التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
اليوم في 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
اليوم في 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
اليوم في 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
اليوم في 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
اليوم في 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
اليوم في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
أمس في 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
أمس في 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
أمس في 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
أمس في 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
أمس في 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
أمس في 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
أمس في 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
أمس في 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
أمس في 09:35 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 الصحافه الامريكيه ليوم الخميس 26 / 12 / 2013

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: الصحافه الامريكيه ليوم الخميس 26 / 12 / 2013   26/12/13, 07:17 am

الصحافه الامريكيه ليوم الخميس 26 / 12 / 2013
الصحف الأمريكية: تفجير المنصورة يظهر تطور الجماعات الإرهابية بمصر.. ويصفه بالتفجير الأشد دموية فى الآونة الأخيرة.. ويشعل المشاعر المناهضة للإخوان.. ويزيد الضغوط على الحكومة لإعلانها "منظمة إرهابية"






كريستيان ساينس مونيتور: تفجيرات المنصورة الأشد دموية فى الآونة الأخيرة
تابعت الصحيفة، حادث المنصورة الإرهابى، الذى وصفته بأنه الأشد دموية بين التفجيرات الإرهابية التى تشهدها مصر، وقالت إن رئيس الحكومة حازم الببلاوى أعلن أن الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، بعد تفجير مقر مديرية الأمن بمحافظة الدقهلية، الذى أدى إلى مقتل 15 شخصًا على الأقل، وإصابة أكثر من 100.

وقالت الصحيفة، إنه على الرغم من الاعتقاد بأن مسلحين "لا صلة لهم بالإخوان المسلمين"، على حد وصفها، هم من يقفوا وراء الهجوم، إلا أن التنظيم المحظور يعانى من تداعيات الحادث، ولفتت الصحيفة إلى أن المسئولين يتهمون الإخوان بالصلة بموجة الهجمات الجهادية عبر البلاد، منذ الإطاحة بالمعزول محمد مرسى، لكن لم يثبت حتى الآن أى صلة بين الإخوان والهجوم، واصفة ما وقع فى المنصورة هو الأحدث، والأكثر دموية فى الهجمات الإرهابية، التى شهدتها مصر فى الآونة الأخيرة.

ومضت الصحيفة، قائلة إنه رغم عدم إعلان أى جهة عن مسئوليتها عن الحادث، إلا أن المشتبه فيه الرئيسى، سيكون جماعة أنصار بيت المقدس، التى تبنت مسئولية عدد من الهجمات التى وقعت فى المدن المصرية، ومن بينها محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم فى أكتوبر الماضى.

وجاء هجوم المنصورة، بعد يوم من دعوة أنصار بين المقدس، لأعضاء قوات الأمن بالتخلى عن مواقعهم، محذرة أن من سيظل فى مكانه لن يلوم إلا نفسه.

كما أشارت ساينس مونيتور، إلى أن المكتب الصحفى للإخوان المسلمين فى لندن قد أصدر نفيًا سريعًا لصلة التنظيم بالهجوم، وقال إنه يعتبره هجوما مباشرا على وحدة الشعب المصرى، وطالب بتحقيق فورى حتى يمكن تقديم الجناة للعدالة.

وتابع البيان، بلغة قلب الحقائق: إنه ليس من العجيب أن يقرر الببلاوى استغلال دماء المصريين الأبرياء من خلال البيانات التحريضية، التى تهدف على خلق مزيد من العنف، والفوضى، وعدم الاستقرار.

وعلقت الصحيفة على ذلك، قائلة إنه فى مناخ سياسى يتسم بالفعل بانعدام الثقة فى الإخوان، فإن مثل هذا النفى لن يحظى على الأرجح بالانتباه، فوفقًا لاستطلاع للرأى أجرته مؤسسة زغبى، فإن ثلثى المصريين لا يثقون فى الإخوان، كما أن وصفهم بالإرهابيين من جانب الحكومة، سيفاقم بلا شك من الخوف، وانعدام الثقة.


واشنطن بوست: تفجير المنصورة يظهر تطور الجماعات الإرهابية فى مصر
وصفت الصحيفة، تفجير مديرية الأمن بالمنصورة، الذى أدى إلى مقتل 15 شخصًا وإصابة أكثر من 130، بأنه واحدًا من أشد هجمات المسلحين دموية فى مصر منذ سنوات.

ورأت الصحيفة أن الهجوم، الذى تبنته جماعة أنصار بيت المقدس، يظهر التطور المتنامى للجماعة الإرهابية فى مصر، بعد ستة أشهر من عزل محمد مرسى، مشيرة إلى أن الحادث أدى إلى انهيار قطاع كامل من المبنى المكون من خمسة طوابق، وأدى إلى وجود العدد من العاملين تحت أنقاضه.

وأشارت الصحيفة، إلى أن أهالى المنصورة، نزلوا إلى الشوارع للمطالبة بالانتقام من جماعة الإخوان المسلمين، التى يحملها الكثيرون فى المنصورة مسئولية العنف.

وقالت، إن المدينة المعروف عنها عدائها للإخوان، احتشد فيها الكثيرون أمام المبنى المستهدف، وهتفوا بصوت مرتفع ضد الإخوان، وأذاعوا أغان مؤيدة للجيش ثم أشعلوا النيران فى السيارات، ومحلات تجارية لها صلة بالإخوان.

ونقلت الصحيفة، عن إحدى مواطنات المنصورة تدعى شادية هجرس، قولها إنهم يريدون إعدام الإخوان، ويريدون القضاء عليهم.


وول ستريت جورنال : تفجيرات المنصورة تشعل المشاعر المناهضة للإخوان
قالت الصحيفة، إن تفجير مديرية أمن الدقهلية، الذى راح ضحيته 14 شخصًا وإصابة العشرات، فجر الثلاثاء، من المؤكد أن يشعل وقود المشاعر المتفشية فى أنحاء مصر، المناهضة لجماعة الإخوان المسلمين، ويضع حملة أشد قسوة ضد أنصارها.

وأشارت الصحيفة، إلى بيان الجماعة على تويتر، الذى يدين التفجيرات، ويقدم التعازى لأهالى الضحايا، دون أن تلفت إلى البيان الصادر بالعربية الذى يعرب عن شماتة، كما أشارت إلى إدعاء جماعة تدعى "أنصار بيت المقدس"، على صلة بتنظيم القاعدة، مسئوليتها عن الهجوم، فيما لم يتم التحقق من الادعاء على الفور.

وقال ديفيد بارنيت، الباحث بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إن حجم وشراسة الهجوم يشير إلى تورط جماعة أنصار بيت المقدس، التى أعلنت من قبل مسئوليتها عن بعض الهجمات الكبيرة فى الأشهر الأخيرة الماضية، وأضاف أن إذا كان هؤلاء المتشددين، بإمكانهم الوصول إلى أهداف فى الداخل، بعيدًا عن معقلهم فى سيناء، فإن هذا يشير إلى تعزيز قوتها.


الأسوشيتدبرس: هجوم المنصورة يزيد الضغوط على الحكومة لإعلان الجماعة "منظمة إرهابية"
قالت الوكالة، إن هجوم المنصورة يسلط الضوء على ضعف جهاز الشرطة، وعدم قدرته على حفظ الأمن، وسط مخاوف من زيادة عنف المتشددين قبيل استفتاء الدستور المقر فى 14 و15 يناير المقبل.

وأشارت الوكالة الأمريكية، إلى أن التصويت على الدستور يمثل خطوة رئيسية فى خريطة الطريق السياسية فى البلاد، بعد الإطاحة بالرئيس الإخوانى السابق محمد مرسى، والذى أثار أيضا التوترات السياسية مع جماعة الإخوان التى تحتج ضد الدستور الجديد، وتابعت، أن السلطات سريعًا ما ألقت بمسئولية التفجيرات على جماعة الإخوان المسلمين.

وتضيف، أن الهجوم يزيد الضغوط على الحكومة من قبل المناهضين للإسلاميين، لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الإخوان، بما فى ذلك فرض الحظر الذى أقره القضاء، وربما إعلانها منظمة إرهابية وإصدار قانون قاس لمكافحة الإرهاب.

وأشارت الأسوشيتدبرس، إلى خروج المئات من مشيعى جثمان ضحايا الهجوم وسط هتافات "الشعب يريد إعدام الإخوان"، ورفع لافتات مكتوب عليها "لا للجماعات الإرهابية"، وصورة وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى، بل وصل غضب أهالى الضحايا إلى إشعال النيران فى سيارة شخص تحمل العلامة الخاصة بأنصار الجماعة، والاعتداء على منزل عضو بارز فى الجماعة.

الصحف الأمريكية: الحكم بسجن النشطاء يؤكد المخاوف من اتساع حملة الحكومة ضد المعارضة.. كير ومشار وجها الصراع الجديد فى جنوب السودان.. نيويورك تايمز تشن هجوما على الحكومة بسبب لائحة الاتهامات ضد مرسى


إ



الحكم بسجن النشطاء يؤكد المخاوف من اتساع حملة الحكومة ضد المعارضة
علقت الصحيفة على الحكم بسجن النشطاء أحمد دومة وأحمد ماهر ومحمد عادل ثلاث سنوات لانتهاكهم قانون التظاهر الجديد، وقالت إن الحكم يؤكد على ما يبدو المخاوق بين المدافعين عن الحقوق أن الحكومة المؤقتة فى مصر توسع حملتها ضد المعارضين لتشكل الجماعات غير الإسلامية.

وأشارت الصحيفة إلى أن العديد من النشطاء العلمانيين والليبراليين المؤيدين للديمقراطية ومن بينهم من حكم عليهم بالأمس تحالفوا مع الجيش لطرد الإخوان المسلمين والمعزول محمد مرسى من السلطة فى يوليو الماضى، لكن منذ هذا الوقت، تم قمع احتجاجاتهم من قبل الحكومة. وأضافت أن النشطاء الثلاثة لعبوا أدوارًا رئيسية فى حركة الديمقراطية فى مصر على مدار سنوات.

ونقلت الصحيفة عن سارة لى واتسون، مدير شئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية الدولية قولها، إن اعتقال ومحاكمة النشطاء الثلاثة يبعث بإشارة قوية بأن الحكومة المصرية ليس فى مزاج يسمح بالمعارضة فى أى وقت. ورأت أنها محاولة متعمدة لاستهداف الأصوات التى ظلت تطالب العدالة منذ يناير 2011.

كير ومشار.. وجها الصراع الجديد فى جنوب السودان.. الأول بدأ حياته "زعيم عصابة". . والثانى حاصل على دكتوراه فى التخطيط الاستراتيجى من بريطانيا.. جمل اختلافاتهما القبلية والدينية إلى السلطة

تحدثت الصحيفة عن الاضطرابات والاقتتال فى جنوب السودان، وقالت إنه لم يكن من المرجح أن يقود كل من الرئيس سلفا كير ونائبه المقال ريك ماشار البلاد معا، حيث ينتمى كلاهما إلى دينين مختلفين وجماعات قبلية مختلفة، وقد نقل معها تل الاختلافات على السلطة. فكير، لم يحصل على تعليم رسمى جيد، واشتهر بقبعته السوداء، بينما حصل نائبه على دكتوراه فى بريطانيا ويفضل البدل الغربية.

والرجلان الآن فى قلب ما يمكن أن يدفع بالدولة الأفريقية الهشة إلى حرب أهلية كاملة بعد عامين ونصف فقط من استقلالها، الذى دعمته الأمم المتحدة وحلفاؤها.

وتناولت الصحيفة الصراع بين كير ومشار منذ أن قام الأول إقالة الثانى فى يوليو الماضى، ونقلت عن محللين ودبلوماسيين قولهم، إنهم ليسوا مقتنعين بأن "مشار" كان يحاول الانقلاب على الحكم، بل يرون أن القتال الذى بدأ الاسبوع الأمضى قد أشعله على الأرجح التوترات السياسية والعرقية داخل الحكومة والجيش.

لكن وصل القتال الآن إلى ما يبدو أنها خطوة للإطاحة بالحكومة أو على الأقل إضعاف قدرتها على حكم قطاعات كبيرة من البلاد. ويقول إريك ريفز، المحلل لشئون جنوب السودان، والخبير فى كلية سميث بماسوشستس، إن كلا من كير ومشار مختلفين جدا، ولديهما نوعان مختلفان من الغرائز السياسية، وموقف مختلف من الكيان السياسى وأيضًا الجحيش حتى وقت قريب. ويضيف أنه فى ظل للتنوع العرقى داخل الجيش، فإن أحداث الأيام الأخيرة كانت مرجحة بشدة ما لم تكن حتمية.

ويعكس التنافس بين الرجلين المسار المضطرب الذى اتخذته جنوب السودان نحو الاستقلال، إلى جانب حالة عدم اليقين بشأن المستقبل السياسى والاقتصادى.

ويقول دوجلاس جونسنون مولف كتاب "الأسباب الجذرية للحروب الأهلية فى السودان"، إن ما نشهده فى دولة الجنوب هو تقارب بين صراعين متوازيين تطورا بمرور الزمن، الأول هو ظهور معارضة داخلية فى الحزب الحاكم، والآخر تنامى الصراع داخل الجيش.

ويعود الخلاف بين مشار وكير إلى أكثر من عقدين، حيث ينتمى كير إلى قبيلة دينكا الأكبر فى جنوب السودان، بينما ينتمى مشار إلى النيور، ثانى أكبر قبيلة. وقد صعدا كلاهما فى صفوف حركة التحرير الشعبى وجناحها المسلح بطرق مختلفة.

فقد كان كير "قائد عصابة" فى الستينيات أثناء الحرب الأهلية السودانية الأولى. وكجزء من اتفاق السلام الموقع عام 1972 تم إلحاقه بالجيش الوطنى السودانى، ووصل إلى رتبة رائد. وفى عام 1982، انضم إلى تمرد ثانى وساعد على تأسيس جيش التحرير الشعبة الذى خاض حربا ضد حكومة الخرطوم على مدار أكثر من عقدين.

وفى أغلب حياته كمتمرد، عمل كير فى ظل جون جارنج، القائد صاحب الكاريزما المنتمى لقبيلة دينكا أيضًا، والذى توفى فى حادث تصادم طائرة بعدما أصبح أول نائب لرئيس السودان، وبعد أشهر من دوره فى التوصل على الاتفاق الذى أنهى الحرب الأهلية الثانية.

ومن يعرفون كير يقولون عنه إنه متواضع وصادق ودقيق، يصفه البعض بأنه زعيم متردد وأجبر على دوره، ويختلفون مع تصريحات مشار حول استبداده.

ويقول أحد الخبراء المتخصصين فى الشأن السودانى، إن كير يستطيع تحقيق الإجماع، ولم ير لديه ميولا استبدادية، كما أنه ليس حريصًا على البقاء فى السلطة. بينما يقول ريفز إن كير صادق لكن مهام الرئاسة فى دولة جديدة لم تشهد محاولات للتنمية على مدار عقود قد طغت عليه. ويضيف ريفز أن التعليم الرسمى الراقى لمشار وعفويته السياسية قد أثارت استياء كير.

أما مشار البالغ من العمر 61 عامًا، فقد كان طالبًا بالجامعة عند نهاية الحرب الأهلية الأولى، حيث سُمح لعدد صغير من الجنوبيين بالالتحاق بالجامعة الخرطوم. ودرس الهندسى وواصل تعليمه فى إسكتلندا وبريطانيا حتى حصل على الدكتوراه فى التخطيط الاستراتيجى عام 1984. وبعدها التحق بجيش التحرير الشعبى، ودخل إلى الصفوف العليا بفضل تعليمه، وتزوج من عاملة إغاثة بريطانية.

انفصل مشار عن كير وجارنج عام 1991، وتعاون فى السنوات التالية مع حكومة الخرطون التى رأته أداة مفيدة لإضعاف جارنج وكير وحركتهما. ووقع اتفاق سلام عام 19977، مما أبعده عن كير وباقى الحركة الانفصالية.

ويقول ريفز، أن هذا الأمر لم يُنس، حتى بالرغم من تغيير مشار لموقفه مره أخرى وعوديه إلى جارنج وانضمامه من جديد إلى جيش التحرير الشعبى. وعندما توفى جارنج، عين كير ماشار نائبًا له لإرضاء قبيلة النيور.




تعليقًا على سجن النشطاء: الثورة تأكل شبابها
اهتمت الصحيفة بالحكم على ثلاثة من أبرز النشطاء السياسيين الذين لعبوا دورا بارزا فى الاحتجاجات التى أطاحت بالرئيس الأسبق حسنى مبارك، ووصفت الأمر قائلة، إن الثورة تأكل شبابها.

وتقول الصحيفة، إن سقوط مبارك لم يكن حل الكثير من مشكلات مصر. إلا أنه فتح الباب لتخيل أن تصبح مصر التى كانت يومًا ما قائد ثقافى وسياسى فى المنطقة، مكانًا يمكن أن تظهر فيه السياسات الديمقراطية ومشاركة المواطنين فى الحد من الانتهاكات المتفشية لتكون مثالا يحتذى به فى باقى المنطقة.

إلا أن هذا الحلم يحتضر منذ فترة طويلة، حسبما تقول الصحيفة، وكانت آخر الأخبار السيئة الحكم على النشطاء أحمد دومة وأحمد ماهر ومحمد عادل بالسجن ثلاث سنوات وتعريمهم 50 ألف جنيه، لانتهاكهم قانون التظاهر الجديد. واعتبرت الصحيفة أن إدانة الثلاثة بمثابة دلالة على أن الحكومة توسع نطاق حملتها ضد المعارضة لتجاوز الإخوان المسلمين. فالنشطاء من العلمانيين البارزين الذين عملوا مع حركة كفاية التى ظهرت فى عهد الرئيس الأسبق مبارك، وعارضت خططه لتوريث الحكم لنجله. وقالت إن أحمد ماهر مثل العديد من النشطاء العلمانيين أيدوا الاحتجاجات ضد محمد مرسى فى 30 يونيو، وكانوا راضين عن تدخل الجيش للإطاحة به، إلا أنه أصبح معارضًا فيما بعد بشكل متزايد، بعدما وجدا أن الجيش والأجهزة الأمنية التى عارضها قبل سقوط مبارك عادت كما كانت عليه من قبل.




جنوب السودان يدمر نفسه بحرب أهلية جديدة
تابعت الصحيفة التطورات الجارية فى جنوب السودان، وقالت تحت عنونا "كيف تدمير أحدث دولة فى العالم نفسه "إن العنف الذى اندلع الأسبوع الماضى فى جنوب السودان بعد محاولة انقلاب عسكرى يسلط الضوء على مستقبل الدولة الوليدة، ومنع انتشار القتال ومقتل المئات فى ظل تقارير تتحدث عن عمليات تطهير عرقية، المراقبون الأجانب يحذرون من احتمالات الحرب الأهلية.

وأشارت الصحيفة إلى تقرير مجموعة الأزمات الدولية حول جنوب السودان الصادر مؤخرًا، وقالت فيه إن السيناريو الذى خشاه الكثيرون لكن لم يجرأوا على كشف يبدو محتملا بشكل مرعب ألا وهو أن البلاد على حافة الحرب الأهلية.

وتقول الصحيفة، إن المراقبين يحذرون من أن العنف يمكن أن يمزق البلاد، وأشارت منظمة هيوان رايتس ووتش الحقوقية الدولية إلى قلقها العميق من الهجمات العرقية على جميع الأطراف، وأنها يمكن أن تؤدى على هجمات انتقامية ومزيد من العنف.



نيويورك تايمز تشن هجوما على الحكومة بسبب لائحة الاتهامات الجديدة الموجهه لمرسى..
شنت الصحيفة هجومًا ضاريًا على الحكومة المصرية المؤقتة، بسبب الاتهامات الجديدة التى وجهتها النيابة العامة للرئيس المعزول محمد مرسى والتى تتضمن اتهامات بالتخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، وتسريب أسرار الأمن القومى وخطف وقتل ضباط والتآمر لاقتحام السجون والهروب من السجن.

وقالت الصحيفة فى افتتاحيتها، الاثنين، إن الأخبار فى مصر أصبحت سيئة بلا هوادة، لدرجة أنه بات من الصعب أن نرى كيف يمكن استرداد هذه الأمة من دوامة ذاتية من القمع والعنف وجنون العظمة.

وأضافت أن اقتحام المركز المصرى للحقوق الاجتماعية والاقتصادية، الأسبوع الماضى، يعد علامة على حرص جنرالات الجيش توسيع حملتهم ضد أى شخص يتحدى طرقهم الاستبدادية. وأشارت إلى إطلاق سراح جميع أعضاء المركز، عدا محمد عادل، القيادى فى حركة 6 إبريل، الذى جرى محاكمته مع القيادى بالحركة أيضًا أحمد ماهر والناشط أحمد دومة.

وعادت الصحيفة الأمريكية، المعروفة بمساندتها لمرسى وجماعة الإخوان منذ 3 يوليو الماضى، متحدثة عن الاتهامات الجنائية الجديدة الموجهة للرئيس السابق. وزعمت أن النيابة لا تملك أى أدلة على تلك الاتهامات.

ورغم ما يحدثه الطلاب من أنصار جماعة الإخوان المسلمين من عنف وتدمير فى الجامعات المصرية، ذهبت الصحيفة للقول بأن مناخ حرية الرأى والتجمع السلمى فى حرم الجامعات المصرية متدهور ومقيد.

وخلصت بالقول، إن لو هذا كان يحدث فى بلد آخر لكان أعضاء الكونجرس قد ثاروا وغضبوا. ولكن بدلا من ذلك، ولأنه الولايات المتحدة تعتبر مصر بلدًا مهمًا لاستقرار المنطقة، وبسبب معاهدة السلام، فإن مجلس العلاقات الخارجية فى مجلس الشيوخ، تقدم بمشروع قرار من شأنه أن يسهل استئناف المساعدات التى توقفت إلى حد كبير بعد الإطاحة بمرسى.



سجن نشطاء مصريين بقانون مقيد للتظاهر..
سلطت الصحيفة الضوء على الحكم الصادر بسجن النشطاء السياسيين أحمد ماهر وأحمد دومه ومحمد عادل، فى قضيتى الإعتداء على أفراد الأمن وانتهاك قانون التظاهر، مشيرة إلى القانون باعتباره مقيدًا للتظاهر.

وتحدثت الصحيفة الأمريكية عن النشطاء الثلاثة قائلة، إنهم لعبوا دورًا رائدًا على مدار السنوات الثلاث الذين شهدوا اضطرابات سياسية واسعة. وأشارت إلى رفض جماعات حقوقية للأحكام قائلين، إنها تمثل تحولا جديدا فى المكاسب الديمقراطية التى حققتها البلاد منذ 2011.

وقالت الصحيفة، إن الحقوقيين والمعارضين ينظرون إلى هذه الأحكام باعتبارها تصعيدًا من قبل الحكومة المؤقتة ضد النشطاء المناهضين للإسلاميين الذين ساندوا الجيش لعزل الرئيس السابق، محمد مرسى، الذى ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين.

من جانبها، انتقدت هبة مورايف، مسئولى مكتب منظمة هيومن رايتس ووتش فى مصر، قانون التظاهر قائلة، إن القانون صدر لقمع التظاهر. وأضافت "إن القضاء يجرى أحكامًا بالسجن بناء على قانون ذو لغة فضفاضة".





الصحافة الأمريكية: بعض النشطاء الحقوقيين يعملون كغطاء سياسى للشبكات الجهادية.. أردوغان مصاب بجنون العظمة ونظامه على وشك الانهيار






نيويورك تايمز : وثائق جديدة تكشف تجسس أمريكا وبريطانيا على جماعات الإغاثة وحلفاء ووزراء نفط ومالية

ذكرت الصحيفة أن تسريبات جديدة لوثائق سرية تابعة لوكالة الأمن القومى الأمريكى، كشفت عن أكثر من 1000 جهة كانوا هدفا لتجسس الإستخبارات الأمريكية والبريطانية خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، فى تقرير على موقعها الإلكترونى، السبت، أن عمليات التجسس هذه شملت مكتبا لرئيس وزراء إسرائيلى ورؤساء منظمات إغاثة دولية وشركات نفط أجنبية ومسئول فى الاتحاد الأوروبى، شارك فى معارك مكافحة الاحتكار مع شركات التكنولوجيا الأمريكية.

وقالت إنه فى حين ظهرت أسماء بعض القادة السياسيين والدبلوماسيين، من قبل كأهداف، فإن الكشف عن تلك الوثائق الجديدة يوفر صورة أكثر شمولا حول الجواسيس الأمريكان والبريطانيين الذين يجتاحون أكثر من 60 بلدا فى العالم.

ووفقا للوثائق فإن مقرات اتصالات الحكومة البريطانية تعمل بشكل وثيق مع وكالة الأمن القومى الأمريكية لمراقبة إتصالات كبار مسئولى الاتحاد الأوروبى، وأحيانا أفراد من عائلاتهم، وكذلك مدراء فى الأمم المتحدة ومديرو برامج الإغاثة، ومسئولون يشرفون على وزراء النفط والمالية فى بلدان أخرى.

وبالإضافة إلى إسرائيل، فإن بعض الأهداف المعنية هم من الحلفاء المقربين مثل فرنسا وألمانيا، حيث اندلعت التوترات بالفعل معهم، فى وقت سابق من هذا العام، بسبب الكشف عن تجسس وكالة الأمن القومى عليهم.

الديلى بيست : بعض النشطاء الحقوقيين يعملون كغطاء سياسى للشبكات الجهادية
اهتمت الصحيفة بإعلان الحكومة الأمريكية، الأسبوع الماضى، أن عبد الرحمن عمير النعيمى، أستاذ التاريخ القطرى والناشط الحقوقى، الذى يدير منظمة حقوقية معنية بالدفاع عن السجناء الإسلاميين، كممول لتنظيم القاعدة.

ووفقا للحكومة الأمريكية فإن النعيمى، مدير مركز "الكرامة" الحقوقى ومقره فى سويسرا، والذى عمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان الأمريكية وعلى رأسها هيومن رايتس ووتش، أشرف على نقل مئات آلالاف الدولارات لتنظيم القاعدة والجماعات التابعة لها فى العراق والصومال وسوريا واليمن، خلال السنوات الـ11 الماضية.

وبحسب التقارير الرسمية فإن النعيمى أمر بنقل ما يقرب من 600 ألف دولار لتنظيم القاعدة عبر ممثلى التنظيم فى سوريا.

وأشارت وزارة الخزانة الأمريكية، إلى أن عبد الوهاب الحومايكانى، ممثل "الكرامة" فى اليمن، ممول وعضو بتنظيم القاعدة فى شبه الجزيرة العربية.

وتقول الصحيفة الأمريكية إنه إذا ثبتت اتهامات الحكومة الأمريكية للنعيمى وزميله، فإن القضية سوف تسلط الضوء كيف أن المدافعين عن حقوق الإنسان، أحيانا ما يستخدمون كغطاء سياسى للشبكات الجهادية.

ودافعت منظمة "الكرامة" التى يرأسها النعميى عن إطلاق سراح حسن الدقى، رئيس حزب محظور فى دولة الإمارات العربية المتحدة. وفى 2010، أعلنت الجماعة الحقوقية المشبوهة، فضلها فى إجبار فريق عمل الأمم المتحدة المعنى بالاحتجاز التعسفى، انتقاد السلطات الإماراتية لاعتقال الدقى.

ورغم نفى النعيمى تلك الاتهامات واعتزامه رفع دعوى قضائية، فإن الصحيفة تشير إلى أن بعض المراقبين لديهم علامات على أنه متطرف، لاسيما فيما يتعلق بقضايا المرأة.

وقد تم وصفه فى إحدى الوثائق الأمريكية السرية التى تعود لعام 2007، بأنه "متشدد إسلامى"، يرفض تقلد النساء المناصب القيادية العامة، كما أنه يرفض التعليم المختلط بين الفتيات والبنين.


فورين بوليسى : أردوغان مصاب بجنون العظمة ونظامه على وشك الانهيار

قالت المجلة إن حكومة رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان وحزبه الإسلامى "العدالة والتنمية"، على وشك الانهيار، لأنه بات ضعيفا على نحو عميق بسبب الفضائح والصراعات الداخلية والممارسات الاستبدادية.

وأشارت المجلة الأمريكية، فى تقرير على موقعها الإلكترونى، الجمعة، إلى أن الشرطة التركية قامت بحملة اعتقالات، الثلاثاء الماضى، شملت رجال أعمال أقوياء وأبناء ثلاثة وزراء ورئيس مؤسسة مالية هامة مملوكة للدولة، "هالك بنك". وترتبط الاعتقالات بتحقيقات متعلقة بقضايا فساد، جميع أطرافها يرتبطون ارتباطا وثيقا بحكومة أردوغان.

ولم يكن من أردوغان سوى أنه رد على هذه الاعتقالات بالهجوم على معارضيه وإلقاء الاتهامات عليهم. ووصف الاعتقالات بأنها "عملية قذرة" تهدف إلى تشويه إدارته وتقويض تقدمها. وأشار إلى ما وصفه بـ"مؤامرة ظلامية" أطلقتها عصابات إرهابية داخلية وأجنبية ضد حكومته.

وتحدث أردوغان عن أولئك الذين يعملون كدولة داخل دولة، مصرا أن تركيا دولة ديمقراطية وليست مثل بعض جمهوريات الموز. وذهب رئيس الوزراء الذى يرتبط بعلاقة وثيقة بالإخوان المسلمين، إلى إقالة أكثر من 20 مسئولا أمنيا رفيعى المستوى فى أسطنبول وأنقرة، بمن فيهم المسئولون عن الوحدات التى قامت بالاعتقالات.

هذا بالإضافة إلى بعض الشائعات بشأن إقالة النائب العام، الذى أشرف على التحقيقات فى فساد حاشية أردوغان.

وتشير المجلة إلى أنه مع اندلاع صيحات الاستهجان حيال التدخل السياسى فى الشأن القضائى، تعمقت الأزمة. وتقول إن هذه الأحداث الدرامية، تمثل ببساطة أحدث تصعيد، فى معركة طويلة داخل الائتلاف الإسلامى الحاكم بزعامة حزب العدالة والتنمية.

وتضيف أن الائتلاف الإسلامى الحاكم الذى سعى بشكل منظم لتقويض أسس الجمهورية العلمانية التى أرساها مصطفى كمال أتاتورك، وتقويض سلطة الجيش، تحول قادته أردوغان وجولنستين جولين، على بعضهما البعض راغبين فى الانتقام.

وتوضح أن الصراع يتمركز برمته حول السلطة، وبشكل أكثر تحديدا، فإنه يخص أردوغان وجنون العظمة التى باتت سمة بارزة على نحو متزايد لأسلوب حكمه، فيبدو أن الرجل أصبح أقل قدرة على التعامل مع أى تحد لسلطته، ويبدو أنه مقتنعا بأن مصالحه الشخصية وأجندته لا ينفصلان عن مصلحة الأمة التركية.

فلقد أصبح أى شخص معارض لأردوغان، مقاوما للإرادة الشعبية، وأى شخص ينتقده، فإنه يهاجم تركيا وعدو للدولة وخائن لابد من كسره وتقويمه.

وبغض النظر عن أردوغان الذى تحول إلى شخصية سلطوية، فإنه المجلة تشير إلى قضية ربما تمثل فضيحة دولية من الدرجة الأولى، وهى تلك الفضيحة الخاصة بمؤسسة هالك بنك، المملوك للدولة. وتوضح أن البنك موضع اشتباه منذ فترة طويلة، لعلاقته بإيران. وهناك دلائل أولية، أثبتتها التحقيقات، بأن البنك يتورط فى معاملات غير مشروعة تبلغ عشرات المليارات من الدولارات، استفاد منها البرنامج النووى الإيرانى، بشكل مباشر، رغم العقوبات الدولية، وهو ما يستحق اهتمام واشنطن.


المصدر منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحافه الامريكيه ليوم الخميس 26 / 12 / 2013
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الشمس تستيقظ من نوم عميق وتصيب الأرض بأضرار عام 2013
» صور مضحكه 2013
» التصحيح النموذجي لجميع امتحانات بكالوريا 2013 شعبة علوم تجريبية(متجدد)
» قائمة المعاهد الوطنية للشبه طبي والتخصصات المضمونة المتاحة فيها 2012-2013
» الوثائق المطلوبة للتسجيل الجامعي سنة 2012-2013

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى الصحافة العربية والعالمية-
انتقل الى: