التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
اليوم في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
أمس في 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
أمس في 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
أمس في 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
أمس في 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
أمس في 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
أمس في 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
أمس في 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
أمس في 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
أمس في 09:35 pm من طرف شجرة الدر

» أبناء ليبيا يستعيدون سرت من قبضة الإرهاب..
أمس في 09:28 pm من طرف شجرة الدر

» فحص وتحقيــق الأدلـــة الجنائيـــة فى مجـــال الإثبـــات الجنائي - دورات تدريبية
30/11/16, 03:50 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية عقود BOT
30/11/16, 03:45 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العمل البلدي
20/11/16, 01:03 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» التوازن البيئي والاستدامة
20/11/16, 01:02 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب


شاطر | 
 

 الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    26/09/13, 11:20 pm

الشهيد معمر القذافى 
بين نكران الجميل وعدم الوفاء





الشهيد القائد معمر القذافى كان مثيرا للاهتمام فى حياته وحتى بعد مماته وهذا يثبت بانه لم يكن شخصية عادية

وحتى نمط تفكيره لم يكن روتينيا ولا تقليديا ؛ اختار لنفسه الطريق الاصعب فى حياته الا وهو طريق النضال

والثورية وتجاهل تماما حياة الرغد والترف الذى يتمتع به مئات الرؤساء والامراء والملوك ؛

اختار الولاء والوفاء لقوميته ولتقاليد وقيم دينه ومجتمعه عن الولاء لامريكا كقوة عظمى وقد كلفه ذلك الاختيار

الكثير من المتاعب والعراقيل حتى استشهد فى النهاية ثمنا لمواقفه العروبية واعتزازه بعروبته وقوميته .

ولكن هل نحن كعرب قدرنا هذا الرجل حق قدره ؟

هل شعبه الليبيون قدروه حق قدره ؟

هل التاريخ سيصفه زعيما قوميا وينصفه ام سيصفه بغير ذلك ؟

اسئلة كثيرة تبدر للاذهان فور سماع اسم ذلك الرجل الذى ادهش العالم بمواقفه وحيرهم بأفكاره وسنحاول اليوم

مناصرة الحقيقة والحق بغض النظر عمن يريدها ومن يرفضها لانها لوجه الله خالصة ولا نريد من ورائها

لا جزائا ولا شكورا ؛

من هو معمر القذافى ؟؟؟

هو شاب عربى ليبي من اسرة فقيرة ولكن ذلك لم يمنعه من الطموح ولم يسلبه الفقر الارادة والعزيمة

كان منذ نعومة اظافره فخورا بانه عربى لانه قرأ تاريخ اجداده العرب الاوائل فتولدت لديه رغبة جامحه

فى ان يستعيد مجدهم ؛ لم تجذبه الافكار الغربية ولم تغريه بتمدنها ولم ينخدع ببريقها الزائف ؛

ثوريته وعروبته ظهرت ايام ان كان طالبا وكان يخرج فى مظاهرات مندده بالعدوان الثلاثى على مصر

فقد كان ينظر الى الزعيم العربى جمال عبدالناصر على انه القائد العربى صلاح الدين الايوبى الذى

استطاع ان يوحد العرب جميعا ويشكل منهم قوة استطاعت قهر الحملات الصليبية وتحرير بيت المقدس

كان يرى فيه القدوة والمثل الاعلى عشق فكره واتخذه منهاجا لحياته حتى تحول ذلك العشق الى ان اتخذه

أبا روحيا له ؛ وعندما فجر وقاد ثورة الفاتح من سبتمبر 1969 كان الجيش المصرى على اهبة الاستعداد

على الحدود الليبية لمناصرتها اذا ما تدخلت القوات الايطالية لاخماد وافشال الثورة وكان ذلك بأمر من الزعيم

جمال عبد الناصر ؛ وفى العيد الاول لثورة الفاتح عام 1970 حضر عبد الناصر للاحتفال مع تلميذه النجيب

وابنه البار ولم يكن يعلم ايا منهم انه سيكون اللقاء الاخير بينهم فقد استشهد الزعيم ومات غدرا فى نفس الشهر

 28 - الفاتح - 1970 ؛ عندها اقسم معمر القذافى على استكمال مسيرة الزعيم والحفاظ على القومية العربية



وكان الزعيم عبدالناصر قد وجه كلمة للشعب الليبي وللعالم وهو فى ليبيا احتفالا بالعيد الاول للثورة قال فيها

( اترككم اليوم وانا اقول لكم ان اخى معمر القذافى هو الامين على القومية العربية ) وكانت تلك الكلمات

بمثابة التكليف من القائد للجندى فتلقى الجندى التكليف وقام على تنفيذه حتى اخر لحظة فى حياته ؛

لم تكن علاقة الشهيد السياسية مع دول الخليج جيدة طوال فترة حكمه ففى احيان كانت تفتر ولكنها قائمة

وفى احيان اخرى كانت تتوتر ولكنها ايضا موجودة وفى احيان كثيرة كانت تنفجر وتنقطع نهائيا

وكان توتر تلك العلاقة مع اشقاء عرب وهو القومى العروبى مصدره المواقف الغير عروبية التى كانت تتخذها

دول الخليج وعلى رأسها السعودية والكويت اما علاقته بدولة الامارات كانت متوازنه وذلك لحكمة

الشيخ زايد وقتها حاكم الدولة ؛ ولكن هناك سبب خفى اخر وراء توتر علاقته بالسعودية والكويت والاردن

وهو سبب لم يعلن عنه علانا ولكنه كان يواجههم به دائما اينما التقى بهم وهذا السبب هو ؛

بعد وفاة عبدالناصر المفاجئة خرج تقرير سرى من المخابرات الروسية يفيد بتورط فيصل والملك حسين

والامير صباح فى قتل عبدالناصر بدس السم له فى العصير ؛ وقد كانوا جميعا وقتها فى مصر لعفد

قمة عربية  وكان هناك مصريون مشاركين فى تلك العملية منهم السادات ؛ هذا ما يفسر لنا العداء

بينه وبين هؤلاء تحديدا ثم ظهر جليا بعد ذلك عندما قطع علاقته مع السادات ومع مصر كلها واصفا

اياه بالعميل الخائن بعد ان وقع على اتفاقية السلام ( كامب ديفيد ) مع الصهاينة ليعطيهم بذلك اعترافا

وشرعية على ارض فلسطين ؛ ولم تكن القضية الفلسطينية غائبة عنه بل كانت محور اهتماماته

الدولية والعربية وقدم للشعب الفلسطينى الكثير من الدعم اللوجستى والمالى وعلى مستوى المقاومة

لقد قدم هذا الرجل الكثير لامته العربية ولكن حب الملوك والامراء للسلطة وشهوتها هو ما كان يقف

عائقا امامه فهم كانوا يروا فيه امتداد لعبد الناصر وهو ما يهدد عروشهم اذا استطاع اقامة وحدة عربية

وعلى المستوى الدولى كانت مواقفه المعادية للصهيوامريكية والامبرياليه مواقف صلبة لم يزعزعها كم

المؤامرات التى حيكت حوله ومحاولات اغتياله التى احتل بها المرتبة الثانية بعد الرئيس الفلسطينى عرفات

وهو من وقف وسط الامم المتحدة ومزق ميثاقهم والقاه خلف ظهره متهما اياهم بالكيل بمكيالين على حساب

منطقتنا العربية ودول العالم الثالث ؛ كان داعما وبقوة لجميع اشكال المقاومة العربية ضد الصهيونية وكان

مناصرا لاى مشروع عربى يهدف لوحدة العرب فقدم فى جامعة الدول العربية مشروع ( السوق العربية

المشتركه ) ثم مشروع الوحدة العربية الجزئية ) اى اتحاد كل مجموعة فى كيان لها وبذلك يكون العرب

فى كيانين او ثلاثة فقام هو باقامة ( اتحاد المغرب العربى ) والذى كان يضم مصر وتونس والجزائر

والمغرب وموريتانيا بجانب ليبيا ؛ ثم خرجت منه مصر بأيعاز منه لاقامة توازن اقليمى بالمنطقة

وانضمامها الى ( مجلس التعاون العربى ) والذى ضم وقتها مصر والعراق والاردن واليمن )

هكذا كان حلم الرجل ان يرى الشتات والتمزق العربى موحد تحت راية واحدة ولم يبخل بجهد ولا مال

ولا مواجهة مع الاعداء مباشرة وغير مباشرة ؛ ربما اختلف معه البعض على سياساته ولكن يتفق

الجميع على انه كان حسن النوايا تجاه عروبته ؛ ولم نشهد له طيلة 42 عاما من حكمه انه فى يوم

تخازل او خان او تأمر او تنازل او استسلم بل كان صلدا قويا عنيدا تجاه عروبته وقوميته .

اما داخليا وعلى مستوى ليبيا فلا احد فى العالم سوى الطليان كان يسمع عن دولة اسمها ليبيا

بل يسمعون عن ولاية ايطالية او عزبة ملكية ؛ لم تكن احلام الليبيين وقتها تتعدى اعتاب خيمتهم

بل ان الحلم كان غير مشروعا لهم كانت الملكية الفاسدة وحاشيتها يستعبدون العباد وينهبون البلاد

وما ان تفجرت الثورة الخضراء حتى تطهرت الاراضى الليبية من دنس ورجس الطليان والملك

واذنابه وتنفست الجماهير الليبية الصعداء فأعاد لهم كرامتهم المهدرة واموالهم المسلوبة وارضهم

المحتله وزحفت يد العمار والمدنية لتمسح الاراضى الليبية فتوالت المشاريع الصناعية والاسكانية

وانشأت شبكات الطرق وبدأ العالم الغربى يلتفت نحو دولة اسمها ليبيا ؛ وكان مشروع النهر الصناعى

العظيم شاهدا على عطائه لوطنه فقد كان يعد بالمقاييس المعترف بها معجزة وتدفقت بفضله المياه العذبه

الى جميع ربوع الجماهيرية ؛ ونالت المرأة الليبية فى عهد الثورة جميع حقوقها التى سلبها اياها

الفكر المتحجر والمتخلف فأعزها كما اعزها الله ؛ وتوالت الاجيال الجديدة لتنشأ بغير معاناة عزيزة

النفس والكرامة تفخر بانتمائها لابوة معمر القذافى ولارض اول نظام جماهيرى يعرفه العالم يعيشون

عليه احرارا هم من يمتلكون فيه ثروتهم وارادتهم وقرارهم ؛

ولكن قوى الشر والطغيان من صهاينة وصليبيين ومن خلفهم عرب متأمرين ما كانوا ليتركوا شعبا

عربيا يحيا بكرامة وعزه ؛ وما كانوا ليتركوا من اذاقهم فى كل مواجهة معه الخزى والعار بكشفه

الدائم لحقيقتهم القذرة امام العالم حتى الامم المتحدة التى يتخفون خلفها فضحها امام العالم اجمع ؛

فكانت المؤامرة الكبرى على ليبيا وشعبها نكاية وانتقاما من الرجل فراحت اموال نفط الخليج

تتدفق على العملاء والخونة واصحاب النفوس الضعيفة فى الداخل الليبي يتسللول ويتأمروا فى الخفاء

لخيانة اهلهم ووطنهم وقائدهم وراحوا يروجوا فى الداخل الاشاعات والفتن والاضاليل بغطاء الخليج

الاعلامى الحقير من العبرية الى الحقيرة الى ابواق اعلامية صليبية حتى التبس الامر وتداخل على

الجماهير الليبية والتى لم تعد تفهم ما يحدث حولها وعلى ارضها ولم يدروا الا وجحافل الصليبية

تدك بيوتهم بالقنابل فتسحق نسائهم واطفالهم وعجائزهم والذين لا حول لهم ولا قوة ؛ فتطايرت

اشلائهم وتهدمت فوق رؤسهم منازلهم التى كم أوت واطعمت عربا وعجما وكم قدمت من الخير

تهدمت على رؤسهم وسحل العجائز وتعالت صرخات الاطفال هنا وهناك وغيمت السحب السوداء

على سماء الجماهيرية فما عاد احد يرى او يسمع ما يحدث خلفها ؛ وسط ذلك كله لم يفقد الرجل

ارادته التى ارادوا تحطيمها ولم يسمعهم كلمة الاستسلام التى كانوا يتمنونها بل زاده كل ذلك

عزما وارادة فكيف يستسلم بعد كل هذا النضال والكفاح والمعارك التى خاضها ضدهم وماذا سيقول

للاجيال التى ستاتى من بعده وللاجيال التى اعتنقت فكره واتخذت منه مثلا لها يحتذون به فى ثوريتهم

وقوميتهم ؛ كيف يترك المقاتل سلاحه ويرفع يديه وهو الذى كان نارا مستعرة على المتخازلين

كيف يتخازل ويولى الدبر وهو رمز لجيل عربى حر من الخليج الى المحيط ؛

وكان قراره قرار معمر القذافى وقرار جمال عبدالناصر والده الروحى القتال حتى الموت ؛

وكانت اكبر مكافأة يمكن ان ينالها مجاهد شريف من ربه وهو ان ينال الشهادة فى ساحة المعارك

ولفظ الشهيد انفاسه الاخيرة وهو بزيه العسكرى وقطرات دمه وعرقه تروى الارض العربية الليبية

من تحته ؛ سقط الشهيد وملايين الدمعات تحجرت فى مئاقيها كمدا من شدة الحزن عليه ؛

سقط الشهيد وسط كلابا وذئابا وضباعا تعوى وتعوى حتى احالت البلاد الى دمار وخراب ؛

فماذا فعل ابناء ليبيا الاحرار الشرفاء لهذا الرجل وفائا له وتقديرا له وعرفانا بجميله عليهم وعلى وطنهم ؟

بل ماذا فعلوا من اجل ارضهم المغتصبة المدنسة بعصابات اجرامية تذيقهم وابنائهم مرارة الرعب والخوف

نحن لن نجيب بل هم من عليهم ان يجيبوا لانهم هم اصدق منا وعلى كلا منهم ان ينظر فى مرأة نفسه

ثم يسأل نفسه ؛ ما معنى الوفاء؟ وهل يستحق هذا الرجل منا الجفاء والنكران ؟

وعلى كل الحكام العرب الذين تأمروا على الشهيد القائد وعلى شعب ليبيا المسالم ان يعلموا ان هناك

جيل سيخرج من هذه الارض ستحرقكم ناره وتحيلكم الى رماد لانكم زرعتم بزرة الحقد والكراهية

وعليكم غدا ان تجنو ثمارها وسيدفع الثمن اجيالكم القادمة والتى حتى هى لا ذنب لها ؛

رحمك الله يا صفحة مشرفة مضيئة من صفحات تاريخنا العربى المشرف .

رحمك الله يامن علمتنا درسا قويا فى كيفية التفانى من اجل قضايانا العربية والوطنية .

رحمك الله يا امين القومية العربية

طارق حسن



التجمع العربى للقوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر










عدل سابقا من قبل طارق حسن في 28/11/15, 04:18 am عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الناصر صلاح الدين
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 27/09/2013
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    27/09/13, 05:31 am

الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة
خذلوه العرب واختالوه غدر وخيانة
فعلا كان الامين على القومية العربية
تسلم استاذ طارق ويسلم قلمك الحر
وربنا يعوضنا عن ابطالنا خير انشاءالله
امة العرب تقدر تجيب ابطال كيف ما جابتهم
مشكور اخى

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
QUEEN EGYPT
المراقب العام
المراقب العام


عدد المساهمات : 431
تاريخ التسجيل : 25/09/2013
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    01/10/13, 01:46 am

رحمة الله عليه عاش رجلا ومات بطلا

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شجرة الدر
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 521
تاريخ التسجيل : 28/09/2013
الموقع : ارض الكنانه

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    02/11/13, 05:48 am

ليس هناك شعب عربى واحد بالامة العربية الا وكانت افضال القائد معمر القذافى عليه كثيرة

ولم ينتظر يوما منهم كلمة شكر لانه ما كان يفعل ذلك الا وفائا لتاريخ اجداده العرب

وثأرا لدمائهم التى اريقت غدرا وخسة من المستعمرين الغاشمين

معمر القذافى عاش ثوريا ومناضلا لاخر لحظة فى حياته ولم يكن ابدا

رئيسا مرفها وقد كان بامكانه ذلك ولكنه اختار الطريق الاصعب وهو طريق الثوار المناضلين

تمنى الشهادة طوال حياته فلم يبخل عليه ربه بها

ولكن بعض اشقائه العرب وبعض ابنائه الليبيين بخلوا عليه بالوفاء لما قدمه لهم

نسال الله له الرحمة والغفران

وان يبعثه مع الشهداء والصديقين

سلمت يداك وقلمك استاذ طارق

المصدر منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    10/11/13, 03:41 am

سلمت يمناك أستاذ طارق

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال عبد الناصر
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 08/11/2013
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    22/01/14, 03:39 pm

رحمة الله على الشهيد القائد وطيب ثراه

فقد كان زعيما امميا صعب تكراره الان

تسلم استاذ طارق كفيت ووفيت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النائب محمد فريد زكريا
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 07/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    18/04/14, 12:20 am

رحمة الله الشهيد العظيم الذي دخلت بيته ويثري في دمي طعامه والذي قتلوه كما قتل الشهيد جمال عبد الناصر والشهيد صدام حسين والشهيد الملك فيصل والشهيد عمر سليمان والشهيد الامير نايف بن عبد العزيز آل سعود والشهيد الحي حتي الآن الامير بندر بن سلطان سفير السعودية في أمريكا ورئيس مخابرات السعودية الحالي الذي قدم كثير من الخدمات لأمريكا ثم تخلصوا منه بجرعات أشعة كما فعلوا مع أبو عمار وعمر سليمان والأمير نايف المتشدد مع الأمريكان
لذا لن أنسي بطولات جمال عبد الناصر والعقيد القذافي والرئيس صدام حسين الذين استشهدوا ففتحت منطقة الشرق الأوسط لأطفال الصهاينة .رحمهم الله جميعاً وجعل بطولاتهم في حسناتهم النائب محمد فريد زكريا رئيس حزب الأحرار الثورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    25/05/14, 05:31 am

بارك الله فيكم اخوتى الكرام وفى عروبتكم النابضه والتى ابدا ما تفرط فى ثوابتها القوميه وكذلك فى ابطالها القوميين

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء    26/05/14, 06:19 am

يخلص دين وراه وليه
يابال وراه فراسين
أخي طارق
وإن غدا لناظره قريب
وهاقد بدأ حصاد مازرعوه
من غدر وعمالة وخيانة
وحان قطاف تلك الثمار
وأول القاطفين هم بذرة الشر بنغازي وغيرها من مدن الشرق
والبقية تأتي
ونسأل الله أن يحفظ اﻷحرار
ودام نبض قلمك أيها العروبي القح

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيد معمر القذافى بين نكران الجميل وعدم الوفاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى الزعماء العرب القوميين :: منتدى الزعيم معمر القذافى-
انتقل الى: