التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
اليوم في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
أمس في 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
أمس في 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
أمس في 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
أمس في 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
أمس في 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
أمس في 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
أمس في 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
أمس في 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
أمس في 09:35 pm من طرف شجرة الدر

» أبناء ليبيا يستعيدون سرت من قبضة الإرهاب..
أمس في 09:28 pm من طرف شجرة الدر

» فحص وتحقيــق الأدلـــة الجنائيـــة فى مجـــال الإثبـــات الجنائي - دورات تدريبية
30/11/16, 03:50 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية عقود BOT
30/11/16, 03:45 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العمل البلدي
20/11/16, 01:03 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» التوازن البيئي والاستدامة
20/11/16, 01:02 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب


شاطر | 
 

 انا والحمار .. حكاية شعب ... نشوى الحوفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: انا والحمار .. حكاية شعب ... نشوى الحوفى    22/12/13, 09:00 pm

أنا و«الحمار».. حكاية شعب!






الكاتبه والاعلاميه المصريه ... نشوى الحوفى


رغم مرور ما يقرب من أربعين عاما على تلك الواقعة، فإننى لم أنسَها يوماً، بل كانت سبباً فى تخطى العديد من المواقف الصعبة فى حياتى، فقط كلما تذكرتها أبتسم وأتوكل على الله وأبدأ فى الركض مجدداً. كان عمرى نحو ثلاث سنوات ونصف السنة وكنت وقتها فى مرحلة ما قبل الحضانة فى مدرسة الراهبات الفرنسيسكان بمدينتى، دمنهور. وفى ذات يوم نزلت من عمارتنا القاطنة فى شارع لبيب محمود لأركب أتوبيس المدرسة، وما إن وصلت لباب العمارة حتى وجدت الأتوبيس يتحرك دون أن تتمكن صيحاتى من الوصول لأذن عم وديع، السائق، الذى سار فى الشارع الطويل، فوجدتنى، ومن دون تفكير فى منطقية النجاح فى المهمة، أجرى وأنا أحمل حقيبة المدرسة وراء الأتوبيس غير عابئة بصيحات أبى -رحمه الله- الذى كان يقف فى شرفة منزلنا بالطابق الخامس يطالبنى بالعودة لأننى لن ألحق بالأتوبيس. ظللت أجرى فى شارعنا خلف الأتوبيس وأنا أُمنى نفسى بأن يرانى عم وديع فى المرآة فيتوقف ويلتقطنى، لكن هذا لم يحدث، بل حدث شىء آخر مكننى من الصعود للأتوبيس، ليضحك أبى فى شرفة المنزل شاعرا بالفخر بطفلته التى لم تأتِ ولدا كما تمنى..
أكمل لكم الحكاية.. كان يقع فى آخر شارعنا من ناحية اليمين مسجد السد العالى، كان أمامه عمود نور مربوط به حبل حمار يجر عربة قمامة خشبية تركها قائدها لجمع القمامة من العمارات المحيطة بالمسجد! ولكن قبل أن يصل «عم وديع» لنقطة الالتفاف فى اتجاه اليمين، فك الحمار حبله المربوط فى العمود فجأة ووقف فى منتصف الشارع بشكل أعاق «عم وديع» عن إكمال مسيرته، ما اضطره لإيقاف الأتوبيس والنزول منه لإبعاد الحمار عن الطريق، وهو ما أتاح لى الوصول للأتوبيس والدق بكف صغير على بابه، فرأتنى مشرفته وفتحت الباب فى تعجب ثم أجلستنى ضاحكة وهى تقول: «توقف الحمار من أجلك»! بالطبع لم أدرك وقتها سوى أننى نجحت فى ركوب الأتوبيس. ولكن أبى لم يتوقف عن سرد تلك الواقعة على سمعى كلما شعر برغبته فى قدرتى على تخطى شىء ما، مؤكدا لى فى كل مرة يقصها علىّ أن الله يقف بجوار من يبذل الجهد حتى لو ظن الجميع استحالة تنفيذ المهمة. هكذا عشت حياتى أتذكر صورة الحمار وعدوى فى الشارع، كلما استصعبت أمرا من أمور الحياة لأدرك، فوق ما علّمه لى أبى، حقيقة مهمة مفادها ببساطة أن الله لا يطلب منا امتلاك القدرة ولكن يطلب منا امتلاك صدق النية وإخلاص العمل، هو وحده من يمتلك القدرة وهو وحده القادر على تنفيذ مشيئته إن أراد، لا يطلب الله منا إلا الجهد الصادق. وهكذا أدين للحمار بالكثير فى حياتى. وهذا ما يطلبه وطننا اليوم منا جميعاً، إخلاص العمل وصدق النية فى حبه وعلى الله فلنتوكل. لا تستصغروا عملاً يمكنكم تغيير الواقع به من حولكم، ولا تستصعبوا حلماً لا بد أن يبدأ الآن، الآن وليس غداً. أتذكر واقعه قرأتها فى كتاب «مشير النصر» الذى يحمل مذكرات أحمد إسماعيل، وزير الحربية فى أكتوبر 1973، حين روى أنهم طلبوا من قوات المشاة التى عبرت القناة بعد نجاح الضربة الجوية، بالصمود 24 ساعة أمام قوات العدو لحين الانتهاء من بناء الكبارى بين ضفتى القناة لعبور الدبابات والمدافع، بينما لم يكن مع تلك القوات سوى بنادق ومدفع مضاد للدبابات على الظهر مداه 600 متر، بينما مدى الدبابة لدى العدو 3000 متر! ونفذت القوات ما طُلب منها وأذاقت عدونا مرارة الهزيمة. فاصمدوا وثابروا وأخلصوا العمل من أجلكم ومن أجل وطنكم.

المصدر منتديات القوميون الجدد





_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انا والحمار .. حكاية شعب ... نشوى الحوفى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى المقالات والتحليلات السياسية للأعضاء :: منتدى مقالات وتحليلات كبار الكتاب العرب-
انتقل الى: