التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» هل أرهقت جسمك #السموم وتريد أت تتخلص منها ، ولكن لاتعرف كيف ؟
أمس في 02:00 am من طرف قوت قلوب العظمى

» ما هي #الطاقة_الحيوية ؟
23/09/16, 08:57 am من طرف قوت قلوب العظمى

» هواء الخريف يحدث خللا كبيرا بطاقه الانسان
23/09/16, 08:54 am من طرف قوت قلوب العظمى

» يتباكون على مأساة اللاجئين في “قمة” نيويورك؟ فمن خلق هذه المأساة؟لماذا نسي العرب والعالم ثلاثة ملايين لاجئ ليبي؟
22/09/16, 11:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» كعربون حب ووفاء ...
22/09/16, 11:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» 20 سبتمبر 1912 ذكرى احدى اكبر معارك الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان
22/09/16, 11:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحة على شهداء ليبيا
22/09/16, 11:19 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحه على شهداء سوريا
22/09/16, 08:40 am من طرف قوت قلوب العظمى

» بوتين يبحث في اتصال مع أردوغان تسوية الأزمة في سورية
22/09/16, 08:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الجبهة الأوروبية للتضامن مع سورية تدين العدوان الأمريكي على موقع للجيش السوري في دير الزور
22/09/16, 08:35 am من طرف قوت قلوب العظمى

» حفل استقبال لسفارة أرمينيا بدمشق بمناسبة عيد استقلالها
22/09/16, 08:33 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» لهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:تفويض دولي لمصر لرعاية الحوار بين حفتر وحكومة الوفاق الليبية
21/09/16, 08:11 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:انعطافة في مسارات الأزمة الليبية تربك حسابات القوى المتصارعة
21/09/16, 08:05 am من طرف قوت قلوب العظمى


شاطر | 
 

 فتنة حماس .... بقلم الكاتبة امانى ابراهيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: فتنة حماس .... بقلم الكاتبة امانى ابراهيم    19/07/14, 05:33 am

فتنة حماس



بقلم الكاتبة .... امانى ابراهيم

ضلوا طريقهم إلى القدس واختصروا القضية الفلسطينية في قطاع غزة، وبدلا من إعداد العدة لمواجهة الاحتلال، تتحول القضية الفلسطينية إلى مسرحية للعب بالنار وبأيدي اهلها ويدفع ثمنها مئات الأبرياء الفلسطينيين لا ذنب سوى انهم تحت الاحتلال وتحكمهم عصابة حمساوية متطرفة تختبئ في بيوت المدنيين العزل وتتخذ من بيوتهم قواعد لإطلاق الصواريخ، وتتخذهم دروعا بشرية، وتهدر المال والقوة في مسلسل دامي بدلا من الحوار والتفاوض واستغلال نقاط القوة لديها والضعف لدي العدو.. وفي الوقت نفسه يناشدون نخوة العرب والجيش المصري تحديدا لتزداد المنطقة العربية ضعفا من وطأة ما تتعرض له من مؤامرات . 
أتعلمون من هو الجيش المصري؟
هو ذلك الجيش الوطني الذي حمل على عاتقه عبء القضية الفلسطينية والدفاع عنها ودفع أبناؤه الشرفاء ثمنا غاليا في الدفاع عن الوطن والقضايا العربية وتحمل ما لا يتحمله أحد من انتقادات واتهامات، وبدلا من تقوية شوكته وقوة عزيمته ودعمه  لمساندة قضيتهم التي من المفترض ان يتحمل عبئها كل الجيوش العربية، كان 
جزاؤه التطاول علي سجله المشرف في الدفاع عن قضايانا القومية! 
ودعوني أتساءل: لماذا لا يتخلي الفلسطينيون عن ضعفهم ويخرجون إلى الشوارع تنديدا بتجاوزات حركة حماس المتطرفة التي لا تخدم قضيتهم بل تزيدها تعقيدا؟ ولماذا لا يقاوم الفلسطينيون كما قاوم المصريون في كل ثوراتهم يدا واحدة بدءا من مقاومة الاحتلال وحتي رفضهم حكم الاخوان ًومرشدهم؟
وهل يمكن للمصريين نسيان مؤامرة حماس علي وطنهم ونشر الفوضى والإرهاب واغتيال جنودنا في مذبحة رفح في نهار رمضان أحد الأشهر الحرم؟ وكيف يمكن نسيان مؤامرة اقتحام السجون وقتلهم للجنود والسجناء واطلاق سراح إرهابيين خانوا الوطن؟ وكيف يمكن ان يتناسوا اربع سنوات عاشوا فيها اصعب لحظات الارهاب والعنف وانهيار لوطن قدم أبناءه فداء لفلسطين في حروب متتالية دفاعا عن الحقوق العربية .
إن الفتنة التي أشعلها الإخوان المسلمين داخل مصر وتسببوا في تناحر المصريين تحت شعارات طائفية وسياسية، هي نفس الفتنة التي أشعلتها حماس مع اهلها في فلسطين، وذلك كله علي حساب أماني هذا الشعب . 
الآن تتحدث الصحافة الدولية عن شراكة بين أطراف التطرف في المنطقة وان من يخطط لتقليص دور السلطة الفلسطينية هم المتطرفون في غزة وفي مقدمتهم حركة حماس الذراع العسكرية للإخوان المسلمين في منطقة الشرق الأوسط واصبحت حماس هي المسمار في نعش القضية الفلسطينية بل والشعب الفلسطيني نفسه، لأنها تنفذ مخططاتها بدماء الفلسطينيين العزل وهي تتحرك مرة اخرى بعد فشلها في مصر وفشل سيطرة الحركات الاسلامية المتطرفة علي المنطقة .
ولا يمكن ان ننكر ان هناك فئة داخل حماس ترفض ذلك وهي فئة وطنية ولكن سيطرة المتطرفين هي الأقوى وصوتهم هو الاعلي وهم لا يقومون للأمور وزنا، فلا تزال كتائب القسام تصعد اطلاق صواريخها على المدن الاسرائيلية ولا ينكر أحد ابدا حق الفلسطينيين في المقاومة ولكن منطق العقل يدعو إلى حساب الأمور بدقة في أسلوب المقاومة.. والتساؤل هنا هل أخطأ الفلسطينيون في مقاومتهم؟؟؟
إن مقاومة اي احتلال هو شرف لأي شعب إلا أنها يجب ألا تكون على حساب دماء الأبرياء، فقد كانت الانتفاضة الفلسطينية عام 1987 تعبر عن جميع حركات المقاومة الفلسطينية ومنها حركة حماس التي خرجت عن الإجماع الوطني بانكشاف مخططاتها الخائنة للقضية وللوطن العربي .
كانت مصر وما زالت الأمينة على القضية الفلسطينية وتشارك فلسطين حدودها والتزمت مصر كدولة كبري في المنطقة، بحل القضية الفلسطينية واجراء المشاورات مع الإسرائيليين من اجل عملية السلام والتي بدأها من قبل الرئيس الراحل انور السادات واتهمه الفلسطينيون بالخيانة !! بينما قتلت حماس الكثير من الفلسطينيين بخيانتها لشعبها وتشريدهم وبثوا سمومهم في مصر.. إن على الفلسطينيين تحمل عواقب الاحتلال والدفاع عن وطنهم لتحقيق استقلاله، كما حققته كثير من الدول، وعليهم الاستفادة من تجربة كفاح الشعب الجزائري، وتضحياته ووحدة أبنائه في مواجهة المستعمر . 
لن يشمت المصريون يوما في دم احد من العرب او المسلمين خاصة الشعب الفلسطيني الذي لا يزال يعاني من الاحتلال ولكن من حقنا ان نوضح الصورة ليعلم الفلسطينيون انهم يقتلون من غارات اسرائيل وبأيدي فلسطينية أيضاً وانه من حقنا كمصريين حماية انفسنا من المؤامرات الإرهابية المدبرة من حركة حماس ضد الشعب المصري وجيشه، وسيأتي اليوم الذي تكشف فيه الحقائق ليعرف الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، من باع دماء شعبه، ومن سعي لوقف نزيف الدم واسترداد حقوقه؟


منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتنة حماس .... بقلم الكاتبة امانى ابراهيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى المقالات والتحليلات السياسية للأعضاء :: منتدى مقالات وتحليلات كبار الكتاب العرب-
انتقل الى: