التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
أمس في 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
أمس في 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
أمس في 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
أمس في 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
أمس في 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
أمس في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
07/12/16, 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
07/12/16, 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
07/12/16, 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
07/12/16, 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
07/12/16, 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
07/12/16, 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
07/12/16, 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
07/12/16, 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
07/12/16, 09:35 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 مصر تستعد لعرس الانتخابات بأجراءات تأمينية غير مسبوقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: مصر تستعد لعرس الانتخابات بأجراءات تأمينية غير مسبوقه    25/05/14, 06:09 am

مصر تستعد لعرس الانتخابات بأجراءات تأمينية غير مسبوقه



 استعدادات الجيش والشرطة لتأمين انتخابات الرئاسة بالمحافظات "على قدم وساق".. وصول قوات لتسلم لجان "قرية مرسى" بالشرقية وسط استنفار أمنى.. والسويس تعلن حالة الطوارئ.. واستلام 495 لجنة ببنى سويف






جانب من التأمين بالمحافظات



"على قدم وساق"، تتواصل استعدادات الجيش والشرطة، أمس السبت، لتأمين انتخابات الرئاسة بالمحافظات، المقرر إجراؤها يومى الاثنين والثلاثاء، حيث تسلمت القوات المسلحة 525 مقراً انتخابياً بالقليوبية، وأكدت مديرية أمن السويس تسلم المقرات الانتخابية غدًا، وأنه يتم التنسيق بشكل كامل مع الجيش، ويتم غدًا الأحد بالإسماعيلية تسليم جميع اللجان لقوات الشرطة والجيش الثانى لبدء عملية التأمين.

فى الشرقية، وصلت قوات الجيش المنوط بها تأمين 4 لجان انتخابية بقرية العدوة مسقط رأس الرئيس السابق محمد مرسى وسط استنفار أمنى تحسبا لحدوث تداعيات من قبل أهالى القرية، كما حدث فى الاستفتاء.

فى بنى سويف، قال المستشار مجدى البتيتى، محافظ بنى سويف، إن القوات المسلحة المكلفة بتأمين لجان الانتخابات الرئاسية بمحافظة بنى سويف، استلمت اليوم السبت، 495 لجنة فرعية، والتى سيدلى أمامها مليون وخمسمائة وستة آلاف وأربعمائة وخمسون مواطنا من أبناء مراكز المحافظة بأصواتهم.

وأشار البتيتى لـ"اليوم السابع" إلى أنه تم "الانتهاء من عمل الصيانة اللازمة للجان المختلفة العامة والفرعية، فضلاً عن التأكد من وجود المرافق والخدمات والأثاث بها، خاصة الكهرباء والمياه".

وشدد على ضرورة تواجد سيارات إسعاف مجهزة وحماية مدنية (إطفاء) داخل كل لجنة عامة للفرز، وتوفير مقاعد لكبار السن وأيضاً عمل مظلات وسرادقات لراحة الناخبين داخل فناء المدارس بمقار اللجان، علاوة على ضم مدير المقر الإدارى (المدرسة أو مركز الشباب)، وعامل ضمن الخدمات المعاونة وتخصيص مقابل مادى لهم من اللجنة العليا للانتخابات.

فى القليوبية، بدأ توافد القوات المسلحة على لجان القليوبية التى تضم (بنها، ومركز بنها، الخانكة، القناطر الخيرية، شبين القناطر، شبرا الخيمة أول، شبرا الخيمة ثان، طوخ، قليوب، مركز قليوب، مركز كفر شكر، الخصوص والعبور، قها)، والتى تتولى تأمين انتخابات الرئاسة فى محافظة القليوبية، والتى تبدأ صباح بعد غد، الاثنين، وتستمر لمدة يومين، وذلك بالتعاون مع مديرية أمن مديرية القليوبية.

ومن جانبها، أعلنت محافظة القليوبية حالة الطوارئ القصوى، استعداداً لانتخابات الرئاسية التى سوف تجرى بعد غد، الاثنين، والثلاثاء، كما عقد المهندس محمد عبد الظاهر، محافظ القليوبية، اجتماعاً برؤساء المدن، والأحياء، ومدير الأمن، والمستشار العسكرى بالمحافظة، صباح أمس السبت، لمناقشة كل الترتيبات النهائية الخاصة بالانتخابات، وتسكين ضباط وجنود القوات المسلحة على مستوى الأقسام والمراكز وقرى المحافظة.

وناقش خلال الاجتماع توفير الحماية اللازمة للناخبين والقضاة بالتعاون بين الشرطة والقوات المسلحة، بالإضافة إلى تجهيز كل اللجان الانتخابية بكل ما يلزمها من تجهيزات أكدت عليها اللجنة العليا للانتخابات، وكذلك توفير الأمن، وشدد المحافظ على ضرورة الحيادية التامة لكل أجهزت المحافظة، وأكد أن المحافظة وجميع أجهزتها تقف على مسافة متساوية من كل المرشحين.

وقرر المحافظ تشكيل غرفة عمليات برئاسة المهندس محمد طنطاوى السكرتير العام للمحافظة للإشراف على العملية الانتخابية ومتابعتها فى كافة مراحلها، وأضاف عبد الظاهر أنه تم إرسال الكشوف الخاصة بمشرفى اللجان الانتخابية من الموظفين المدنيين، والبالغ عددهم 16 ألفا، و902 عضو للإشراف على الانتخابات بلجان المحافظة لمساعدة القضاة داخل اللجان الانتخابية. وأكد إعداد 8 غرف عمليات فرعية بمختلف أنحاء المحافظة للقضاء على أية معوقات، بالإضافة إلى تأمين مقار اللجان بالتنسيق بين القوات المسلحة والشرطة، وتوفير80 سيارة إسعاف بالقليوبية ورفع درجة الاستعداد القصوى بالمستشفيات وبنوك الدم.

من جانبه، أكد المهندس محمد طنطاوى، السكرتير العام للمحافظة، أن عدد اللجان الفرعية بالمحافظة يبلغ 525 لجنة فرعية تمثل 433 مركزاً انتخابياً تشرف عليها 15 لجنة عامة، تم إعدادها وفقاً للشروط التى حددتها اللجنة العليا.

وأوضح طنطاوى أنه تم الانتهاء من حصر إجمالى عدد الناخبين الذين لهم الحق فى التصويت بالمحافظة بالتعاون مع مديرية الأمن، وعددهم 2 مليون و957 ألف ناخب بزيادة 67 ألف ناخب تمت إضافتهم إلى الكشوف الانتخابية ممن بلغوا السن القانونية، وأعلن كل رؤساء المدن بالقليوبية حالة الطوارئ القصوى وقاموا بعقد عدد من الاجتماعات مع جميع رؤساء الوحدات المحلية، وشددوا على ضرورة تواجد رؤساء الوحدات المحلية وكافة الأجهزة المعنية بمكاتبهم.

ومن جانبها، بدأت شركة توزيع الكهرباء شبرا الخيمة اتخاذ الاستعدادات اللازمة لتأمين التغذية الكهربائية للجان الانتخابية، والدفع بوحدات ديزل للطوارئ، لتأمين التغذية الكهربائية للجان خلال الانتخابات الرئاسية وعمليات فرز الأصوات.

فى السويس، قال قيادى أمنى، إن ضباط المباحث الجنائية سوف يتسلمون المقرات الانتخابية بالمحافظة وعددهم 68 مقرا بينهم 2 معهد أزهرى ومركز شباب صباح غد الأحد من أجل التأمين، موضحا أن هناك تنسيقا كاملا بين المديرية والجيش الثالث لتأمين محافظة السويس خلال يومى الانتخابات.

وأضاف القيادى الأمنى لـ"اليوم السابع" أن إدارة المفرقعات تقوم منذ صباح اليوم، وحتى الغد، بمسح وتمشيط محيط المنشآت الحيوية والموانئ والمديريات الخدمية الرئيسية والهامة، فضلا عن المدارس التى سيقام فيها الاقتراع كإجراء احترازى قبل بدء عمليات التصويت.

وأوضح القيادى الأمنى، أن هناك دوريات راكبة من الجيش والشرطة سوف تنتشر بجميع شوارع وميادين المحافظة مع قوات انتشار سريع داخل المحافظة وبالطرق الحدودية للتأمين والتعامل مع أى خروج عن النص أو أى محاولات من بعيد أو قريب لتعطيل عملية التصويت والانتخابات، مؤكدا أن اختيار رئيس مصر الجديد وتأمين الانتخابات والنتائج خط أحمر ولن يسمحوا بترويع المواطنين.

وأعلن ديوان عام محافظة السويس حالة الطوارئ القصوى فى جميع المديريات الخدمية، بالتنسيق مع مديرية الأمن قبل ساعات من الانتخابات الرئاسية، فى إطار تأمين المقرات الانتخابية والاستعداد لانتشار قوات التأمين بكل أحياء المحافظة.

قال اللواء العربى السروى، إن مديرية التربية والتعليم انتهت من استكمال الاستعدادات النهائية لتجهيز المدارس التى سيتم تسليمها للقوات المسلحة والشرطة غدا، من أجل التأمين، موضحا أنه قرر إلغاء الإجازات بجميع المصالح يومى الانتخابات ورفع درجة الطوارئ بمديرية الصحة وكل المستشفيات بجميع أنحاء المحافظة.

موضحا فى تصريحات صحفية أنه دشن غرفة عمليات لمتابعة الأوضاع باللجان الانتخابية وعمليات التأمين وكل الأمور الإدارية والتنفيذية بالمحافظة خلال يومى الانتخابات.

فى الإسماعيلية، أنهت المحافظة استعداداتها لانتخابات الرئاسة، ويتم غدا الأحد تسليم جميع اللجان لقوات الشرطة والجيش الثانى لبدء عملية التأمين، ووصول القضاة لمقرات اللجان، التى تبدأ صباح الاثنين، فى استقبال الناخبين للإدلاء بأصواتهم فى الانتخابات الرئاسية ولمدة يومين.

وأشار اللواء أحمد القصاص محافظ الإسماعيلية، إلى أن إجمالى عدد المراكز الانتخابية على مستوى المحافظة يبلغ 209 مراكز، موزعة على عدد 210 مدارس، بإجمالى 223 مقراً انتخابياً، وعدد 417 لجنة فرعية، وأن إجمالى عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت 750504 ناخبين.

وأكد أنه تم الانتهاء من وضع كل التجهيزات اللازمة للعملية الانتخابية، والتنسيق مع الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة والشرطة لتأمين جميع اللجان والمقرات وتأمين المواطنين.

كما أكد على جميع المسئولين ضرورة تكثيف حملات التوعية الجماهيرية للمواطنين، وحثهم على أهمية وضرورة المشاركة الفعلية والحقيقية والنزول إلى لجان الانتخابات للإدلاء بأصواتهم فى اختيار رئيس مصر القادم، باعتبار أنه واجب وطنى، والمشاركة بكل حرية والممارسة الحقيقية للديمقراطية، مع الأخذ فى الاعتبار عدم توجيه أى أحد من المواطنين تجاه أحد المرشحين، والوقوف بمنتهى الحيادية من مرشحى الرئاسة، دون الانحياز إلى أى طرف.

فى البحر الأحمر، أنهت المحافظة استعداداتها ، لماراثون الانتخابات الرئاسية، والمقرر إجراؤها يومى 26 و27 من مايو الجارى، حيث أعلن محافظ البحر الأحمر اللواء أحمد عبد الله، رفع درجة رفع حالة الطوارئ القصوى لاستقبال الانتخابات بمشاركة جميع الجهات المشاركة من تعليم وصحة وأمن ومرفق إسعاف وقضاة وغيرهم.

وقال اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر فى تصريحات خاصة لــ"اليوم السابع"، إنه تم توجيه تعليمات لجميع مديرى مديريات المديرية المقرر مشاركتها فى ماراثون الانتخابات للاستعداد بما يخصها لخروج الانتخابات بشكل لائق، حيث تم تركيب مظلات أمام المقرات الانتخابية، لتقى المواطنين من حرارة الشمس أثناء الإدلاء بأصواتهم.

وأضاف المحافظ أنه سوف يتم توزيع زجاجات من مياه الشرب على المواطنين وكذلك وفرت شركة الكهرباء مولدات كهربية ببعض مقرات الانتخابات خوفاً من انقطاع التيار الكهربى أثناء سير العملية الانتخابية.

وأوضح اللواء أحمد عبد الله، أنه تم تحديد عدد من السيارات التابعة للمجالس المحلية، بالمناطق البدوية جنوب البحر الأحمر، لتوصيل الأهالى إلى مقرات الاقتراع، لبعد المسافة منها، ولتسهل عليهم العملية الانتخابية.

فيما ذكر المحافظ أثناء حديثه لــ"اليوم السابع" أن مديرية أمن المحافظة تنسق مع القوات المسلحة المنوطة بتأمين العملية الانتخابية على عملية التأمين والخطة الموضوعة للتأمين، والتى من المقرر أن تتسلم المقار الانتخابية مساء اليوم، وتم التنسيق مع القضاة مع الأمن لحمايتهم أثناء الانتقال، خاصة رئيس المحكمة وتفقده للعملية الانتخابية.

كما وجه المحافظ تعليماته لغرفة شركات السياحة، والغرفة الفندقية، وجمعية المستثمرين، لمنح العاملين لدى المنشآت الفندقية الذين لم يقوموا بتسجيل بياناتهم للتصويت فى المحافظة لمنحهم إجازة للإدلاء بأصواتهم فى بلادهم، كما أعلنت بعض فنادق والمنشآت السياحية بالمحافظة عن توفير أتوبيسات لنقل العاملين لديها للجان الانتخابات للإدلاء بأصواتهم.

وأوضح المحافظ البحر الأحمر، إلى أن القوات المسلحة سوف تنقل القضاة من مطار مرسى علم إلى مدن جنوب محافظة البحر الأحمر عن طريق الطائرات، لبعد المسافة بين مطار مرسى علم والمدن الأخرى.

ومن الناحية الصحية، قال اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر، إن مديرية الشئون الصحية بمديرية أمن البحر الأحمر، قررت إلغاء جميع الإجازات بالمستشفيات بدا من الغد ، وكذلك تم تشكيل خطة لتمركز سيارات الإسعاف بأماكن قريبة من المقرات الانتخابية المختلفة، مضيفاً أنه حدد عددا من الأرقام الساخنة الخاصة بمرفق الإسعاف، والتى من المقرر عن الاتصال بها من جانب المواطنين المرضى داخل منازلهم تقوم سيارات الإسعاف بنقلهم للإدلاء بأصواتهم.

فيما أكد المحافظ إنشاء غرفة عمليات خاصة لمتابعة العملية الانتخابية بمحافظة البحر الأحمر، تكون على ربط دائم بغرفة العمليات المركزية للمحافظة وغرفة علميات الإسعاف وغرفة عمليات الصحة وغرفة عمليات محكمة البحر الأحمر، وكذلك القوات المسلحة.

ومن ناحية أخرى أعلن الدكتور حسام جميل مدير مرفق إسعاف البحر الأحمر على تخصيص عدد كبير من سيارة إسعاف على مستوى مدن محافظة البحر الأحمر تشارك فى ماراثون الانتخابات الرئاسية.

وأضاف "حسام" لــ"اليوم السابع" أنه تم أيضاً وضع خطة تواجدها بجوار المقرات الانتخابية المختلفة، من مدن شمال المحافظة إلى جنوبها، مع زيادة عدد العاملين بغرفة العمليات لاستقبال أى شكوى أو تلقى اتصالات المواطنين المرضى لنقلهم إلى المقار الانتخابية.

فيما أعلن اللواء حمدى الجزار مدير أمن البحر الأحمر أن المديرية انتهت من وضع خطة أمنية محكمة لتأمين مقار الانتخاب بمشاركة القوات المسلحة، مشيراً إلى أنه تم وضع خطة من قبل إدارة المرور، لتمشيط الطرق وعدم وقوف السيارات أمام المقرات، وكذلك انتشار مكثف لرجال المباحث بخارج اللجان، وأضاف الجزار أنه من المقرر أن تتسلم القوات المسلحة والشرطة اللجان والمقار الانتخابية، مساء أمس السبت.

يذكر أن محافظة البحر الأحمر يبلغ عدد المقرات الانتخابيةـ بها 109 مقرات موزعة على 7 لجان عامة بمدن رأس غارب وأول الغردقة وثانى الغردقة وسفاجا والقصير ومرسى علم وحلايب وشلاتين، ويبلغ عدد من لهم حق التصويت فى الانتخابات فى المحافظة 249 ألفا و870 ناخبًا، بينهم 10 آلاف فى حلايب وشلاتين.




















هيئة النقل العام: 500 أتوبيس بالقاهرة لتوصيل الناخبين لمقار الاقتراع




أكد اللواء هشام عطية، رئيس هيئة النقل العام بالقاهرة، تشغيل وتسيير أكثر من 500 أتوبيس و100 مينى باص لخدمة المواطنين، الذين سيدلون بأصواتهم فى الانتخابات الرئاسية، خلال الأسبوع الحالى، بالشوارع الرئيسية بجميع أحياء القاهرة الكبرى والجيزة، فضلا عن توفير احتياجات قوات الشرطة لنقل صناديق الانتخابات والمشرفين للمقرات الانتخابية وتأمينها.

وأضاف "عطية"، فى تصريحات لـــ"اليوم السابع"، أنه سوف يتم تشكيل غرفة مركزية بمقر الهيئة بمدينة نصر، لمتابعة وتنفيذ كل الأعمال الخاصة بخطوط السير الخاصة بالأتوبيسات خلال عملية الاقتراع، ولمواجهة الطوارئ والأعطال خلال فترة الانتخابات، موضحا أن الأتوبيسات سوف تعمل بكامل طاقتها الاعتيادية حتى انتهاء العملية الانتخابية وإعلان النتيجة.



"الصحة": 2500سيارة إسعاف تمر على مقار الاقتراع وتنسيق مسبق مع الأمن



الدكتور عادل عدوى وزير الصحة


رفعت وزارة الصحة، بمختلف قطاعاتها، حالة الطوارئ، استعداداً للانتخابات الرئاسية، وتستعد هيئة الإسعاف للدفع بـ2500 سيارة إسعاف للمرور على مقار الاقتراع بالتنسيق المسبق مع قوات الأمن، فى الوقت الذى تنعقد فيه لجنة الأزمات برئاسة الوزير الدكتور عادل عدوى، على مدار 24 ساعة، وحتى آخر موعد للتصويت فى الانتخابات الرئاسية.

وقال الوزير، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن لجنة الأزمات فى انعقاد دائم حتى غلق جميع اللجان فى الانتخابات، مشيراً إلى التواصل من داخل اللجنة بمنظومة الإسعاف فى كل أنحاء الجمهورية، لافتاً إلى أن رقم الطوارئ الخاص بالوزارة هو 137.

ووصف الوزير الانتخابات الرئاسية بـ"الحدث التاريخى"، مؤكداً أنها يجب أن تمر بالشكل الأمثل، على كل المستويات.






"العليا للانتخابات الرئاسية" تحظر على المتابعين حمل السلاح




أعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية من خلال موقعها الإلكترونى الرسمى عدد من الحقوق والواجبات التى ينبغى توافرها بشأن متابعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يومى الاثنين والثلاثاء القادمين، والتى تتمثل فى حق المتابعين فى دخول لجان الاقتراع، والفرز، واللجان العامة، والقيام برصد، ومشاهدة وملاحظة جميع إجراءات العملية الانتخابية.

وألزمت لجنة الانتخابات الرئاسية المتابعين بارتداء التصريح الصادر من اللجنة بشكل واضح أثناء فترة التواجد باللجان العامة أو الفرعية وحمل بطاقة الرقم القومى أو جواز السفر، ولا يجوز أن يبقى المتابع داخل أى لجنة لمدة تجاوز نصف الساعة،إلا إذا سمح له رئيس اللجنة بذلك.

وأشارت اللجنة أنه فى حال فى حالة الرغبة فى حضور عملية الفرز، فإن ذلك يكون من بدايته، حتى إعلان النتيجة ولا يجوز مغادرة اللجنة إلا بإذن من رئيسها، فضلا عن الالتزام بتعليمات القضاة رؤساء اللجان الفرعية والعامة بشأن تحديد عدد المتابعين داخل اللجنة أو تقليص مدة تواجدهم.

وحظرت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية على المتابعين التدخل فى سير العملية الانتخابية، بأى شكل من الأشكال، أو عرقلتها، أو التأثير على الناخبين، أو الدعاية للمرشحين، وكذلك حظر الإدلاء بأى تعليقات، أو بيانات تتعلق بالعملية الانتخابية، أو إعلان نتائج الانتخابات، قبل إعلانها بصفة رسمية.

وشددت اللجنة على منع إجراء استطلاع رأى الناخبين داخل مقر اللجنة أو جمعية الانتخاب قبل أو بعد التصويت، وحظر حمل السلاح مطلقاً أثناء متابعة العملية الانتخابية، والالتزام بكافة أحكام القوانين واللوائح وقرارات لجنة الانتخابات الرئاسية.




"العليا للانتخابات": موظف أمام كل لجنة لتنظيم الناخبين.. وأولوية الدخول لكبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة.. والقضاة يصوتون ببداية الاقتراع.. والموظفات يتأكدن من المنتقبات.. والفرز باللجان الفرعية




المستشار أنور العاصى رئيس اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية


وضعت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، برئاسة المستشار أنور العاصى، النائب الأول لرئيس المحكمة الدستورية العليا، قواعد إرشادية للقضاة والناخبين تنظم العملية الانتخابية، فى يومى الاقتراع بانتخابات، التى ستجرى يومى الاثنين والثلاثاء من الأسبوع الجارى، تضم القواعد المنظمة لعمل اللجان الفرعية واللجان العامة.

وأوضحت اللجنة، أن من لهم حق دخول مقر اللجنة الفرعية بعد موافقة رئيس اللجنة، هم مندوب المرشح ووكيله، ويحق لهما حضور ومتابعة العملية الانتخابية وإثبات ما يعنى لهما من ملاحظات فى محضر إجراءات اللجنة دون التدخل فى سير عملية الاقتراع أو الفرز، ويستمر مندوب المرشح طوال مرحلتى الاقتراع والفرز، ويكون حضور المندوبين بموجب نموذج التفويض المعتمد من رئيس المحكمة الابتدائية، ولا يشترط فى المندوب أن يكون مقيدا فى كشوف الناخبين أمام اللجنة الفرعية أو العامة، وإنما يشترط فقط قيده بقاعدة بيانات الناخبين على مستوى الجمهورية، ويكون حضور الوكلاء بموجب سند وكالة.

وأكدت، أنه يحق لكل مرشح تفويض مندوب للمبيت ويقتصر دوره على المبيت أمام مقر حفظ صناديق الاقتراع، بعد انتهاء التصويت وغلق المقر فى اليوم الأول من أيام الاقتراع، كما يسمح لمتابعى منظمات المجتمع المدنى المحلية والأجنبية والهيئات الدولية، الصادر لهم تصريح من لجنة الانتخابات الرئاسية متابعة العملية الانتخابية، دون التدخل فيها بأى شكل من الأشكال.

وقالت، إنه يقصد بمتابعة العملية الانتخابية كل أعمال الرصد والمشاهدة والملاحظة لجميع إجراءات الدعاية الانتخابية والاقتراع والفرز، وإعلان الحصر العددى للأصوات، وأنه يجب ألا تزيد مدة التواجد داخل أى لجنة أثناء الاقتراع على نصف ساعة، ولرئيس اللجنة تقليصها حال التزاحم، وأكدت أن الحضور فى مرحلة الفرز يكون من بدايته وحتى إعلان عدد الأصوات التى حصل عليها كل مرشح، دون التقيد بمدة النصف ساعة، ويسمح بدخول مترجم مرافق للمتابع الدولى على أن يكون حاملا لتصريح صادر من لجنة الانتخابات الرئاسية.

وأوضحت، أنه يسمح لوسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية، المصرح لها من لجنة الانتخابات الرئاسية، دون التدخل فى العملية الانتخابية بأى شكل من الأشكال، بتغطية إجراءات الاقتراع والفرز وإعلان النتائج، وأنه يحظر إجراء أى مقابلات أو أحاديث داخل مقر اللجنة أو فى جمعية الانتخاب، وألا تزيد مدة التواجد داخل اللجنة أثناء الاقتراع على نصف ساعة ويجوز لرئيس اللجنة تقليصها فى حالة التزاحم، وأنه لا يجوز تصوير عملية الاقتراع والفرز إلا بموافقة رئيس اللجنة، والحضور فى مرحلة الفرز يكون من بدايته وحتى إعلان عدد الأصوات التى حصل عليها كل مرشح دون التقيد بمدة النصف ساعة، ويسمح أيضا للزائرين، وهم أعضاء المفوضيات الانتخابية من مختلف دول العالم، وهم ضيوف لجنة الانتخابات الرئاسية، ويندرج تحت وصف الزائرين الدبلوماسيين المصرح لهم بالمتابعة من لجنة الانتخابات الرئاسية، ويسمح بدخول مترجم مرافق للزائرين الأجانب، على أن يكون حاملا لتصريح صادر من لجنة الانتخابات الرئاسية، وللزائر حقوق المتابع، وعليه الالتزام بالضوابط التى يلزم بها.

وحددت اللجنة، الإجراءات الواجب اتباعها قبل بدء عملية الاقتراع فى التاسعة صباحًا، وتشمل مكونات اللجنة الفرعية، حيث إن رئيس اللجنة الفرعية عليه قبل بدء الاقتراع أن يتأكد من وجود ملصق برقم اللجنة الفرعية مثبت بمكان ظاهر خارج مقر اللجنة، وجود لافتات تسهل عملية التصويت خارج مقر اللجنة وداخلها، وإزالة أية لافتات دعائية لأى مرشح فى محيط مركز الاقتراع، وسلامة نوافذ مقر الاقتراع، وسهولة حركة الناخبين بالتنسيق مع المسئول عن تأمين المركز الانتخابى بإشراف منسق الطابور لتنظيم طابور الناخبين، وإرشادهم إلى أرقامهم بالكشف وتنظيم الوقوف والدخول إلى اللجنة، مع التنبيه بإعطاء الأولوية لكبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة، والاحتفاظ برقم الهاتف برئيس قوات التأمين للاستعانة به عند الضرورة.

ويحدد رئيس اللجنة، جمعية الانتخاب ومكان تواجد مندوبى المرشحين والمتابعين داخل اللجنة، على النحو الذى يمكنهم من متابعة العملية الانتخابية، دون التسبب فى تعطيلها أو عرقلتها، ومراجعة أدوات العملية الانتخابية، بأن يتأكد رئيس اللجنة الفرعية من وجود كابينة أو أكثر من كبائن الاقتراع، بما يتناسب مع مساحة مقر اللجنة، وعدد الناخبين المقيدين بها، ووضعها على النحو الذى يمكنه من متابعة العملية الانتخابية مع الحفاظ على سرية التصويت، بحيث يدلى الناخب بصوته وظهره واضحًا لرئيس اللجنة.

وأوضحت اللجنة، أنه يجب التأكد من توافر عدد كاف من صناديق الاقتراع البلاستيكية الشفافة كبيرة الحجم، بواقع صندوق لكل 3000 ناخب تقريبًا، مثبت على جانب كل صندوق ملصق برقم اللجنة الفرعية، ومسلسل الصندوق فى حالة استخدام أكثر من صندوق، ووجود صندوق مغلق بداخله نسخة واحدة من كشف الناخبين المقيدين باللجنة، ونسختان من كشف الناخبين المقيدين باللجنة، إحداهما تعلق خارج اللجنة، والأخرى بيد منسق الطابور، وكشف وردى اللون متضمنًا أسماء الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم فى الخارج، ومثبت به إجمالى عدد المدعوين للانتخاب أمام اللجنة الفرعية، بعد استنزل من أدلوا بأصواتهم فى الخارج.

وكشف تصويت رئيس وأمناء وأعضاء اللجنة الفرعية، أو العامة، ونسخة واحدة من النماذج أرقام 21، 22، 23، 24، انتخابات رئاسية، ونسختان من النموذج 25 انتخابات رئاسية، وحافظة بلاستيكية شفافة مفردة لحفظ محضر إجراءات الفرز، وحوافظ بلاستيكية شفافة لحفظ كشوف الناخبين نماذج أرقام 20 ،20ب، 20ج انتخابات رئاسية.
وأوضحت، أن عملية الاقتراع تبدأ فى تمام الساعة التاسعة صباحا حتى لو لم يحضر من يمثل المرشحين أو أى منهما، وأن يبدأ الاقتراع بالسماح لرئيس وأمناء وموظفى اللجنة الفرعية بالإدلاء بأصواتهم، كما يسمح لمندوبى المرشحين حال قيدهم بكشوف الناخبين الخاصة باللجنة بالإدلاء بأصواتهم، والسماح للناخبين بالدخول بأولوية الحضور، ويحدد رئيس اللجنة عدد الناخبين المسموح لهم بالدخول وفقا لعدد كبائن الاقتراع داخل اللجنة، ويتحقق رئيس اللجنة من هوية الناخب بنفسه من واقع بطاقة الرقم القومى، ولو لم تكن سارية، ولا يعتد فى إثبات شخصية الناخب بأية وثيقة خلاف بطاقة الرقم القومى سوى جواز سفر ثابت به الرقم القومى، كما يتحقق من عدم وجود حبر فسفورى على أصابع الناخب قبل السماح له بالتصويت، وختم ورقة الاقتراع بخاتم اللجنة قبل إعطائها للناخب.

ونصت على التوقيع فى كشف الناخبين، بأن يسجل أمين اللجنة آخر رقمين من الرقم القومى للناخب فى الخانة المخصصة، ويوقع الناخب بخطه أو بصمته مرة واحدة، ويتسلم الناخب بطاقة الاقتراع من رئيس اللجنة بعد أن يسلمه بطاقة الرقم القومى الخاصة به.

وتابعت، أنه نظرا لتصوير بعض الناخبين بطاقات الاقتراع باستخدام الهاتف المحمول لتقديمه دليلا على انتخابهم مرشحا بعينه، وهو ما قد يشى باحتمال التصويت تحت تأثير وعد أو وعيد، فعلى رؤساء اللجان الفرعية ملاحظة ذلك ومنعه، وتحرير محضر بالواقعة لمن يتم ضبطه، كما يجب عليهم ملاحظة وضع الناخب ورقة الاقتراع فى صندوق الاقتراع، وفى حالة محاولة الخروج بورقة الاقتراع يحرر محضر بالواقعة لمن يتم ضبطه".

وتضمنت أيضا، أن يدلى الناخب بصوته فى كابينة الاقتراع، ثم يضع الورقة بنفسه فى صندوق الاقتراع، تحت إشراف الموظف الذى يكلفه رئيس اللجنة بذلك، ويغمس الناخب سبابة اليد اليمنى فى الحبر الفسفورى، وحال وجود عجز فى السبابة اليمنى تستخدم سبابة اليد اليسرى، وحال وجود عجز فى ذلك الإصبع يغمس إصبع آخر، ولو رفض الناخب غمس إصبعه فى الحبر الفسفورى لا يتسلم بطاقة الرقم القومى، ويثبت رئيس اللجنة الواقعة بمحضر الإجراءات رقم 21، ويحرر محضر بذلك، ويسلم المحضر إلى قائد قوة التأمين لإرساله إلى النيابة العامة، وأن يتسلم الناخب بطاقة الرقم القومى من رئيس اللجنة بعد غمس إصبعه فى الحبر الفسفورى.

وأكدت لجنة الانتخابات الرئاسية أنه خلال العملية الانتخابية يجب التأكد من شخصية المرأة المنتقبة، وعدم سبق غمس أحد أصابعها فى الحبر الفسفورى بمعرفة رئيس اللجنة الفرعية، وله أن يكلف بذلك إحدى السيدات باللجنة.

وقالت اللجنة، فى القواعد الإرشادية التى أصدرتها لتنظم العملية الانتخابية، إنه حال رفض الناخبة المنتقبة ذلك لا يسمح لها بالإدلاء بصوتها، كما أوضحت أنه لذوى الاحتياجات الخاصة الذين لا يستطيعون الإدلاء بصوتهم بأنفسهم حق طلب المساعدة من رئيس اللجنة للإدلاء بصوتهم، أو بأحد مرافقيهم، على ألا تقل درجة قرابتهم عن الدرجة الثانية ، ولا يقل عمرهم عن 16 سنة، ويثبت رئيس اللجنة ذلك فى محضر إجراءات اللجنة الفرعية نموذج رقم 21 انتخابات رئاسية.

وأشارت، إلى أنه حال امتلاء الصندوق فى أى وقت أثناء فترة الاقتراع يتم غلق فتحة الصندوق الخاصة بوضع بطاقات الرأى واستعمال صندوق فارغ جديد، تغلق فتحاته الأربعة بالأقفال البلاستيكية، ويتم إثبات الأرقام المسلسلة لها بالنموذج 21 انتخابات رئاسية.

وأوضحت، أنه حال مخالفة أى شخص للقانون داخل مقر اللجنة الفرعية يقوم رئيس اللجنة بضبط كل مخالفة للقانون بالاستعانة بقوة تأمين المركز الانتخابى، وتحرير محضر بالواقعة وتسليمه رفق المتهم إلى رئيس قوة التأمين لإرساله إلى النيابة العامة.

وأكدت لجنة الانتخابات الرئاسية، أنه لا يجوز غلق اللجان الفرعية قبل التاسعة مساء، حتى لو لم يكن هناك ناخبون داخل جمعية الانتخاب، إلا حال إدلاء جميع الناخبين المقيدين بكشوف اللجنة بأصواتهم، وينطبق ذلك فى حالة صدور قرار من لجنة الانتخابات الرئاسية بمد العمل باللجان الفرعية.

وأوضحت اللجنة، أنه فى ختام اليوم الأول للاقتراع يغلق رئيس اللجنة الصناديق ويثبت رقم القفل البلاستيكى المسلسل بمحضر إجراءات اللجنة الفرعية، ويراجع رئيس اللجنة بطاقات الاقتراع التى لم تستخدم، وتأمين اللجنة الفرعية أو مكان حفظ صندوق الاقتراع من الداخل، ويحرر محضر إجراءات اليوم الأول نموذج 21 انتخابات رئاسية، ويغلق مقر اللجنة ومقر حفظ صندوق الاقتراع، ويسمح بمبيت مندوب عن كل مرشح أمام باب هذا المقر إن أراد ذلك.

وأشارت اللجنة، إلى أنه فى اليوم الثانى للاقتراع يجب أن يتم التأكد من سلامة الأقفال على باب الحجرة فى حضور مندوب كل مرشح، حال وجودهم والمسئول عن قوات التأمين، وفى حالة عدم سلامة الأقفال والأختام يثبت ذلك فى محضر إجراءات اللجنة، وتخطر اللجنة العامة على الفور، ويتم استعمال صندوق جديد آخر، وتبدأ عملية الاقتراع مع التحفظ على صناديق الاقتراع المشكوك فى سلامتها سالفة الذكر، لحين صدور قرار بشأنها من اللجنة العامة.

وتبدأ عملية الاقتراع فى اليوم الثانى فى الساعة التاسعة صباحا وتتبع ذات الإجراءات التى تم اتباعها فى اليوم الأول، وفى تمام التاسعة مساء يتم حصر أعداد الناخبين الموجودين بحرم جمعية الانتخاب الراغبين فى التصويت وإغلاق مداخل جمعية الانتخاب والسماح لمن تم حصرهم بالتصويت.

وقالت لجنة الانتخابات الرئاسية، إن عملية الفرز بانتخابات رئاسة الجمهورية ستتم داخل اللجان الفرعية، وتجمع اللجنة العامة كشوف الفرز المعدة بمعرفة اللجان الفرعية لجمع أصوات الناخبين، وتثبت إجمالى ما حصل عليه كل مرشح من جميع اللجان فى محضر، وعقب انتهاء اللجنة من أعمالها تعلن حصر عدد الأصوات الصحيحة التى حصل عليها كل مرشح، على أن تتم جميع الإجراءات السابقة فى حضور من يوجد من المرشحين أو وكلائهم وممثلين عن منظمات المجتمع المدنى ووسائل الإعلام، ثم ترسل المحضر إلى لجنة الانتخابات الرئاسية، ويسلم رئيس اللجنة صورة من الحصر العددى لمن يطلبها من المرشحين أو وكلائهم أو مندوبيهم.





الشرطة تتأهب بالمحافظات استعدادًا للانتخابات.. والحالة الأمنية بسيناء أفضل عقب مقتل "المنيعى".. وأماكن لانتظار كبار السن بالدقهلية.. ومدير أمن الإسكندرية: نحن رأس الحربة بكل الاستحقاقات ولا نعرف الخوف




اللواء عمر الشوادفى محافظ الدقهلية


استعدت المحافظات للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يومى 26 و29 من الشهر الجارى، وأكد محافظ الدقهلية إنهاء كل الإجراءات الأمنية بتأمين الانتخابات، وأبدى محافظ السويس، سعادته باقتراب عملية التصويت، وقال مدير أمن سوهاج إن المحافظة على أهبة الاستعداد لاستقبال العملية الانتخابية.

وقال اللواء عمر الشوادفى، محافظ الدقهلية، إن المحافظة أنهت كل إجراءات تأمين مراكز الانتخابات واللجان الفرعية، بالتعاون مع مراكز الشباب وتوفير أجهزة الكمبيوتر لمساعدة الناخبين فى الوصول إلى الأرقام الانتخابية الخاصة بهم بطريقة سهلة.

وأكد "الشوادفى"، خلال مكالمة لفضائية "أون تى فى لايف"، أمس السبت، توفير أماكن خاصة لإقامة القضاة المغتربين عن المحافظة والمراقبين الدوليين، إضافة إلى توفير أماكن انتظار خاصة بكبار السن للناخبين.

وأبدى اللواء العربى السروى، محافظ السويس، سعادته باقتراب عملية التصويت على الانتخابات الرئاسية، قائلا على طريقة الأغنية الشهيرة "بشرة خير"، "متوصيش السوايسة والدنيا كويسة".

وأضاف "السروى"، فى مداخلة لـ"أون تى فى"، أن المحافظة تعمل حاليا على توفير كل الإمكانيات لمساعدة وترغيب الناخب السويسى للمشاركة فى الانتخابات الرئاسية.

ومن جانبه، قال اللواء محمد كمال، مدير أمن قنا، إنه تم التنسيق الكامل مع القوات المسلحة لتأمين العملية الانتخابية بالمحافظة، مضيفاً: "هناك انتشار مكثف لقوات الأمن خلال عمليات التصويت بالشوارع وبالمناطق الانتخابية".

وأشار خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "هنا العاصمة" مع الإعلامية لميس الحديدى، إلى أن قوات الحماية المدنية والمفرقعات وغيرها من قوات الأمن سيشاركون فى تأمين الانتخابات، مشيراً إلى أنه يوجد بالمحافظة 357 مركزا انتخابيا و432 لجنة وعدد الناخبين بقنا مليون و706 آلاف ناخب.

وفى السياق ذاته، قال اللواء طارق المهدى، محافظ الإسكندرية، خلال تصريحات تليفزيونية، إن المحافظة كانت بمثابة "رأس الحربة" فى الاستحقاقات السابقة فى الاستفتاء على الدستور، والانتخابات الرئاسية السابقة، مما ينوه على المشاركة الكثيفة لأهالى المحافظة فى الانتخابات الرئاسية المنتظرة، مضيفاً: "أهل الإسكندرية وأهل مصر لا يعرفون الخوف".

فيما أكد اللواء عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، أن المحافظة على أتم استعداد لاستقبال وتأمين الانتخابات القادمة، مشيرا إلى أن هذه اللحظات هى قمة التحدى بالنسبة للمصريين، مناشدا المواطنين بالنزول والمشاركة فى الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأضاف "حرحور"، فى مداخلة هاتفية ببرنامج "هنا العاصمة" مع الإعلامية لميس الحديدى، على فضائية "سى بى سى"، أن عدد المراكز بالمحافظة 49 مركزا، وعدد اللجان الفرعية 62 لجنة، أما عن عدد الناخبين بشمال سيناء يصل إلى 227675 ناخبا، مشيرا إلى التنسيق مع القوات المسلحة لتأمين العملية الانتخابية بالمحافظة، بالإضافة إلى تجهيز المراكز المخصصة للانتخابات بـ"تندات"، لحماية الأفراد من أشعة الشمس والدفع بسيارة إسعاف فى كل مركز، مضيفا أن الظروف الأمنية حاليا أفضل بعد مقتل شادى المنيعى القيادى بأنصار بيت المقدس.

وقال اللواء إبراهيم صابر، مدير أمن سوهاج، إن المحافظة على أهبة الاستعداد لاستقبال العملية الانتخابية وتأمين الانتخابات بالمحافظة، وتم التنسيق مع القوات المسلحة، مؤكدا أن القوات منتشرة فى كل أرجاء المحافظة للتصدى لأى أعمال شعب أو عنف قد تعيق الناخبين.

وأضاف "صابر"، خلال مداخلة هاتفية فى برنامج "هنا العاصمة" الذى تقدمه الإعلامية "لميس الحديدى" على فضائية "سى بى سى"، أن تم الدفع بكاميرات مراقبة داخل اللجان الانتخابية لمراقبة حركة الناخبين، مشيرا أن عدد الناخبين بمحافظة سوهاج يزيد على 2 مليون و700 ألف ناخب.

وانتقالا لمحافظات الوادى الجديد، قال اللواء نبيل العشرى، مدير أمن الوادى الجديد، إن المحافظة وفرت أتوبيسات لنقل الناخبين من المناطق البعيدة والنائية إلى مقار لجانهم الانتخابية؛ فى محاولة لتسهيل عملية الانتخاب.

وأعلن عن تخصيص دوريات أمنية من القوات المسلحة والشرطة تجوب المحافظة، للتأكد من سلامة الحالة الأمنية، والتصدى لكل التحديات المتوقعة.

المصدر : منتديات القوميون الجدد








_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصر تستعد لعرس الانتخابات بأجراءات تأمينية غير مسبوقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى الاخبار العربية والعالمية-
انتقل الى: