التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» حـسـن الـخـلـق
15/01/17, 01:13 pm من طرف صمود العز

» إشاعة الفاحشة
15/01/17, 01:12 pm من طرف صمود العز

» هكذا فقدنا القمم .... عندما غابت القيم
15/01/17, 01:10 pm من طرف صمود العز

» السلام والواتس اب (WhatsApp)
15/01/17, 01:08 pm من طرف صمود العز

» " ففروا إلى الله "
15/01/17, 10:58 am من طرف صمود العز

» #دورة الادارة فى الازمات و المواقف الحرجة #جدة
11/01/17, 02:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الافصاح عن الاداء البيئى للشركات فى التقارير الخارجية
11/01/17, 02:27 pm من طرف منة الله على

» دورة الجوانب الإدارية و المالية و القانونية في خصخصة الوحدات الحكومية
11/01/17, 02:27 pm من طرف منة الله على

» دورة مهارات المحاسبة المالية المتقدمة Skills Advanced Financial Accounting
11/01/17, 02:25 pm من طرف منة الله على

» صنفان من اهل النار
06/01/17, 10:26 pm من طرف صمود العز

» احاديث نبويه عن الصلاة
06/01/17, 10:24 pm من طرف صمود العز

» بدع احدثها الناس فى القرأن الكريم
06/01/17, 10:20 pm من طرف صمود العز

» ولد الهدى فالكائنات ضياء
06/01/17, 10:16 pm من طرف صمود العز

» اخر كلام قاله الرسول عليةافضل الصلاة والسلام
06/01/17, 10:12 pm من طرف صمود العز

» شرح حديث لا تغضب و لك الجنة
06/01/17, 10:08 pm من طرف صمود العز


شاطر | 
 

 التهاب الكبد سي أو ج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: التهاب الكبد سي أو ج    11/10/14, 02:05 am

نبذة عن التهاب الكبد سي أو ج
التهاب الكبد هو عدوى تصيب الكبد، يسببها أحد الفيروسات.
وهناك فيروسات كثيرة تسبب أنواعا متعددة من التهاب الكبد.
ويعد فيروس التهاب الكبد “سي” أحد تلك الفيروسات، حيث يسبب نوعا من التهاب الكبد يعرف بالتهاب الكبد “سي”.
يوجد الملايين في العالم من المصابين بالتهاب الكبد “سي”. الكبد والتهاب الكبد الكبد عضو هام من أعضاء الجسم، يقع في القسم العلوي الأيمن من البطن. تنظم الكبد وظائف جهاز الهضم وعملية التغذية في الجسم؛ فبعد تناول الطعام، يتم هضمه وامتصاصه، ثم تأخذه الأوعية الدموية إلى الكبد. تعمل الكبد على معالجة المواد الغذائية الممتصة، مثل الشحوم والسكر والبروتين والفيتامينات، بحيث يمكن لبقية أجهزة الجسم الاستفادة منها. تتخلص الكبد من المواد الضارة والسموم قبل أن يتاح لها فرصة تسميم الجسم. تصنع الكبد الصفراء أيضا، وهي سائل أصفر يساعد على امتصاص الطعام الذي نتناوله. وتتألف الصفراء من مادة كيميائية صفراء اللون، هي البيليروبين. تفرز الصفراء مباشرة إلى القسم الأول من الأمعاء الدقيقة عبر القناة الجامعة؛ وقد تختزن في المرارة قبل إفراغها في الأمعاء. وهي تعطي البراز اللون البني المائل للصفرة أو المائل للخضرة. كما تصنع الكبد أيضا مواد كيميائية خاصة تمكن الدم من التخثر عندما نصاب بالجروح. الفيروسات هي كائنات بالغة الصغر، لا يمكنها أن تتكاثر إلا بعد أن تغزو كائنا آخر يصبح مضيفا لها، ومنها ما يسبب تقرحات الفم والشفتين التي تتلو الرشح والأنفلونزا. ولا يمكن رؤية الفيروسات إلا بالمجاهر الإلكترونية القوية جدا. وهناك فيروس يسمى فيروس التهاب الكبد “سي”، يغزو جسم الإنسان من خلال الدم الملوث. ويصيب هذا الفيروس الكبد بعدوى نطلق عليها اسم التهاب الكبد “سي”. قد يؤدي التهاب الكبد “سي” إلى مضاعفات خطيرة تؤثر في صحة الكبد، وقد تنتهي بالوفاة.
أعراض التهاب الكبد عندما يصاب شخص ما بعدوى فيروس التهاب الكبد “سي”، فإنه قد لا يشعر بأية أعراض في بادئ الأمر. وتكون أعراض التهاب الكبد “سي” في العادة شبيهة بأعراض الأنفلونزا، وتتضمن: الحمى. الرعدة أو الارتجاف من البرد (النوافض). ألم المعدة. الغثيان. التعب. قد تكون بعض أعراض التهاب الكبد “سي” شديدة منذ البدء، فتؤدي إلى اختلال في أداء الكبد لوظائفه؛ وحينئذ، قد لا تفرغ الكبد مادة البيليروبين في الصفراء، فتتراكم هذه المادة في الدم وترتفع مستوياتها. ومع ارتفاع مستويات البيليروبين في الدم، يصطبغ الجلد وبياض العين باللون الأصفر، وتسمى الحالة اليرقان. وقد يسبب ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم حكة شديدة. وقد يسبب ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم أيضا تحول لون البول ليصبح أصفر قاتما، كما قد يصبح البراز أيضا أبيض مثل لون الحوار أو الطباشير، لأنه لا يصطبغ بالصفراء. وبعد مرور عشرين عاما، قد يؤدي التهاب الكبد “سي” إلى تلف الكبد، وهي حالة تعرف باسم تشمع الكبد؛ وعندها لا يستطيع الكبد تنظيف الدم، ولا يستطيع أيضا تلبية حاجات الجسم من الغذاء؛ وقد ينتهي الأمر بالغيبوبة ثم الموت. إذا كان المصاب بالتهاب الكبد يتعاطى المشروبات الكحولية، فإنه سيتعرض لخطر أكبر بكثير للإصابة بالتشمع. يكون مرضى التهاب الكبد “سي” معرضين للخطر أكثر من غيرهم من حيث الإصابة بسرطان الكبد. فمن بين كل مائة مصاب بالتهاب الكبد “سي”، نجد: 55-85 مصابا قد يتفاقم المرض لديهم إلى عدوى طويلة الأمد. 70 مصابا قد يتفاقم المرض لديهم إلى مرض كبدي يؤثر في الوظائف التي يؤديها الكبد. 5-20 مصابا قد يتفاقم المرض لديهم على مدى 20-30 عاما ليؤثر تأثيرا شديدا في وظائف الكبد، وقد يجعل من الضروري القيام بزرع الكبد. 1-5 بالمائة قد يموتون من عواقب العدوى الطويلة الأمد (سرطان الكبد أو تشمع الكبد). يعد التهاب الكبد

من الأسباب الرئيسية التي تستدعي زرع الكبد علاج التهاب الكبد يتوفر في الوقت الحاضر نمطان من المعالجات لالتهاب الكبد “سي”: الإنترفيرونات. الريبافيرين. الإنترفيرونات مواد كيميائية تعزز النظام المناعي وتكافح فيروس التهاب الكبد “سي”. أما الريبافيرين فيعمل مباشرة ضد فيروس التهاب الكبد “سي” . تعد المعالجة المزدوجة بإعطاء حقنة أسبوعية من الإنترفيرون وجرعة يومية من الريبافيرين هي المعالجة المفضلة، وتتصف بنتائج جيدة، حيث إن الاستجابة المتواصلة لهذا العلاج تتراوح ما بين 40 إلى 80٪ (وتعتمد النتائج على النمط الجيني للفيروس). أما المعالجة بالإنترفيرون وحده فهي تترك عادة للمرضى الذين يتعذر عليهم تناول الريبافيرين. وأما الريبافيرين فلا يفيد إذا أخذ وحده. وتلقى المعالجة بتوليفة مشتركة من الإنترفيرون والريبافيرون موافقة عليها لاستخدامها لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 17 عاما.
قد يكون للمعالجة بتوليفة مشتركة من الإنترفيرونات والريبافيرين بعض الآثار الجانبية، منها: الصداع. الحمى. نقص الشهية. التعب. الغثيان والقيء. سهولة الإصابة بالعدوى. مشكلات تنجم عن النزف. تشوهات لدى الجنين. فشل في القلب أو في الكلية. تفاقم سوء الوظيفة الكبدية. الموت في حالات نادرة.
ولذلك، فإن من الأهمية بمكان المتابعة مع الطبيب الذي يراقب أي تأثير جانبي محتمل للعلاج، وعندها إما أن يعدل الجرعة أو يوقف المعالجة إذا دعت الحاجة إلى ذلك. تعطى المعالجة على مدى شهور، وتعتمد الفترة الزمنية على النمط الجيني للفيروس. ويستطيع الطبيب المعالج التحقق من نجاح المعالجة بإجراء اختبارات متتابعة لتحديد مدى السيطرة على الفيروس في الدم. وينبغي على المرأة المصابة بالتهاب الكبد مراجعة طبيبها قبل أن تقرر الحمل، فأدوية التهاب الكبد “سي” قد تؤدي إلى تشوهات في الأجنة؛ كما أن الأم قد تنقل العدوى لطفلها. ويعتقد بأن العدوى التي تصيب الوليد تحدث في أثناء الولادة، عندما يختلط دم الطفل بدم أمه. ولا يعرف الأطباء في الوقت الحاضر طريقة لاتقاء هذا الخطر الضئيل للعدوى في أثناء الولادة.

تمنياتي بالصحة والعافية للجميع

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التهاب الكبد سي أو ج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الأسرة والمجتمع :: منتدى الطب والصحة-
انتقل الى: