التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
»  حكاية ثورة
04/02/18, 07:07 pm من طرف الشاعر منصر فلاح

» دورة-التجزئة-المصرفية-كأساس-لزيادة-الربحية-بالمصارف-2018
31/01/18, 10:30 pm من طرف هاجر جلف

» دورة-الأعتمادات-المستندية-وخطابات-الضمان-ووسائل-الدفع-في-التجارة-الخارجية-2018
31/01/18, 09:02 pm من طرف هاجر جلف

» دورة-التحليل-الائتماني-وإدارة-المخاطر-الائتمانية-2018
28/01/18, 09:07 pm من طرف هاجر جلف

» دورات حوكمة
16/01/18, 11:10 am من طرف كريم نبيل

» (((( خـطـة الشـيـطـان! ))))
20/10/17, 05:32 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» (ذكراللـه): أن سيدنا موسي مصري!
20/10/17, 05:29 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» نكـشـف أسـرار خطـيـرة جـداً مـمنـوعـة مـن التـداول: لخـفـايـا ما يـحـدث لمصـر والعـرب!الآن
05/09/17, 02:46 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» (ورشة عمل) إدارة الأزمات (2017)
26/07/17, 01:57 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (ورشة عمل) إدارة الأزمات (2017)
26/07/17, 01:56 pm من طرف مركز تدريب جلف

» مفاجأة:أن العرب واليهود من أصل مصري فرعوني!واسرار مخطط إبادة شعب مصر عطشاً!
19/07/17, 09:13 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» اسرار خطيرة جداً لمخطط إبادة 93 مليون مصري أو تشتتهم لتدمير المنطقة!
19/07/17, 09:03 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» (ورشة عمل)إجراءات التحري والمراقبة والبحث الجنائي
09/05/17, 03:37 pm من طرف مركز تدريب جلف

» استخدام تكنولوجيا المعلومات وشبكات الاتصال في إدارة وتنظيم المكاتب
27/04/17, 02:19 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (ورشة عمل)إدارة الوقت وفن التعامل مع الضغوط لمديري مكاتب الإدارة العليا
20/04/17, 02:00 pm من طرف مركز تدريب جلف


شاطر | 
 

 لماذا انتشرت المخدرات في المدارس والجامعات؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 1529
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: لماذا انتشرت المخدرات في المدارس والجامعات؟!   25/11/13, 02:02 am




لم يترك مروجو وبائعو المخدرات -عليهم من الله ما يستحقون- مكانًا خاصًا أو عامًا في الوطن العربي إلا واخترقوه من كل جانب لينشروا سمومهم على أوسع نطاق لتحقيق مآربهم الخسيسة التي تبنوها لتدمير أبدان العرب والمسلمين وتغييب عقولهم حتى يعجزوا عن إدراك ومواجهة المؤامرات الحقيرة التي تُحاك وتُدبَّر لإهلاك الأمة الإسلامية كلها وإسقاطها في هاوية التخلف والانحطاط في شتى المجالات
ولأن صغار السن هم الهدف الأول لهؤلاء المجرمين لكونهم جيل المستقبل الذي ينبغي من وجهة نظرهم وأده في مهده، حوَّلوا -لا سامحهم الله- كثيرًا من المدارس والجامعات في العالم العربي إلى بؤر وأوكار لترويج وتعاطي المخدرات بمختلف أنواعها وأسعارها!..
فصرنا نرى طلابًا كُثُر في جميع المراحل التعليمية يقعون في براثن آفة المخدرات ويتعاطونها ويدمنونها غير واعين بخطورتها على سلامتهم، الأمر الذي يؤدي إلى تدمير صحتهم الجسدية والنفسية ومن ثم موتهم سريعًا لصعوبة علاجهم!..
أسباب تعاطي الطلاب المخدرات:
أولًا)- تقصير الأسرة في القيام بمسؤولياتها التربوية:
الأسرة هي التربة الخصبة الأولى التي يترعرع وينمو فيها الطفل، وهي التي تحدد شخصيته وترسم ملامح مستقبله، فإن كان حَسَن المنبت والنشأة انعكس ذلك على المجتمع كله فيما بعد، وإن أساءت الأسرة وقصرت في تربيته على الحميد من الأخلاق والقيم والمبادئ والتمسك بتعاليم الدين كان وبالًا وبلاءً على مجتمعه..
ومن عوامل التقصير في الأسرة التي تقود الأبناء إلى تعاطي المخدرات:
كثرة الخلافات الأسرية، تعاطي الأبوين أو أحدهما المخدرات، ضعف الرقابة الأسرية لسفر الأب وانشغال الأم بعملها، عدم تبصير الأسرة الأبناء بالخصائص السيكولوجية والاجتماعية لمراحلهم العمرية، سيادة جو من القهر والعنف في الأسرة نحو الأبناء، عدم تعزيز القيم الروحية لدى الأبناء وعدم أداء الآباء لواجباتهم الدينية، عدم وجود ثقة بين الآباء والأبناء، ما يجعل الأبناء يلجئون إلى رفاقهم الذين غالبًا ما يكونون رفقاء سوء يزينون لهم الحرام ويحرضونهم على فعل المنكرات، ويورطونهم في كوارث أخلاقية لا يعلم نهايتها سوى الله.
ثانيًا) الفراغ والشعور بالملل وعدم استغلال الوقت فيما ينفع:
وقت الفراغ -إذا لم يواكبه عقل واع وأماكن ترويحية مناسبة ونافعة- يؤدي إلى الانحراف وتعاطي المخدرات في كثير من الأحيان، لأن الفراغ مؤثر هام فيما يتعرض له الفرد من الضجر والسأم والشعور بالاغتراب، مما يدفع إلى ملء هذا النوع بأي عمل كان، خصوصاً لدى الشباب لما يمتازون به من نشاط وحيوية وطاقة تبحث عن أسباب اللهو واللجوء في الغالب الأعم إلى المقاهي والسفر إلى المجتمعات التي توفر المخدرات.
ثالثًا) ما تقدمه وسائل الإعلام ليل نهار من مواد مثيرة ومروجة للمخدرات:
دأبت وسائل الإعلام العربية منذ سنوات طوال في تقديم أعمال تليفزيونية وسينمائية ومسرحية مروجة للمخدرات ومرغبة في تعاطيها لما تحدثه من إحساس وهمي بالمرح والسعادة ونسيان الهموم، كما تُعَلِّم الشباب أساليب تهريب المخدرات والاتجار بها أو تعاطيها بشكل يدفعهم إلى الاستكشاف والتجربة، ولا ننسى دور المواقع الهابطة على الإنترنت في نشر معلومات مشجعة على تعاطي المخدرات.
رابعا) ضعف الوازع الديني:
يشكل ضعف الوازع الديني دافعًا وعاملًا قويًا من عوامل اللجوء إلى تعاطي المخدرات، فالفرد المتعاطي للمخدرات يلازمه التفكير بعدم تحريم المخدرات، كما يرتبط هذا بعدم الالتزام بالقيم والأخلاق والعادات الإسلامية السائدة في المجتمع، وضعف الوازع الديني ناجم عن ضعف ثقافته الدينية وعدم نشأته على ما تغرسه العقيدة في النفس من قيم وأخلاق، فجميع مؤسسات المجتمع هي المسئولة عن ذلك.
خامسًا) البيئة الاجتماعية السيئة:
يتسع مفهوم البيئة الاجتماعية ليشمل المجتمع الذي يعيشه الفرد، فالمجتمع الذي تسوده ثقافة المخدرات تنتشر فيه المخدرات بينما تقل المخدرات أو قد تتلاشى لدى المجتمعات التي تمنع المخدرات ويحرمها الدين.. كما تشكل عوامل الفقر والبطالة والعنف وعدم العدالة عوامل تمرد على المجتمع وأسبابا للدخول في عالم المخدرات.
وبعد استعراض لبعض أسباب الوقوع في أسر المخدرات تجدر الإشارة إلى عرض أثارها وانعكاساتها السلبية على متعاطيها وذلك على النحو التالي:
1= الآثار الصحية:
تعاطي المخدرات يسبب فقدان الشهية، ما يؤدي إلى النحافة والضعف العام مصحوباً باصفرار الوجه، وقلة الحيوية والنشاط، وحدوث الدوار والصداع المزمن، واختلال التوازن والتآزر العضلي العصبي، إضافة إلى اضطراب وظيفي في حواس السمع والبصر، والتهيج الموضعي للأغشية المخاطية للشعب الهوائية، واضطراب الجهاز الهضمي، وإتلاف الكبد، فضلًا عن التأثير السلبي على النشاط الجنسي، والإصابة بالسرطان، واضطراب في الإدراك الحسي العام، واختلال في الاتزان، والعصبية الزائدة والحساسية الشديدة والتوتر الانفعالي.
2= الآثار النفسية:
ومنها اضطرابات الهلوسة، واليأس والحزن الشديد، إلى جانب صعوبة التفكير، وكساد في القوى الحيوية والحركية، وهبوط في النشاط الوظيفي، قلة النوم، الخوف، الأفكار السوداوية والاكتئاب الشديد، الانفعال والانسحاب من المجتمع، اضطراب الشخصية الفصامية، فرط العاطفة.
3= الآثار الاجتماعية:
ومن بينها فقدان التعامل مع الآخرين، فقدان التفاعل في المواقف الاجتماعية مع الأسرة والمجتمع، والقيام بتصرفات لا منطقية لا يرضى عنها المجتمع، وعدم تقدير وجهات نظر الآخرين، وضعف ارتباط الاتجاهات التي يتمسك بها المتعاطي مع اتجاهات المجتمع التي غالبًا ما تكون سلبية، وعدم قدرة المتعاطي على التكيف مع المجتمع.
4= الآثار المجتمعية:
ومنها: تبديد قوى الأفراد في المجتمع فيما لا طائل منه، إذابة جهود الأفراد وإبداعاتهم الخلاقة، تشتيت الأسر وتحطيمها، وحدوث انفصال أحد الأبوين، انحراف الأبناء عن أخلاقيات ومعتقدات الأسرة والمجتمع، تصدع الوازع الديني، انتشار الجريمة والفساد، والبطالة، والفقر، جعل المجتمعات غير قادرة على الاعتماد على الذات، انتشار أنواع الرذيلة، كثرة حوادث السيارات، خفض التحصيل العلمي للشباب.
ودمتم بحفظ الله

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا انتشرت المخدرات في المدارس والجامعات؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم العام :: منتدى الموضوعات المتنوعه-
انتقل الى: