التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» هل أرهقت جسمك #السموم وتريد أت تتخلص منها ، ولكن لاتعرف كيف ؟
24/09/16, 02:00 am من طرف قوت قلوب العظمى

» ما هي #الطاقة_الحيوية ؟
23/09/16, 08:57 am من طرف قوت قلوب العظمى

» هواء الخريف يحدث خللا كبيرا بطاقه الانسان
23/09/16, 08:54 am من طرف قوت قلوب العظمى

» يتباكون على مأساة اللاجئين في “قمة” نيويورك؟ فمن خلق هذه المأساة؟لماذا نسي العرب والعالم ثلاثة ملايين لاجئ ليبي؟
22/09/16, 11:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» كعربون حب ووفاء ...
22/09/16, 11:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» 20 سبتمبر 1912 ذكرى احدى اكبر معارك الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان
22/09/16, 11:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحة على شهداء ليبيا
22/09/16, 11:19 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحه على شهداء سوريا
22/09/16, 08:40 am من طرف قوت قلوب العظمى

» بوتين يبحث في اتصال مع أردوغان تسوية الأزمة في سورية
22/09/16, 08:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الجبهة الأوروبية للتضامن مع سورية تدين العدوان الأمريكي على موقع للجيش السوري في دير الزور
22/09/16, 08:35 am من طرف قوت قلوب العظمى

» حفل استقبال لسفارة أرمينيا بدمشق بمناسبة عيد استقلالها
22/09/16, 08:33 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» لهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:تفويض دولي لمصر لرعاية الحوار بين حفتر وحكومة الوفاق الليبية
21/09/16, 08:11 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:انعطافة في مسارات الأزمة الليبية تربك حسابات القوى المتصارعة
21/09/16, 08:05 am من طرف قوت قلوب العظمى


شاطر | 
 

 رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية: مستعدون للتحالف مع «النهضة» لكن بشروط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1484
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية: مستعدون للتحالف مع «النهضة» لكن بشروط   21/10/14, 03:51 am

اعترف عماد الدايمي، رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية التونسي، بوجود عدة أخطاء في تجربة الترويكا الحاكمة مع حركة النهضة وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، وقال إن التحالف عجز عن تشكيل هياكل لمتابعة أداء الحكومة وإنجاز الالتزامات المشتركة وتقييم العمل الحكومي وكذلك مقاييس التعيينات الإدارية.
الدايمي: لا نخشى رموز النظام السابق
الدايمي: لا نخشى رموز النظام السابق
أشار الدايمي، في حوار أجرته معه «الشرق الأوسط» داخل مقر الحزب في العاصمة التونسية، إلى أن تلك الأخطاء أدت فعلا إلى شعور بتبعية القرار لحركة النهضة، وإلى عدد من الاختلالات، من بينها غياب الانسجام في بعض المواقف، واختلاف الإرادات في تطبيق عدد من استحقاقات الثورة. وقال الدايمي إن المنصف المرزوقي يحظى بثقة فئات كثيرة من التونسيين ولديه حظوظ وفيرة للفوز بالرئاسة من الدور الأول، رغم تعرضه خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أكبر حملة تشويش يمكن أن يتعرض لها رجل سياسة في تونس، وربما في العالم العربي. وبشأن عودة رموز النظام السابق إلى النشاط السياسي وترشحهم للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، قال الدايمي إن حزبه لا يخشى هؤلاء الرموز، مؤكدا أن نتائج الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة ستحيل بقايا النظام السابق ورموزه إلى التقاعد. وفي ما يلي نص الحوار:
* كيف تقيمون تجربة الترويكا التي ربطت بينكم وبين حزبي النهضة والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات؟

- لو أعدنا التاريخ إلى الوراء وطرح علينا مرة أخرى التحالف مع «النهضة» والتكتل في ذاك السياق وتلك الظروف لاخترنا نفس المسار الذي اخترناه بعد انتخابات 2011. نحن في حزب المؤتمر مقتنعون اليوم بأن خيار الترويكا كان صائبا وكان هدفه الرئيس مصلحة تونس وإنجاح مسارها الديمقراطي.

* لكن الساحة السياسية انتقدت حزب المؤتمر (والتكتل كذلك) بسبب مظاهر التبعية لحركة النهضة والعجز عن اتخاذ قرارات بعيدا عنها؟

- هذا صحيح، فنحن أكثر من تضرر من هذا التحالف الثلاثي لأننا ضحينا باستقرارنا الداخلي لأجل استقرار بلادنا. لقد تسببت التجربة في عدة قلاقل، لكننا نعتقد أن ذاك التحالف قد حمى تونس من مصير مجهول مثل ما آلت إليه الأوضاع في عدة بلدان عربية أخرى من انقلابات وفوضى شاملة.

* ما هي أهم الاستنتاجات التي خرجتم بها بعد تجربة الترويكا؟

- نحن اليوم نمتلك تقديرا أكثر نضجا للوضع السياسي، ولدينا نظرة مختلفة لشروط أي تحالف سياسي مقبل، ونحن غير مستعدين لإعادة تجربة التحالف السياسي مع بقية مكونات المشهد السياسي بنفس الأخطاء السابقة.

* تعودون إلى الساحة السياسية بوعدكم للتونسيين بأداء مختلف، فكيف ستتمكنون من اكتساب ثقتهم من جديد بعد تجربة حكم تقولون إنها لم تكن مثمرة بالكامل؟

- نحن نتجه إلى التونسيين بخطاب صادق يركز على التحديات، ويبتعد عن الوعود الزائفة، كما أننا نركز على الشروط الفعلية لإنجاح المرحلة المقبلة. ونعتقد أن الوعود الزائفة قضت على مصداقية عدة قوى سياسية خلال السنوات التي تلت الثورة.

* وهل استفاد حزب المؤتمر من أخطاء الأحزاب التي قطعت وعودا ولم تنفذها؟

- بالفعل استفدنا منها، سواء تلك التي حاولت أو تحاول شراء ضمائر الناخبين بالمال، أو التي لعبت على غرس مشاعر الإحباط في نفوس التونسيين حتى يتحسروا على العهد البائد ويقبلوا بعودة رموزه إلى الحكم، أو كذلك الأحزاب التي سقطت في فخ التطبيع مع المنظومة القديمة تحت مسميات الواقعية السياسية، وهي اليوم ستجد نفسها في موقع تصادم مع أبناء تلك الأحزاب قبل عموم التونسيين.

* وكيف كانت الاستفادة من أخطاء الآخرين؟

- حزب المؤتمر حصن نفسه ضد الانتهازية السياسية والمال السياسي الفاسد، ومظاهر استبلاه الشعب وضد الخطاب الشعبوي، وهي أخطاء قاتلة لا تزال بعض الأحزاب السياسية تراهن عليها، وسيكون لها أثرها السلبي على نتائجها الانتخابية.

* كيف تبدو اليوم علاقة حزبكم مع حركة النهضة بعد تجربة الحكم؟

- علاقتنا بحركة النهضة اليوم علاقة تنافس للفوز بثقة التونسيين. نحن نطرح أنفسنا كحزب مستأمن على مبادئ الثورة ومتشبع بمسؤولية الحكم، ونقدم أنفسنا كبديل سياسي قادر على حكم تونس، ونسعى إلى ضمان الأغلبية في البرلمان التونسي المقبل، خاصة أننا أصحاب مشروع متكامل فيه مرشح للرئاسة يحظى بثقة فئات كثيرة من التونسيين، ولديه حظوظ وفيرة للفوز بالرئاسة من الدور الأول، وفي مشروعنا كذلك لوائح انتخابية في كل الدوائر الانتخابية في الداخل والخارج. وحزب المؤتمر يدافع عن برنامج انتخابي طموح وواقعي وقابل للإنجاز، وهو خلاصة تجربة مهمة في مؤسسات الدولة الثلاث. نحن نتنافس تنافسا شريفا ونزيها مع حركة النهضة، لكن من دون أن تتحول المنافسة إلى صدام، ولكن هذا لا ينفي إمكانية الالتقاء معها ومع غيرها من الأحزاب في حال توافر شروط للتحالف السياسي.

* قلت إن لدى الحزب مرشحا للرئاسة، في إشارة إلى المنصف المرزوقي الرئيس التونسي الحالي، لكن المرزوقي ترشح بصفة مستقلة. هل من توضيح لهذه المسألة؟

- المرزوقي مرشح حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، لكنه ترشح بصفة مستقلة لأنه لا يمتلك بطاقة انخراط في الحزب بعد تحمله مسؤولية الرئاسة كرئيس لكل التونسيين، وأيضا لضرورة الحفاظ على حياده تجاه مختلف الأحزاب، بما فيها حزب المؤتمر الذي أسسه منذ 2002. وبشأن ترشحه بصفة مستقلة، فإن ذلك سيمكننا من تشكيل حزام سياسي واسع يكون مفتوحا أمام كل القوى السياسية الراغبة في الانخراط في نفس هذا المشروع الوطني الذي نعتبره مشروع المستقبل. والمرزوقي هو المرشح الرسمي لحزب المؤتمر.

* ما هو موقفكم تجاه مبادرة الرئيس التوافقي التي طرحتها حركة النهضة.. وهل يكون المرزوقي مرشحا بامتياز ضمن هذه المبادرة؟

- لقد عبرنا منذ البداية عن رفضنا لفكرة فرض مرشح توافقي للرئاسة على الناخبين التونسيين، وقلنا إننا نتفهم حق حركة النهضة في إجراء المشاورات التي تراها مناسبة للمرشح، دون أن يكون لها الحق في فرض هذا المرشح على الساحة السياسية لأن ذلك يمس من جوهر العملية الانتخابية ومن روح الديمقراطية. ومن بين كل المرشحين لمنصب الرئاسة نعتبر أن المرزوقي هو المرشح الذي يحظى بأكبر توافق ممكن وبدعم المجتمع المدني والقوى السياسية والشعبية.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية: مستعدون للتحالف مع «النهضة» لكن بشروط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى الصحافة العربية والعالمية-
انتقل الى: