التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» حـسـن الـخـلـق
15/01/17, 01:13 pm من طرف صمود العز

» إشاعة الفاحشة
15/01/17, 01:12 pm من طرف صمود العز

» هكذا فقدنا القمم .... عندما غابت القيم
15/01/17, 01:10 pm من طرف صمود العز

» السلام والواتس اب (WhatsApp)
15/01/17, 01:08 pm من طرف صمود العز

» " ففروا إلى الله "
15/01/17, 10:58 am من طرف صمود العز

» #دورة الادارة فى الازمات و المواقف الحرجة #جدة
11/01/17, 02:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الافصاح عن الاداء البيئى للشركات فى التقارير الخارجية
11/01/17, 02:27 pm من طرف منة الله على

» دورة الجوانب الإدارية و المالية و القانونية في خصخصة الوحدات الحكومية
11/01/17, 02:27 pm من طرف منة الله على

» دورة مهارات المحاسبة المالية المتقدمة Skills Advanced Financial Accounting
11/01/17, 02:25 pm من طرف منة الله على

» صنفان من اهل النار
06/01/17, 10:26 pm من طرف صمود العز

» احاديث نبويه عن الصلاة
06/01/17, 10:24 pm من طرف صمود العز

» بدع احدثها الناس فى القرأن الكريم
06/01/17, 10:20 pm من طرف صمود العز

» ولد الهدى فالكائنات ضياء
06/01/17, 10:16 pm من طرف صمود العز

» اخر كلام قاله الرسول عليةافضل الصلاة والسلام
06/01/17, 10:12 pm من طرف صمود العز

» شرح حديث لا تغضب و لك الجنة
06/01/17, 10:08 pm من طرف صمود العز


شاطر | 
 

 الاخوان المسلمين .. بين التأمر والعمالة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2536
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: الاخوان المسلمين .. بين التأمر والعمالة   08/12/13, 09:33 am



الاخوان المسلمين .. بين التأمر والعمالة
معروف عن الشعوب العربية منذ قديم الزمان انها شعوب تميل للتدين والتعاطف مع رجال الدين وان يولونهم كل الثقة ؛ وذلك حتى قبل دخول الاسلام الى تلك المنطقة العربية ؛ ففى مصر الفرعونية كانت الالهة والكهنة القائمة على خدمتها والتواصل بينها وبين العامة ؛ هى محور حياتهم وكانوا يولون الهتهم كل التقديس ويولون الكهنة كامل ثقتهم ويسيرون خلفهم فى طاعة عمياء ؛ كذلك كانت الحضارة السومريه والفينيقية ؛ والاشورية ؛ والفارسية ؛ رغم اختلاف معبوداتهم ؛ من اصنام واوثان ونار وحيوانات وملوك ؛ ورغم توالى الرسل عليهم الا انهم لم يؤمن بهم الا العدد القليل منهم ؛ لانهم كانوا يثقون فى كهنتهم ورجال دينهم اكثر من ثقتهم فى انفسهم ؛ وكان الكهنة ورجال الدين يسيطرون على افكارهم وعقولهم سيطرة مطلقة ؛
وعندما ظهر الاسلام وبدأ بالانتشار والتوسع بالاراضى العربية كان اول ما لفت انتباههم اليه انه دين يسعى لمصلحة الفرد اى الانسان دون الحاكم ؛ ويسوى بينهم ويعمل على العدل ؛ فأعتنقه الكثيرون فى البداية
كدين ولكن لم يكترثوا برب هذا الدين الا بعد ان تعمقوا فى فيه فوجدوا ان عظمته ليست فى ذاته ولكن عظمته ممتدة من عظمة من شرعه وهو ( الله ) فجاءت المرحلة الثانية لايمانهم بالله ثم بدينه ؛
الاخوان المسلمين
انشأ جماعة الاخوان المسلمين ( الشيخ حسن البنا ) عام 1928 م
وقتها كانت مصر تحت نير الاحتلال الانجليزى ؛ وقد ساعد ذلك على التفاف المصريين حول الجماعة هذا ولانهم بالفطرة يميلون للتدين ورجال الدين ؛ ومن يظن ان الجماعة لم تعمل يوما للوصول للسلطة والحكم وانهم مجرد ( دعويون ) وان جماعتهم ( جماعة دعوية ) كما يشيعون يكون ساذجا وفريسة للوقوع فى شراكهك والتى كانوا بارعين فيها طوال تاريخهم ؛ فقد اشاعوا انهم اصلاحيون ويعملون على تطبيق الشريعة الاسلامية واقامة المجتمع الاسلامى ؛ ( ولنقرأ ماذا قال مؤسسهم الشيخ حسن البنا ؛
( ان قعود المصلحين الاسلاميين عن المطالبة بالحكم جريمة اسلامية لا يكفرها الا النهوض واستخلاص قوة الحكم من ايدى الذين لا يدينون باحكام الاسلام ) وحتى لو كان الحاكم يصلى ويصوم ويأمر الرعية بذلك
فمشكلة الاخوان الازلية انهم لا يقبلون بأى حاكم غيرهم حتى لو اتى من يطبق شرع الله ؛ فوقتها سيطعنون فى مصداقيته وسيختلفون على مذهبه اختلاقا للخلاف معه ؛
اليوم نراهم تحولوا الى كلاب مسعورة تنهش جسد الامة الاسلامية والعربية من الداخل وبمعاونة الخارج الاستعمارى الصليبى ؛
وعلى كل ابناء الامة الاسلامية والعربية اليوم ان يفطنوا لتحركاتهم المريبة بالمنطقة العربية بعد ان كانوا بالامس سببا فى انهيارها واسالة دماء ابنائها فهى اليوم متحالفة مع امريكا وقطر لاسقاط جميع الانظمة القومية واسقاط النظام الاسلامى السنى  ؛ هم الان يسعون بوجه سافر وبدون اقنعة فى مصر وليبيا وسوريا ظننا منهم ان دولتهم قد حان وقت قيامها وانهم اصبحوا قاب قوسين او ادنى منها ؛
ولكن لانهم جماعة الاغبياء المسلمين فأن غبائهم السياسى وجهلهم الاسلامى دائما ما يجعلهم يتحدثون فى الوقت الغير مناسب ؛ ويتواجدون فى المكان الغير مناسب ولا يستفيدون ابدا من اخطاء الماضى ؛
فقد كانت امامهم فرصة ذهبية فى مصر بعد ان اوهموا وخدعوا قطاع كبير من الشعب المصرى طوال حقبة مبارك وجعلوا منهم دروعا بشرية تحميهم ؛ وبعد سيطرتهم على المجلس التشريعى والرقابى وجميع النقابات المهنية بمصر ؛ ظهرت عليهم نوبات الغباء فراحوا يكشفوا عن انيابهم ونواياهم بالمطالبة بالرئاسة وراحوا يسعون سعيها حتى ان غرورهم وغبائهم صور لهم انهم اصبحوا بالفعل حكام مصر فتخلوا عن كل حذر لهم فراحوا يعقدون الصفقات المشبوهة لبيع البلاد مع امريكاوالصهاينه والعميله قطر
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
المصدر منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاخوان المسلمين .. بين التأمر والعمالة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى اخبار الوطن العربى-
انتقل الى: