء مع أسرته فى نهاية الأسبوع، وفى أحد الأيام، استقبلنا مازحاً وهو يقول عن زوجته: (إنها فى مزاج سيئ اليوم، لحسن الحظ أنكم جئتم لتغيروا الجو). وجلسنا نتناول الغداء على المائدة، فى تلك الفترة كان الأمير أكثر بدانة بكثير من الآن، وكان يلكزنى بكوعه طيلة الوقت لكى تملأ المضيفة اللبنانية طبقى بالطعام وتملأ له طبقه بدوره، إلا أن الشيخة موزة كانت له بالمرصاد، ومنعته من الأكل الزائد قائلة: أعرف تماماً ما الذى تفعله. كفّ عن هذه الألاعيب!».

كل حرص «موزة» على صحة زوجها لم يمنع تدهورها، يواصل الكتاب: «لكن تدريجياً، راحت صحة الأمير تتدهور، أصبح يعانى من مرض السكر مثل ابنه محمد، وفقد إحدى كليتيه، بينما اقتطع الأطباء جزءاً من أمعائه، وصار هناك طبيب أعصاب فرنسى يشرف على حالة «حمد» الصحية الذى فقد 40 كيلوجراماً من وزنه بين عامى 2010 و2011».

فقد الأمير حمد كثيراً من وزنه لكنه لم يفقد حرصه على مظهره ولا على أسلوب حياته. يقول الكتاب: «فى الصيف، يحب الأمير أن يبحر على متن يخته الخاص فى البحر المتوسط من جزيرة «مايوركا» فى إسبانيا وحتى «كوت دازور». وغالباً ما يمر فى هذه الرحلة على باريس التى يمتلك فيها شقة مساحتها 800 متر مربع مكونة من طابقين فى حى «ريفولى» الراقى، إضافة بالطبع للقصر المنيف الذى يملكه فى «فرساى». وعلى الرغم من أنه يحب أن يظل مرتدياً الزى القطرى التقليدى «الدشداشة» البيضاء معظم الوقت، فإنه يقوم أيضاً باستدعاء الترزى الإيطالى الأكثر شهرة فى العالم «البرتو كابال»، لكى يقوم بتفصيل بِدله الرسمية الخاصة التى يرتديها فى المناسبات الرسمية فى الخارج، والتى يتكلف المتر الواحد من قماشها 15 ألف يورو».

لكن، كان المثير هو ذلك الجانب الآخر الذى كشفه الكتاب عن الطبيعة «المغامرة» للأمير القطرى، وطريقته فى قضاء إجازته مع الشيخة موزة دون أن يتعرف عليه أحد. مثلاً، كانت واحدة من هوايات أمير قطر هى ركوب الموتوسيكلات. يروى الكتاب: «أن أمير قطر يعشق ركوب الموتوسيكلات، والتجول بها فى مناطق جنوب فرنسا الساحرة، حيث يحب أن يتناول الغداء فى المناطق التى لا يعرفه أحد فيها هو وزوجته. ويحكى أحد أصدقائه الفرنسيين: فى يوم تلقيت مكالمة من الأمير حمد، كان يتناول غداءه مع الشيخة موزة، وطلب منى أن أنضم إليهما. وعندما التقيته، كان يرتدى ملابس غير رسمية، وقال لى: هنا على الأقل، أنا واثق من أننى لن أقابل أحداً من عرب الخليج (هو لا يحبهم على الإطلاق)، أنا هنا أنعم بالهدوء».

ويواصل الصديق الفرنسى: «عندما كان الأمير يقيم فى السنوات الأخيرة فى منزله فى مدينة «كان» الفرنسية، كان يحب أن يركب الموتوسيكل، ووراءه الشيخة موزة، ليكتشفا معاً المطاعم الصغيرة فى فرنسا»، ويروى السفير البلجيكى السابق فى قطر «بول ديفولفير» أنه «فى إحدى هذه الجولات اكتشف أمير قطر بطولة فرنسا» للدراجات، وبمجرد أن رأى الأمير المشهد صاح: هذا رائع، أريد من هذا عندى!، هل تعرفون من يمكنه أن ينظم لى سباقاً مثل هذا؟. وبعدها بثلاثة أيام تم توقيع عقد لبطولة قطر للدراجات».

لا أحد يفهم سر العلاقة الوثيقة التى تجمع بين أمير قطر وزوجته، وإن كان الكتاب يشير إلى أن طفولتهما الصعبة كانت أحد العوامل التى رأى الأمير أنها تقربه من زوجته: «لقد وُلد الأمير حمد عام 1952، وتوفيت والدته عائشة العطية، أثناء ولادته، وتولى خاله «على» تربيته مع ابنه «حمد العطية» الذى أصبح لاحقاً رئيساً لأركان الجيش القطرى. لقد عانى الأمير فى طفولته من إحساسه القاتل بالعزلة، تماماً مثل زوجته المستقبلية الشيخة موزة، التى عانت من استبعاد عائلتها ونفيها من قطر، وغالباً ما وجد الأمير نفسه متوحداً مع الصعوبات التى شهدتها زوجته فى صباها فى مرحلة ما».

هذا الإحساس بالعزلة، تسرب من طفولة الأمير إلى إحساسه ببلده كلها، يقول الكتاب: «كان الأمير مصراً على أن يمنح لقطر هوية، ويجعل لها وجوداً ملحوظاً ولافتاً على خارطة العالم، الأمر كله ينطلق من عقدة قديمة تكونت عنده عندما كان طالباً فى الأكاديمية العسكرية الملكية فى بريطانيا، وكان يشعر بالغيظ فى كل مرة يقدم فيها جواز سفره لضباط الجمارك الأوروبيين، فيسألونه: أين تقع قطر على الخريطة؟».

لم يعد الأمير يقبل ألا يلاحظه أحد، ولم يعد يقبل أن يحاول أحد التغطية على وجوده أيضاً. يروى أحد أفراد العائلة المالكة القطرية لمؤلفى الكتاب عن واقعة حدثت بين أمير قطر وأحد أبناء عائلة «الفردان»، وهى إحدى العائلات الكبرى فى قطر: «فى مرحلة ما، ولسبب ما، قرر «على الفردان» أن يتنافس مع الأمير حمد بشكل مستفز. صار يلاحقه فى كل الأماكن التى يقضى فيها إجازاته، وفى مرة كان الأمير يقضى إجازته فى جنوب فرنسا، فوصل «على» مستعرضاً نفسه جواره، يحيط به حراسه الشخصيون، وسياراته الفارهة، لم يتقبل «حمد» هذا الاستعراض، وقرر تأديبه فيما بعد بإفساد عدة صفقات تجارية مؤثرة له».

«لم يمنع هذا الأمير من أن يكون بدوره قناصاً بارعاً للصفقات والفرص خاصة بعد أن تولى الحكم. وعندما طلب السعوديون من الأمريكان ترك الأراضى المقدسة، سارع حمد بدعوتهم لإقامة قواعدهم فى قطر، وكان هو الذى بادر وعرض ذلك عليهم».

«ويقول أحد الدبلوماسيين الفرنسيين السابقين فى الدوحة: إن هذا هو نفس المنطق الذى يتعامل به الأمير حمد فى دعمه لثورات الربيع العربى ووصول الإسلاميين للحكم فيها. إنه لم يتصرف من منطلق عقائدى ولا دينى، فهذا ليس ما يشغل باله. إنه يتحرك مفكراً فى الفرص التى يمكنه اقتناصها. فمنذ اللحظة التى استضافت فيها قطر وقامت بتمويل الشيخ يوسف القرضاوى، ومنذ أن صار أصدقاؤه من الإخوان وحدهم، هم من يملكون قواعد منظمة فى قلب العالم العربى بفضل قناة «الجزيرة» التى قامت بتوصيل رسالتهم، قال الأمير «حمد» لنفسه إن أمامه فرصة لأن يكون مع الشارع، ويصبح له دور إقليمى فعلى وحقيقى فى نفس الوقت».

الحقير تميم.. المصيبة القادمة فى قطرائيل:

على الرغم من أنه لم يتجاوز الحادية والثلاثين من العمر، فإن الأمير تميم، ولى العهد، والابن الثانى للأمير حمد من الشيخة موزة، قد بدأ بالفعل فى تدعيم سلطته فى البلاد.

يقول الكتاب: «إنه منذ اللحظة التى نجح فيها الأمير حمد فى وضع ابنه الثانى من الشيخة موزة فى منصب ولى العهد، راح الأمير تميم يضع الرجال الذين يتمتعون بثقته فى المواقع المؤثرة والحيوية فى قطر، وإن ظل يحيا هو نفسه فى ظل أبيه فى كل شىء على الساحة الدولية، إلا فى الرياضة».

«لقد كان هو بالفعل المحرك الأساسى فى كل الأحداث الرياضية التى قررت قطر تنظيمها، ورث عن أبيه القامة الفارعة، ورئاسة اللجنة الأولمبية. وكان فوز قطر بتنظيم كأس العالم فى 2022 دفعة قوية لتدعيم سلطته داخلياً، ومنح القطريين مشروعاً يلتفون به حوله. كل ما تبقى هو معرفة اللحظة التى سيتسلم فيها فعلياً الحكم من والده، والأخطر ما إذا كان سيتمتع بالدعم الكامل من باقى مجلس العائلة المالكة القطرية، ومن رئيس الوزراء حمد بن جاسم على وجه التحديد». ويصف الكتاب الفرنسى ولى العهد القطرى بأنه: «إصلاحى، درس فى الأكاديمية العسكرية الملكية البريطانية مثل أبيه. يجيد الإنجليزية والفرنسية بطلاقة شديدة، خاصة أنه تربى على يد مربية بلجيكية، ودرس فى جامعة (لوفان) البلجيكية. وكان هو صاحب فكرة قيام قطر بشراء نادى الدورى الفرنسى (باريس سان جيرمان)، الذى ترك إدارته لصديقه ناصر الخليفى، مدير عام قنوات الجزيرة الرياضية».

«ومثل أبيه أيضاً، تزوج الأمير تميم من واحدة من بنات عائلة (آل ثانى)، لكى يضمن ولياً مستقبلياً للعهد من زواج بين اثنين من أفراد العائلة المالكة. لكنه تزوج بعدها واحدة من عامة الشعب، العنود الهاجرى. وهو يعشق كرة القدم، والتنس، والصيد. ويقولون عنه إنه يتمتع بمزايا عديدة، فهو راجح العقل، شديد الاتزان، ولديه حس سياسى جيد يمنحه قدرا معقولا من السلطة، ومن المعروف اليوم أنه فى حالات غياب الأمير حمد يتولى الأمير تميم رئاسة مجلس الوزراء، وتوقيع المراسيم».

وتبدو العلاقة بين الأب وابنه، من وجهة نظر الكتاب، علاقة وثيقة لا يعكر صفوها شىء، يقول وزير الخارجية الإسبانى السابق ميجيل موراتينوس، الذى يعمل الآن مع العائلة المالكة فى قطر: «إن الأمير حمد يحب ابنه حبا جما، ويحرص تميم من جانبه على أن ينصت باهتمام فى كل الاجتماعات التى يحضرها، ويهتم بتسجيل الملاحظات. إنه شخص شديد الاحترام، والأمير حمد عهد إليه بكل الملفات التى لها علاقة بالأمن، بما فى ذلك ملفات الأمن الغذائى، وقرر تميم أن يعين فهد العطية، وهو أحد أصدقائه الذين درسوا معه فى الأكاديمية البريطانية، رئيساً لبرنامج قطر الوطنى للأمن الغذائى. بمعنى آخر، فإن ولى العهد يثبت أقدامه فى السلطة بالفعل».

ويضيف أحد الأجانب الذين تعاملوا عن قرب مع الأمير تميم: «إن تميم يمتلك رؤية خاصة به أيضاً، لكن هناك أمر واحد يصعب التكهن بوجوده فيه، هو ما إذا كان يمتلك نفس إرادة والديه فى الإسراع بعملية تطوير بلاده ونقلها بوثبات سريعة للأمام».

لا يبدو أن قطر لو تولى الأمير تميم السلطة فيها ستكون تلك الدولة التى تلفت إليها أنظار العالم بشكل مستفز. ينقل الكتاب عن بعض المقربين من الأمير تميم: «إنه على العكس، يرى أن قطر فى الأساس دولة إقطاعية، بالتالى لا بد من الأخذ فى الاعتبار أصول المجتمع البدوى وتقاليده. والواقع أن تميم يشعر بالقلق من التطورات المتسارعة والمهولة التى تشهدها قطر داخلياً، لذلك فسيكون من أنصار أن تستريح قطر برهة من الوقت، ثم تتبنى فيما بعد مواقف دبلوماسية تثير ضجة أقل بكثير من التى تحدثها الآن».

ويرصد الكتاب واحدة من أهم ملامح تفكير الأمير تميم، وهو رؤيته لثورات الربيع العربى التى دعمها والده، على تأثير الأحداث الخارجية على الوضع الداخلى لقطر، وليس تحكم قطر فى مسار الأحداث خارجها. يقول: «يرى الأمير تميم أن أحداً لا ينتبه، وسط صخب أحداث الربيع العربى، إلى أن هناك مطالب بالإصلاح ستتشكل حتماً لدى القطريين إن لم يكن اليوم فغداً.

«الخنزيرة موزة»: لا أريد أن يكبر أطفالى ليصبحوا مثل أبناء مبارك:
يقول الكتاب الفرنسى: تؤمن الشيخة موزة بقوة بأهمية تعليم الأجيال الحالية والقادمة لكى تمسك بين يديها بمفاتيح المستقبل، ولا تعيش معتمدة فقط على عائدات الذهب أو البترول القطرى. وتعلن الشيخة موزة بوضوح أمام زوارها أنها تقف بشدة ضد الفساد، وتردد دائماً: «لا أريد أن يكبر أطفالى ليصبحوا مثل أبناء مبارك!». ربما تتعالى الشيخة موزة على أبناء مبارك، لكنها استلهمت تجربة جمال عبدالناصر فى التعليم، وظهر ذلك بوضوح فى إطلاقها لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع التى تعتبرها ضمان مستقبلها الحقيقى فيما بعد». ويقول الكتاب عن الشيخة موزة: «إنها سياسية من طراز رفيع، تدرك جيداً أنها لن تظل سيدة قطر الأولى إلى الأبد، لذلك، فهى تفعل كل ما فى وسعها لكى يستمر مجهود عمرها فى مؤسسة قطر. وراحت تحول المؤسسة من كيان يعتمد على دعم الدولة إلى مؤسسة تجارية ذات كيان يستقل تدريجياً، حتى يصبح مستقلاً تماماً على المدى البعيد».


«وتحرص الشيخة موزة على تصعيد المقربين منها فى مؤسسة قطر، كما فعلت مثلاً مع أحد أبناء أخواتها، الشيخ عبدالله بن على آل ثانى الذى قامت بتعيينه نائباً لرئيس مؤسسة قطر. كأنها تقول إنه أيا كان ما سيحدث غدا، وأيا كان المسار الذى ستتخذه الأحداث، فإن مؤسسة قطر لا بد أن تستمر».

وفى ديسمبر 2011، اتخذت الشيخة خطوة أخرى لكى تصبح مؤسسة قطر أكثر التصاقا بها وضمانا لمستقبلها. يقول الكتاب إنه فى هذا التاريخ: «قررت الشيخة موزة إجراء تغييرات فى مجلس إدارة مؤسسة قطر، وأدخلت فيه أربعة من أبنائها: أولهم الشيخة هند، التى تعمل فى الديوان الأميرى إلى جوار أبيها. إضافة إلى ابنتها الأميرة مياسة وابنها الأمير محمد، إلا أن العضو الأهم الذى انضم لمجلس إدارة المؤسسة، كان ابنها ولى العهد الأمير تميم. وكانت رسالتها بتعيينه فى مجلس إدارة المؤسسة لخصومها المحافظين واضحة ومحددة: لا أحد يمس أو يقترب من مؤسسة قطر، وإلا فعليه أن يتفاهم مباشرة مع ولى العهد!».

وكان على رأس خصوم الشيخة موزة من «المحافظين»، رئيس الوزراء القطرى حمد بن جاسم.

يقول الكتاب: «إن تحركات الشيخة موزة من خلال مؤسسة قطر، أثارت ضدها دوائر المحافظين التقليديين فى المجتمع القطرى، وعلى رأسهم حمد بن جاسم. لم يكف رئيس الوزراء أبدا عن انتقاد ومعارضة مبادراتها. وحتى عندما قامت الشيخة بإنشاء مركز للمؤتمرات قام هو أيضاً بإنشاء مركز مماثل، وهو يتمنى بشدة اختفاء مؤتمر القمة العالمى للابتكار فى التعليم، ذلك المؤتمر الذى يعقد فى قطر سنويا تحت رعاية الشيخة موزة منذ عام 2008، أو يضم كل خريف، أكثر من ألف خبير يأتون إليه من العالم كله. فى ذلك المؤتمر، تتركز الأنظار كلها على الشيخة موزة، التى تعلن عن الفائز بجائزة قدرها نصف مليون دولار، خصصتها لأى شخصية أو مؤسسة تنجح فى تطوير أفكار جديدة فى مجال التعليم، هذا المبلغ الضخم، يمنح الشيخة موزة فرصة استعراض المزيد من كرمها، لتصبح أكثر وأكثر محط الاهتمام، والمركز الذى تتجه إليه كل الأضواء فى تلك اللحظة». «وتتردد أقاويل فى الدوحة، أن هند، ابنة الشيخة موزة، سوف تخلفها يوماً ما فى رئاسة مؤسسة قطر. وهند هى سر أمها وأبيها معا، فهى التى تدير الديوان الأميرى، وتمتلك شركة خاصة للاستثمارات، برأسمال يتجاوز المليار دولار، تضع معظمها فى بيزنس الفنادق والرفاهية».

وفى الديوان الأميرى، يقع مكتب الشيخة هند فى نفس الطابق الذى يضم مكتب حمد بن جاسم!.

هى حلقة جديدة من هذا الصراع الفريد بين حمد بن جاسم، الوهابى التقليدى المحافظ، الذى لا يقبل ظهور زوجاته فى المناسبات العامة، وبين الشيخة موزة التى تؤمن أن مكان المرأة الطبيعى تحت الأضواء. وإذا كانت الشيخة موزة، بكل طموحها، قد تركت المجال السياسى دون أن تقترب صراحة منه، فإنها دفعت بكل قوتها لدخول ابنتها إليه من أوسع أبوابه. يصف الكتاب الفرنسى الشيخة هند بأنها: «سياسية حقيقية، قادرة على التفاوض مع قادة حماس، والتفاهم مع المسئولين الإيرانيين. هى تدير مكتب الأمير حمد فى الديوان الأميرى منذ عام 2008، وصارت بالفعل ذراعه اليمنى فيه. وفى قصر الديوان على كورنيش الدوحة، يقع مكتبها مباشرة فى مواجهة مكتب حمد بن جاسم فى نفس الطابق. سيدة نشيطة، مجتهدة، تسير دائما فى حماية أبيها، وترافقه فى كل تحركاته فى الخارج، وتنخرط فى الوقت نفسه، فى شئون التعليم والمرأة، بصفتها نائبة لرئيس مؤسسة قطر التى تديرها أمها، وستخلفها فى رئاستها يوماً ما». كانت الشيخة موزة ترتب لمستقبلها دون أن تنسى مستقبل أبنائها، يرصد الكتاب حرص الشيخة موزة على وضع أبنائها الخمسة الكبار فى مراكز قوة، كأنهم أصابع قبضة محكمة، فبعد صعود الأمير تميم والشيخة هند: «اتجه الأمير جوعان بن حمد إلى المجال العسكرى، وينتظره مستقبل مفتوح سيصبح فيه على الأرجح الذراع العسكرية الذى سيعتمد عليه شقيقه الأمير تميم. أما الأمير محمد، الذى يعشق المسرح والخيل، فهو الذى حمل الشعلة فى دورة الألعاب الآسيوية التى استضافتها الدوحة عام 2006، لتتركز عليه أنظار العالم كله فى احتفال ضخم، وهو يرأس لجنة تنظيم بطولة كأس العالم التى ستستضيفها قطر عام 2022، ويحتل كذلك منصبا قياديا فى هيئة الماء والكهرباء. وأخيراً، تأتى الشيخة مياسة، الابنة الكبرى للشيخة موزة والأمير حمد، لتهتم بالثقافة والفنون، وفى 2005، تم تعيينها رئيسة لهيئة المتاحف فى قطر، وصارت جزءاً من مجلس إدارة مؤسسة قطر، وإن كانت لا تمتلك نفس طموح شقيقتها الصغرى هند. وما زال ابنا الشيخة موزة الصغيران، الأمير ثانى، والأمير القعقاع، يواصلان دراستهما».

كل هذا، دعا الأمير حمد لأن يحرص على عدة توازنات دقيقة «لم يكن الأمير حمد يرغب فى أن يتصور البعض أنه يفضل أبناءه السبعة من الشيخة موزة على أبنائه الستة عشر الذين أنجبهم من زوجتيه الأخريين».


على أن التوازنات الأخطر بالنسبة للأمير حمد، تظل هى التوازنات المطلوبة منه فى الصراع الأخطر بين الشيخة موزة وحمد بن جاسم، يقول الكتاب: «من الطبيعى أن تكون هناك صراعات تغلى تحت السطح، فى قلب عائلة شديدة القوة وشديدة الطموح مثل العائلة المالكة القطرية، بعض هذه الصراعات ما زال مكتوما، وبعضها الآخر بدا يطفو على السطح مثل الصراع بين الشيخة موزة وحمد بن جاسم، الأمر الذى يضع الأمير حمد فى موقع حساس للفصل بينهما. يقول الكتاب أن حمد بن جاسم عرقل مرة عقد قطر لصفقة تجارية مع فرنسا لأنها كانت اقتراحا للشيخة موزة، يقول: «فى لحظة ما، أراد أمير قطر أن يشترى صالة المزادات الشهيرة «كريستى»، لكن صاحبها رجل الأعمال الفرنسى «فرانسوا بينو»، رفض بشدة. كان هناك تفكير قطرى أيضاً فى شراء أسهم فى مجموعة «بينو» التى تضم عدة بيوت أزياء وماركات عالمية، وكانت الشيخة موزة هى التى تقف وراء هذا التفكير بسبب رغبتها فى وجود «شارع للموضة»، يضم فروعاً لبيوت الأزياء العالمية فى الدوحة مثل الشوارع الموجودة فى لندن وباريس وميلانو، وكان وقوف الشيخة موزة وراء هذه الصفقة على ما يبدو، سبباً فى أن يتدخل حمد بن جاسم لعرقلتها. وكان هذا كله سببا فى أن تقول الشيخة موزة لأصدقائها أكثر من مرة: أنا لا أحب حمد بن جاسم!».

على أن حمد بن جاسم، على الأرجح، لن يكون هو المنافس الوحيد الذى تواجهه الشيخة موزة فى قلب العائلة المالكة القطرية، هناك مثلاً تلك العلاقة المتوترة التى تكونت بين الشيخة موزة، والعنود الهاجرى، الزوجة الثانية لابنها تميم. يقول الكتاب: «إن علاقة الشيخة موزة بابنها تميم علاقة طيبة، حتى إن كانت هى تحمل ضعفا خاصا تجاه ابنها محمد، وهى لا تطيق العنود الهاجرى، زوجة تميم شديدة الجاذبية، التى أنجبت لولى العهد صبيا فى أكتوبر الماضى. والغريب أن العنود أنجبت ابنها فى غياب الشيخة موزة التى اختارت أن تكون إلى جوار ابنتها الكبرى مياسة، التى كانت تلد أيضاً فى نيويورك. والواقع أن العنود، برشاقتها وقامتها الطويلة، تحمل بالفعل شبها ما من الشيخة موزة، إلا أن تلك الأخيرة لا تحب أبدا أن يذكرها الناس بهذا، ولا أن يقارنها أحد بزوجة ابنها».

على الرغم من التقوى والورع اللذين تتميز بهما السيدة الأولى القطرية، إلا أنها لا تعتبر ممثلة لسيدات المجتمع القطرى، والواقع أن نساء آل ثانى لا يحببنها على الإطلاق. يتهامسن من وراء ظهرها بأنها تبالغ فى الظهور، وتسرف فى إنفاق المال، وأنها فى النهاية مجرد واحدة من عامة الشعب. يقول أحد الديبلوماسيين الأوروبيين فى الدوحة لمؤلفى الكتاب: «إن الشيخة موزة فهمت الرسالة جيدا، وخففت كثيرا من ظهورها فى الفترة الأخيرة، ففى النهاية، كل عائلة لا بد أن تفكر فى مصالحها الخاصة جيدا قبل أى شىء».

ويواصل الكتاب: «إن من يعرفون الشيخة موزة جيدا يقولون إنه صار لها مؤخرا أصدقاء قليلون فى قطر. على الرغم من أن آل ثانى ما زالوا يضايقونها باستمرار. ويقول بعض المقربين منها إنها تسخر من الانتقادات الموجهة لها، بينما يقول آخرون إنها على العكس، تشعر بقلق عميق على مستقبلها، ولم تعد تفكر إلا فيه، لأنه الشىء الوحيد الذى لا يمكن التأكد منه، أو السيطرة عليه».

«ربما لذلك، تقضى الشيخة موزة معظم وقتها مع الأمير، أو مع أبنائها منه. كما أنها لا تتحدث تقريبا مع أبناء الأمير الذين ولدوا من زيجاته مع أخريات. والواقع أن أمير قطر يستجيب للعديد من رغباتها، مثل ذلك اليخت الذى يبلغ طوله 139 متراً، ويعمل عليه 87 شخصا فى جزر الباهاما، أو الطائرة البوينج التى اشتراها لها، إضافة لطائرتها الخاصة الإيرباص التى قام المصمم الفرنسى العالمى فيليب ستارك بتصميمها لها، وهو الذى صمم لها أيضاً طراز فيللتها الجديدة على شاطئ البحر، بالقرب من الحى الدبلوماسى فى الدوحة، على شكل طبق طائر وبتصميمات مستوحاة من الفضاء الخارجى، إضافة بالطبع إلى شقتها الفاخرة التى تبلغ مساحتها 4 آلاف متر مربع، تحتل عدة طوابق فى أحد أبراج مانهاتن فى نيويورك، وتضع فيها مجموعة من أثمن وأجمل اللوحات الفنية التى تقتنيها».

ويواصل الكتاب: «إن الشيخة موزة تعشق نيويورك، لكنها تعشق أيضاً التزلج على الجليد شتاء فى منتجع «كورشوفال» فى جبال الألب الفرنسية، يحيط بها فى تلك الرحلات عادة تسعة من الحراس الشخصيين، وتايلاندية تتابع أمورها الخاصة، ومدربتها الإسبانية الخاصة للياقة، فالشيخة موزة تعرف جيدا كيف تعتنى بنفسها، يجيد طباخها الفرنسى طهى الأطعمة التى تحافظ على رشاقتها، وتحافظ عليها هى بممارسة الرياضة بانتظام».

صفقات وعمولات "الحقير حمد بن جاسم" أحقر رجل فى قطرائيل:

هو أحد أخطر اللاعبين فى قطر، الرجل الذى يمسك فى يده بكل خيوط السياسة والبيزنس والتمويل، فلا يجرؤ أحد على الاقتراب منه.. أو هكذا كنا نظن!

هو الشيخ حمد بن جاسم آل ثانى، رئيس الوزراء وزير الخارجية القطرى، نعرفه كمصريين منذ أن عرفنا قناة الجزيرة التى كانت تنقل تصريحاته المستفزة عن مصر، وصفقاته الأكثر استفزازا مع إسرائيل، قبل أن نراه بـ«نيولوك» بعد حكم الإخوان، يحتل شاشات التليفزيون الرسمية، «واهبا» المنح والقروض القطرية، «حليفا ومنقذا» لمصر ولاقتصادها ولحكامها من الانهيار.

كيف تحول حمد بن جاسم إلى بطل؟ من المسئول عن هذا الوهم؟ إن قراءة الكتاب الفرنسى المثير «قطر.. خزينة الأسرار»، الذى صدر مؤخرا ليحتل رأس قائمة أكثر الكتب مبيعا فى أوروبا، تكفى لكشف الوجه الآخر لحمد بن جاسم: صفقاته وعمولاته التى تحوم حولها علامات استفهام ليس لها عدد. صراعاته الداخلية العنيفة مع ولى العهد، الأمير تميم، الذى ينتزع منه أهم الملفات التى كان يتحكم بها، واستهانة رجال الأعمال والسياسيين الغربيين به على الرغم من كل محاولاته لفرض نفسه عليهم؛ فهم على الأقل لم يصابوا بالعمى الذى أصابنا مؤخرا، وجعل بعضنا يرى كل من يحمل حقائب الدولارات الخضراء ملاكا بـ«دشداشة» بيضاء!

ربما كان حمد بن جاسم سياسياً قوياً، لكنه ليس الأقوى فى قطر، ربما كان ثريا، لكن ثراءه الآن يخضع لرقابة أجهزة مكافحة الفساد فى الدوحة.. تلك هى الأسرار التى لا يريد دراويش قطر أن يعرفها أحد، وإن كان كتابنا الفرنسى لا يتردد فى كشفها رغم أنف الجميع.

يصفه أحد الأجانب الذين تعاملوا معه عن قرب لمدة ثلاثين سنة بأنه: «القوة الضاربة، والذراع المسلحة للأمير القطرى. لا ينام سوى أربع أو خمس ساعات ليلاً، والأمير حمد لا يملك طاقته على العمل. وهو وهابى محافظ، لا يراه الناس أبداً مع زوجاته فى العلن، وظل لفترة طويلة يملك وحده الحق فى أن يكون مكتبه ملاصقاً لمكتب الأمير حمد فى قصر الديوان الأميرى».

تولى حمد بن جاسم منصب رئيس الوزراء فى 2007، وظل محتفظاً بمنصب وزير الخارجية معه. ويقول أحد أقاربه لمؤلفى الكتاب: «إنه هو من يمسك بالاتصالات والعلاقات الدولية القطرية كلها فى قبضته، ويدرك الأمير حمد أنه قادر على الاعتماد تماماً عليه، فالشيخ حمد بن جاسم يمتلك موهبة خرافية فى التفاوض، وقدرة بارعة على توصيل الرسالة المطلوبة بالضبط كما يريد».

ويصف الكتاب الشيخ حمد بن جاسم بأنه: «رجل أعمال محنك، لا بد أن تكون له صلة من قريب أو من بعيد بكل الشراكات والصفقات المالية والتجارية التى عقدتها قطر فى السنوات العشرين الأخيرة. كما أن قائمة ممتلكاته وثرواته تثير الإعجاب: فهو يرأس شركة الخطوط الجوية القطرية، وبنك قطر الدولى، ونائب رئيس هيئة الاستثمارات القطرية، ومؤسسة قطر القابضة، ذراعها المسئولة عن شراء العقارات فى الخارج. وهو يملك أيضاً فندقى الفور سيزون وويست باى فى الدوحة، وفندقى راديسون وتشرشل فى لندن».


أما عن رجال حمد بن جاسم، ومندوبيه فى إتمام الصفقات، فيذكرهم الكتاب بالتفصيل: «فى عديد من المفاوضات والصفقات التجارية والصناعية، تكون عائلة الفردان الشيعية الكبيرة فى قطر هى ممثلة حمد بن جاسم، خاصة كبيرها حسين الفردان، مصحوباً بأولاده على وفهد وعمر. أما «مديرو» صفقاته، الذين يتولون مهمة ترتيب تفاصيلها، فأبرزهم الشيخ محمد العقر، أحد أعضاء مجلس إدارة بنك قطر الدولى، ووزير الطاقة الشيخ غانم بن سعد السعد، الذى يقوم بدور جندى الاستطلاع فى مفاوضات حمد بن جاسم مع المؤسسات الأجنبية، وكان هو الرجل الذى أرسله لجس النبض فى صفقة شراء فندق كارلتون فى مدينة كان الفرنسية».

وأورد الكتاب الفرنسى واقعة غريبة عن التعامل المالى للشيخ حمد بن جاسم، يقول: «لقد انتبه حمد بن جاسم مبكراً لقوة ونفوذ المال على الناس، وهو يرى أن كل شىء، وكل شخص، يمكن شراؤه، بشرط أن تضع له الثمن المناسب. ومنذ فترة طويلة، قبل أن ينقلب أمير قطر الحالى على والده الأمير خليفة فى أوائل التسعينات، جاء اثنان من رجال الأعمال الفرنسيين لزيارة خليفة، الأمير القطرى السابق فى منزله بمدينة كان الفرنسية، سعياً لتعزيز وتوسيع أنشطة شركاتهما فى قطر».

ويواصل: «هنا، سأل الأمير خليفة، الذى لم يكن مهتماً بالبزنس أصلاً، وزير خارجيته حمد بن جاسم عما ينبغى قوله لرجلى الأعمال، فرد عليه ابن جاسم: قل لهما أن يناقشا هذا الأمر معى أنا! ووصل رجلا الأعمال الفرنسيان إلى فيلا الريان، مقر إقامة الأمير خليفة، وبعد دقائق من المناقشة، قال الأمير: إن حمد بن جاسم هو الذى يهتم بشئون الأعمال الخاصة بنا، سأترككم معه الآن.. ونهض ابن جاسم مرافقاً الأمير خليفة حتى الباب، متظاهراً بأنه يهمس فى أذنه بكلمات ما، وعندما عاد إلى رجلى الأعمال الفرنسيين قال: أنا أشعر بحرج بالغ لأننى مضطر إلى أن أقول هذا، لكن الشيخ طلب 20 مليون دولار لنفقاته الخاصة! هو لن يقول لكما هذا، أنا فى غاية الحرج».

ويؤكد مؤلفا الكتاب أنهما حصلا على هذه القصة من أحد قيادات شركة الأعمال التى كانت تتفاوض على توسيع أعمالها فى قطر، وأكد القصة لهما مصدر آخر من قلب العائلة الحاكمة، وواصلا: «كانت تلك غالباً هى الـ20 مليون دولار الأولى التى وضع حمد بن جاسم يده عليها من الشركات الفرنسية التى تعمل فى قطر. وإن كان من غير المؤكد أن الأمير خليفة قد رأى هذه الأموال أصلاً».

ويتابع: «ابن جاسم مثله مثل الشيخة موزة، عدوته اللدودة، يعتبره البعض مبالغاً فى ظهوره، بينما أمير قطر نفسه يقول صراحة إن حمد بن جاسم هو أغنى رجل فى قطر، إلا أن كل هذا النشاط كان سبباً فى إثارة الكثيرين ضده، لم تكن صدفة مثلاً أن عائلة (العطية)، التى يعتبر أفرادها من رفاق درب أمير قطر، شكلت مركزاً لمكافحة الفساد فى قطر منذ بضعة أعوام. ظاهرياً، قيل إن هذا المركز يستهدف مكافحة هذا (الشر) الذى يلتهم الإدارة، إلا أنه فى واقع الأمر كان سيفاً مصلتاً على رأس حمد بن جاسم على وجه التحديد».

ويواصل: «وبدأ الضجيج بالفعل، ففى قلب العائلة المالكة القطرية لا أحد يجهل أن حمد بن جاسم تلقى ما بين 200 إلى 400 مليون دولار فى صورة عمولات، بعد إتمام صفقة شراء محلات هارودز الشهيرة فى لندن، التى كان يملكها الملياردير المصرى محمد الفايد، وفى فرنسا تلقى حمد عمولة قدرها 200 مليون دولار من شركة مقاولات بهدف بناء جسر بين قطر والبحرين، وهو جسر لن يرى النور فى القريب غالباً.. واللائحة تمتد لتشمل أكثر من ذلك بكثير».

«وتتردد قصة بأن حمد بن جاسم، الذى ورث عن أبيه أراضى شاسعة، كان الوحيد من بين عائلة آل ثانى الذى قال له والده: اذهب لإتمام دراستك فى الولايات المتحدة، لكنى لن أنفق عليك مليماً، عليك أنت أن تتصرف حتى لو قمت بغسيل السيارات»!

ويتابع الكتاب: «أما ابن حمد، جاسم، فهو وسيطه عادة فى الشئون الخاصة، يقول عنه أحد رجال الأعمال الفرنسيين إنه يرسله كثيراً فى طليعة كتيبة المفاوضين على عقد ما سيتم توقيعه بين الشركات، ربما لأنه ورث عن أبيه سرعته التى تقترب من سرعة البرق فى إنجاز وعقد الصفقات، وهى المزايا التى جعلت حمد بن جاسم دائماً موجوداً وظاهراً فى قطر، كما لو أن الأمير حمد غير قادر على الاستغناء عنه».

ويذكر الكتاب مثلاً تلك الواقعة التى جرت بين أمير قطر وعدد من ملوك وأمراء دول الخليج، وتدخل فيها الأمير لحماية حمد بن جاسم، يقول: «فى أحد اجتماعات قادة مجلس التعاون الخليجى بسلطنة عمان، تحدث حمد بن جاسم بلهجة لم تعجب الكبار فى المجلس، فقالوا صراحة لأمير قطر: نحن نريد أن نعاقبه، أو ألا نراه بيننا مجدداً.. إلا أن الأمير تدخل لصالح وزيره قائلاً: عفواً، لن أقبل المساس بحمد، أنا من سيحدد ما سأفعله فى هذا الموضوع.. وهو ما جعل البعض يرى أن أقصى عقاب يمكن أن يفرضه الأمير على حمد بن جاسم، هو أن ينتزع منه منصب رئيس الوزراء، ويترك له منصب وزير الخارجية الذى أثبت فيه أنه أكثر نفعاً».

ويواصل: «ويرى البعض أن هناك سبباً لعدم المساس بحمد بن جاسم، هو أنه يمسك بين يديه بكل أسرار تمويل الصفقات التى تعقدها قطر فى الخارج، وظل يتحكم فيها لوقت طويل».

لكن، تظل هناك تلك الصراعات القاسية التى يمكن أن تغير مسار حمد بن جاسم، خاصة صراعه مع الشيخة موزة، وابنها ولى العهد تميم، الذى عهد إليه والده بملفات صفقات التسليح التى ظلت فى يد حمد بن جاسم لوقت طويل، وبدأ يدخله إلى قلب نفوذ حمد بن جاسم، وهو مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية لقطر. وكانت الحرب على ليبيا هى التى شهدت تزايد دور الأمير تميم فى مجال العلاقات الخارجية لقطر.

يقول الكتاب الفرنسى: «إن أمير قطر صار يعتمد على ابنه أكثر فأكثر لإدارة الملفات الدبلوماسية المهمة التى كانت فى الأساس مهمة رئيس الوزراء. وخلال الحرب ضد نظام القذافى فى ليبيا، كان الأمير تميم هو المسئول عن الاتصالات بالقبائل الليبية، التى لعبت دوراً شديد الأهمية والحسم فى الإطاحة بالقذافى».

وكان نجاح تميم فى إدارة الملف الليبى سبباً فى أن يعتمد عليه والده من جديد فى تعامل قطر مع الأزمة السورية، وهو الملف الذى أشعل الصراع بين حمد بن جاسم وعزمى بشارة، رجل تميم فى الملف السورى، على حد وصف الكتاب.

تقول إحدى البرقيات الدبلوماسية السرية التى أرسلتها السفارة الفرنسية فى الدوحة وفقاً للكتاب، إنه «فى أزمة سوريا سعت قطر لحشد التأييد الدولى لدعم المعارضة السورية بكل الوسائل والسبل؛ حشد الفنانين، تقديم الدعم المالى والسياسى للمجلس الوطنى السورى، تحريك رجال الأعمال السوريين.. باختصار، كل ما يمكن أن يجعل الدوحة عاصمة المعارضة السورية التى يتم التخطيط لمستقبل سوريا فيها».

وتواصل البرقية: «وكما حدث فى ليبيا، فإن رجلاً واحداً لعب دوراً محورياً فى هذا التحرك، هذا الرجل هو عزمى بشارة، نائب الكنيست الإسرائيلى السابق من عرب إسرائيل، والرجل الذى تم نفيه من إسرائيل بسبب صلاته بحزب الله، واستضافته الدوحة بعدها لكى يدير أحد مراكز الأبحاث فيها. إن عزمى بشارة، المقرب من الأمير تميم، منخرط مع المعارضة السورية منذ بداية الأزمة، لكنه اضطر لاحقاً إلى أن يتراجع أمام رئيس الوزراء حمد بن جاسم، الذى انتزع ملف الأزمة السورية وأحكم قبضته عليه».


ووفقاً للكتاب، فإن الصراع الذى يجرى على أرض سوريا ستنعكس آثاره حتماً على الصراع الدائر فى قلب العائلة المالكة القطرية بين حمد بن جاسم والأمير تميم بن حمد، خاصة فى حالة فشل ابن جاسم فى وضع حد للأزمة، يقول المؤلفان: «إن الوضع فى سوريا شديد التعقيد بالنسبة لقطر، خاصة فى ظل وجود دول أخرى لها مصلحة فى الانتقام؛ فالعراقيون مثلاً يقولون إنهم يملكون دلائل على أن القطريين يقومون بتمويل الإرهابيين فى جماعة جبهة النصرة، وهى الامتداد السورى لتنظيم القاعدة فى العراق. مثل هذا الكلام هو أساس الانتقادات المبطنة التى يوجهها الأمير تميم، الأكثر حذراً، لطريقة التعامل مع الملف السورى، إلا أنه فى نهاية الأمر لا يملك ذلك الملف تحت يده».

ويقول أحد الدبلوماسيين الأوروبيين العاملين فى الدوحة: «إن التوازنات الداخلية فى قطر ستهتز لو ازداد تعقد الأزمة السورية، وتعذر الوصول إلى حل للصراع فيها. وستزداد حتماً حدة المعركة المكتومة الدائرة بين حمد بن جاسم، الذى يتحرك فى الملف السورى، وبين ولى العهد، الذى يملك وجهة نظر مختلفة فى إدارة هذا الملف».

وتقول إحدى البرقيات الدبلوماسية التى أرسلتها السفارة الفرنسية فى الدوحة: «إن القطريين يتحركون على أساس قرارات يتخذها بضعة رجال من وحى اللحظة، أو يتخذها الأمير منفرداً. لا يبدو أن السلطة فى قطر عندها تخطيط على المدى الطويل، ولكنها تتحرك وفقاً لما يقتضيه الموقف لحظتها، وهذا ما يمثل نقطة ضعفها الأساسية».

ويواصل الكتاب: «إن مجال الدبلوماسية، الذى يتحرك فيه حمد بن جاسم منذ عشرين عاماً ويمثل قلب تحركاته كلها، هو المجال الذى تفجرت فيه كل طاقاته، ليضع نفسه بوضوح فى قلب المجتمع الدولى. وفى اجتماع لمجلس الأمن، أرادت فيه قطر أن تفرض عقوبات على سوريا، أصر وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف على الاعتراض بحق الفيتو على أى مشروع قرار فى هذا الصدد، فسأله حمد بن جاسم: كم تريد مقابل رفع اعتراضكم بحق الفيتو؟ فرد عليه لافروف: إياك أن تتخيل أنكم قادرون على شراء كل شىء بالمال. وتعجب الحاضرون من هذا النقاش الذى يتم فى غير محله، وتوترت العلاقات بين روسيا وقطر منذ ذلك الوقت».

ويروى أحد الدبلوماسيين المغاربة، فى مقابلة مع مؤلفى الكتاب يوم 12 ديسمبر 2012، عن واقعة حدثت فى قلب جامعة الدول العربية فى المغرب، وجه خلالها حمد بن جاسم تهديداً صريحاً لوزير الخارجية الجزائرى مراد المدليسى، الذى كان رافضاً بشدة تبنى موقف معارض للنظام السورى بالطريقة التى تريدها قطر، فصاح فيه حمد بن جاسم: اسكت أنت، دورك سيأتى! ثم استدار للحاضرين الذين صمتوا مبهوتين قائلاً: على كل حال، ليس أمامكم إلا أن تتبعونى، لأن الأمريكان ورائى أنا».

لكن، ربما كانت نظرة الأمريكان أنفسهم لحمد بن جاسم تختلف، يقول الكتاب: «إن حمد بن جاسم يضغط منذ زمن طويل على أعصاب نظرائه، فبعد الحرب الإسرائيلية على حزب الله فى لبنان عام 2006، كان من المفترض أن يكون هناك غداء يختتم اجتماع فى نيويورك عقدته وزيرة الخارجية الأمريكية وقتها، كوندوليزا رايس، مع وزراء الخارجية العرب، لكن كوندوليزا رايس هتفت: كلا أرجوكم، لا أريد حمد بن جاسم تحديداً، سيستمر فى استعراضه! ولم يبذل أى من الوزراء العرب أدنى جهد لمحاولة تغيير رأيها أو الإصرار على أن يحضر حمد بن جاسم الغداء».

ويواصل الكتاب: «لا يوجد بلد واحد فى العالم يسمح لرئيس وزرائه ولا لوزير خارجيته بإهانة أحد نظرائه، وحده حمد بن جاسم يجرؤ على ذلك، لأنه يتصرف كأنه أمير ثانٍ. ووصلت به الجرأة يوماً ما إلى أن يدس ميكروفوناً تحت السجادة خلال مناقشة جرت بينه وبين ملك السعودية الراحل الملك فهد!».

ويواصل: «إن حمد بن جاسم، مثل قطر، يمتلك شهية الغيلان.. نجح مؤخراً فى أن يضع يده على كل استثمارات البترول والغاز المملوكة لهيئة الاستثمارات القطرية، مستفيداً من اختفاء منافسه، الشيخ أحمد العطية، من قيادة وزارة الطاقة، إلا أنه فى النهاية يمتلك عقلية حقيقية للمساومة و(الفصال)، كما لو كان كل شىء بالفعل معروضاً للبيع فى سوق. وحدث مرة أنه كان يريد الاستحواذ على إحدى الشركات الفرنسية، فطلب من المسئولين فيها (تخفيضاً) على سعر الأسهم المعروضة للبيع فيها، فقالوا له على الفور: مستحيل! هذه صفقة بين شركاء، نحن لسنا فى سوق هنا! واحتاج الأمر إلى أن يتدخل أمير قطر شخصياً ليعيد العقل إلى ابن عمه».

«لكن، عندما قال له شركاؤه الفرنسيون بعدها: لقد خسرت، رد ضاحكاً: أنا لم أخسر شيئاً، يكفينى أننى حاولت».


"أترك لكم التعليق أحبتي"

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قطرائيل وما أدراك ماقطرائيل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى المقالات والتحليلات السياسية للأعضاء-
انتقل الى: