التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» هل أرهقت جسمك #السموم وتريد أت تتخلص منها ، ولكن لاتعرف كيف ؟
24/09/16, 02:00 am من طرف قوت قلوب العظمى

» ما هي #الطاقة_الحيوية ؟
23/09/16, 08:57 am من طرف قوت قلوب العظمى

» هواء الخريف يحدث خللا كبيرا بطاقه الانسان
23/09/16, 08:54 am من طرف قوت قلوب العظمى

» يتباكون على مأساة اللاجئين في “قمة” نيويورك؟ فمن خلق هذه المأساة؟لماذا نسي العرب والعالم ثلاثة ملايين لاجئ ليبي؟
22/09/16, 11:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» كعربون حب ووفاء ...
22/09/16, 11:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» 20 سبتمبر 1912 ذكرى احدى اكبر معارك الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان
22/09/16, 11:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحة على شهداء ليبيا
22/09/16, 11:19 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحه على شهداء سوريا
22/09/16, 08:40 am من طرف قوت قلوب العظمى

» بوتين يبحث في اتصال مع أردوغان تسوية الأزمة في سورية
22/09/16, 08:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الجبهة الأوروبية للتضامن مع سورية تدين العدوان الأمريكي على موقع للجيش السوري في دير الزور
22/09/16, 08:35 am من طرف قوت قلوب العظمى

» حفل استقبال لسفارة أرمينيا بدمشق بمناسبة عيد استقلالها
22/09/16, 08:33 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» لهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:تفويض دولي لمصر لرعاية الحوار بين حفتر وحكومة الوفاق الليبية
21/09/16, 08:11 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:انعطافة في مسارات الأزمة الليبية تربك حسابات القوى المتصارعة
21/09/16, 08:05 am من طرف قوت قلوب العظمى


شاطر | 
 

 المرأة تتصدر المشهد... للكاتبه تهانى تركى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: المرأة تتصدر المشهد... للكاتبه تهانى تركى   23/01/14, 02:10 pm

المرأة تصدرت المشهد







الكاتبه الصحفيه المصريه ...... تهانى تركى



لم يكن مشهد الطوابير الممتدة منذ الصباح الباكر في أول أيام الاستفتاء في الرابع والخامس عشر من يناير الجاري سوي تعبير ليس فقط عن التصويت بنعم علي الدستور ولكنه كان تعبيرا عن الرغبة الصادقة في دعم الاستقرار ودفع سفينة الوطن الي الامام، الطوابير التي امتدت لمسافات طويلة وساعات أطول ضمت في مشهد رائع جميع الاعمار، رأينا مشاهد لأسر بأكملها خرجت في 'صحبة' نحو لجان التصويت، وحتي كبار السن والعجائز كان يبهرك إصرارهم علي تحمل مشقة الصعود علي درج المقار الانتخابية وصولا الي لجان التصويت، حتي أنني كلما رأيت أحدهم ممن أقعدهم المرض وأمراض الشيخوخة يتكئون علي أبنائهم وأحفادهم في طريقهم للادلاء بأصوتهم، كنت أحدث نفسي عن الدوافع التي أجبرتهم علي الخروج بكل هذا الاصرار، كم من الحكايات تداولتها الألسنة عن شيوخ وعجائز ترفق بهم أبناؤهم وطلبوا منهم المكوث في منازلهم بدلا من تكبد مشاق الطريق ولكنهم رفضوا بشدة.
كل الشعب الذي اصطف في طوابير الحرية لهم السلام والتحية، فالشعب المصري لا يألو جهدا في الذود عن وطنه بكل ما يملك حتي وإن كان أقل القليل من الصحة، كان يوم الاستفتاء كأنه يوم عيد وفرح جميع من قابلتهم في لجان الاستفتاء كانت تغمرهم سعادة بالغة وكأنهم أزاحوا كابوسا كان يجثم علي أنفاسهم، كانت الابتسامة هي سيد الموقف، وكانت طرائف شعب النكتة لا تتوقف طيلة اليومين.. كل له إبداعه الخاص، المهم أنهم عبروا عن فرحتهم كل بطريقته من غناء ورقص وزغاريد، قال لي أحد سائقي التاكسي صباح يوم الاستفتاء إنه أوقف سيارته لمدة ساعتين أمام أحد مجمعات المدارس بشارع الهرم بعدما شاهد رجلا عجوزا ألهب مشاعر الحماس في المواطنين من خلال هتافاته وخفة ظل شعاراته التي كان يصدح بها علي أنغام أصوات الملتفين حوله.
الشعب المصري في المواقف الفارقة ليس فقط ابن نكتة ولكنه أيضا شهم، لمست ذلك بنفسي عندما كنا في طريقنا الي البحث عن اللجنة الانتخابية لابنتي والتي بعدت كثيرا عن مقر سكننا، كنا لا نعرف سوي انها في منطقة نزلة السمان بالهرم، وما أن دخلنا من أول شارع جانبي وسألنا عن اللجنة حتي وجدنا متطوعين من أهل المنطقة يدلونك عن الطريق ما أن يلمحوا دخول السيارة الي الشارع ودون أن تسألهم لتفاجأ بمن يقول لك 'أدخل تاني يمين وبعدين شمال'.. وهكذا علي طول الطريق ومرورا بشوارع ضيقة وملتوية وجدنا رجالا أولاد بلد يرشدوننا حتي وصلنا.
في كل لجان الاستفتاء علي امتداد محافظات مصر المحروسة كان حضور المرأة طاغيا ولافتا، شابات ونساء وعجائز ازدانت بهم الطوابير، لم يمنعهن أطفالهن الصغار من الحضور، فرأينا من تحمل رضيعها في هذا الجو الشديد البرودة ومن تمسك بيد أطفالها الصغار داخل اللجان، المرأة المصرية لا تكف عن إبهار الجميع بقوة إرادتها وصلابتها الفطرية، كان حب الوطن والخوف علي مستقبله هو حافزها للخروج والتدفق بكثافة نحو لجان التصويت، الزغاريد داخل اللجان كانت ابداعا نسائيا خالصا في مثل هذه المواقف، فلم نشهد ذلك من قبل، لماذا كانت الزغاريد وهي التي نعبر بها عن أفراحنا الكبري، لماذا انتقلت الي المشهد السياسي؟.
مشاركة السيدات في اليوم الاول للاستفتاء وصلت إلي 55% في حين كانت مشاركة الرجال 45% طبقا لما أعلنه الدكتور حازم الببلاوي رئيس الوزراء، وهذا ما يحدث للمرة الاولي في تاريخ الاستحقاقات السياسية، هل كان دافعهن للنزول رغبة في تلبية نداء الفريق أول عبد الفتاح السيسي لهن قبل موعد الاستفتاء بأيام حينما قال 'هكلم أختي وبنتي وأمي، المرأة، عندما طالبناكم بالنزول لإعطائنا تفويضا وأمرا لمكافحة الارهاب والعنف المحتمل، اصطحبت الام المصرية بكل بساطتها أسرتها وأبناءها جميعهم في رمضان، والدنيا اتفرجت عليها، خديهم تاني، وانزلي علشان الدستور'.
المرأة المصرية دائما ما تثق في الشجعان من الرجال، ولذلك فإنها وجدت في شخصية الفريق السيسي المنقذ للبلاد والدليل علي ذلك سبق وأن قدمه لهم بعدما أطاح بحكم الاخوان نزولا علي إرادة الجماهير الزاحفة الي الميادين في 30يونيو الماضي، ولذلك كانت زغاريد النساء في اللجان مع رفع صور الفريق أبرز ملامح أجواء الاستفتاء، وكانت المشاعر الفياضة تجاه المكلفين بحماية اللجان من رجال الجيش والشرطة خير تعبير عن الشعور بأنهم السند والأمان.
علي باب إحدي اللجان تقول لأحد ضباط الجيش المكلفين بالحراسة 'أنتم من تحمون ظهورنا، فهل نخذلكم ونتخلي عنكم ولا نأتي للتصويت، انتم لا تعرفون كم الدعوات التي ندعوها لكم في بيوتنا لكي يحفظكم الله من كل مكروه يحاك ضدكم'
في اعتقادي أن ما عانته المرأة بشكل خاص من تهديدات بتهميش دورها في المجتمع وحصر دورها في الزواج والانجاب خلال فترة عام من حكم الجماعة الارهابية، كان هو البركان الذي انفجر في صدر كل سيدة مصرية، فالمرأة التي يحتفظ لها المجتمع بمكانتها جنبا الي جنب مع الرجل طوال تاريخ هذا الوطن لم تكن لتقبل أن يهمش دورها وتعود بها عقارب الساعة الي الوراء والي عصر الحريم.
المرأة المصرية التي ضحت وصبرت وتحملت كثيرا من محن الوطن وأزماته واستطاعت بصلابتها المعهودة أن تحافظ علي أسرتها وأن تشارك في آن واحد في بناء المجتمع، لم تكن لتقبل تلك الخرافات التي كانت تتردد علي ألسنة رموز الاخوان النسائية التي كان لسانها لاينطق إلا جهلا وتخلفا، ناهيك عما حاولوا الصاقه في الدستور من مواد تحط من قدر المرأة.
لم يكن دستور الاخوان يحفظ الحقوق الدستورية التي اكتسبتها المرأة علي مر التاريخ، ولكنه عمل علي تقليص هذه الحقوق وتهميش المرأة وإقصائها، ولم يلبي طموحاتها في النص بشكل صريح علي حقوقها المتمثلة في المساواة وتجريم التمييز وتفعيل قاعدة تكافؤ الفرص بين النساء، كما قضي هذا الدستور باستبعاد المستشارة تهاني الجبالي المرأة الوحيدة بالمحكمة الدستورية العليا التي عينت منذ عام 2003 كأول قاضية في تاريخ مصر الحديث، وتم وضع مادة خاصة بتشكيل المحكمة تضمن اقصاء الجبالي بالذات من منصبها، واستمرت الهجمة الاخوانية الشرسة ضد المستشارة حتي أنهم كانوا يهتفون ضدها في المظاهرات ولم يراعوا أبسط قواعد ديننا الحنيف الذي يدعو الي صون كرامة المرأة، وهم الذين تشدقوا كثيرا بأنهم حماة الدين.
وتعرضت المرأة خلال فترة حكم الاخوان الي محاولات مستمية لمنعها من الخروج الي المظاهرات التي كانت تخرج منددة بحكم الجماعة، وكانت حوادث التحرش بالنساء والفتيات في ميدان التحرير هي أبرز السبل لهذا الهدف من قبل تلك الجماعة، وزاد علي ذلك أن مجلس الشوري في حينها اقترح تخصيص أماكن محددة لتظاهر السيدات بعيدا عن الرجال وإدانة المتظاهرات باعتبار أنهن تتواجدن مع الرجال في نفس المكان، الامر الذي رفضه المجلس القومي للمرأة واعتبره انتكاسة خطيرة لحقوق المرأة التي حصلت عليها بعد طول نضال، واعتبره ايضا اتجاها لاقصاء المرأة من المشاركة في الحياة العامة.
وكان تشكيل اللجنة التأسيسية لاعداد الدستور هو أبلغ دليل علي تهميش المرأة حيث ضم سبع سيدات فقط من اجمالي 100 عضو وأغلبهن من المنتميات لجماعة الاخوان بالاضافة الي عضويتهن في مجلس الشعب، أضف الي ذلك ما صاحب مناقشات إعداد الدستور من مناقشات سخيفة مثل تحديد سن زواج الفتاة بتسع سنوات، وتغيير هوية وثقافة المجتمع المصري، وتقليص المواد الخاصة بالمرأة والأسرة والمساواة بين المواطنين.
وتعرض المجلس القومي للمرأة لمحاولات إخوانية مستميتة لإثنائه عن أداء دوره في حماية مكتسبات المرأة، وخاض معارك ضارية مع الجماعة بشأن تشكيل الجمعية التأسيسية ومواد الدستور التي شهدت تراجعا واضحا لحقوق المرأة.
هذا عن دستور الاخوان الرجعي، أما الدستور الجديد الذي خرجت الجماهير في شرق البلاد وغربها للاستفتاء عليه، فقد انحاز انحيازا واضحا للمرأة، وخصصت نحو20 مادة للحديث عن حقوقها السياسية والاجتماعية والاقتصادية ومساواتها بالرجل، وتمثيلها تمثيلا مناسبا في المجالس النيابية، وحقها في تولي الوظائف العامة، ووظائف الادارة العليا في الدولة، والتعيين في الجهات والهيئات القضائية دون تمييز ضدها، وحمايتها ضد كل أشكال العنف، وكفالة الدولة لما يمكن المرأة من التوفيق بين واجباتها في الاسرة ومتطلبات العمل، وتوفير الرعاية والحماية للطفولة والامومة والمرأة المعيلة والمسنة والنساء الأكثر احتياجا.
هل نقول إن كل السيدات اللائي خرجن واصطففن في طوابير منذ الصباح الباكر قرأن الدستور وعرفن حقوقهن فيه، وهل كانت السيدة البسيطة التي كانت تطلق الزغاريد أثناء ركوبها التوك التوك في طريقها الي لجنة الاستفتاء علي علم بمواده، بالطبع فان هناك البعض منهن لم يقرأ، ولكنهن خرجن تلبية لنداء مشاعر الامومة التي تعاملت مع الوطن كأنه طفلها الصغير الذي احتضنته خوفا عليه من أي مكروه، فتلك المرأة التي تمتهن عملا بسيطا، التي لم تقتنع بالتصويت في لجان الوافدين وأصرت علي السفر الي مسقط رأسها بكفر الشيخ، تاركة عملها لمدة يومين لم يكن ذلك إلا رغبة منها في تأكيد حضورها حتي 'تنضف البلد من الاخوان' علي حد تعبيرها.. هذه هي المرأة المصرية التي نرفع لها القبعة ونقول عشت دوما ياكل امرأة فخرا للأجيال مناضلة وثائرة بالفطرة.



المصدر منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة تتصدر المشهد... للكاتبه تهانى تركى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى المقالات والتحليلات السياسية للأعضاء :: منتدى مقالات وتحليلات كبار الكتاب العرب-
انتقل الى: