التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» حـسـن الـخـلـق
15/01/17, 01:13 pm من طرف صمود العز

» إشاعة الفاحشة
15/01/17, 01:12 pm من طرف صمود العز

» هكذا فقدنا القمم .... عندما غابت القيم
15/01/17, 01:10 pm من طرف صمود العز

» السلام والواتس اب (WhatsApp)
15/01/17, 01:08 pm من طرف صمود العز

» " ففروا إلى الله "
15/01/17, 10:58 am من طرف صمود العز

» #دورة الادارة فى الازمات و المواقف الحرجة #جدة
11/01/17, 02:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الافصاح عن الاداء البيئى للشركات فى التقارير الخارجية
11/01/17, 02:27 pm من طرف منة الله على

» دورة الجوانب الإدارية و المالية و القانونية في خصخصة الوحدات الحكومية
11/01/17, 02:27 pm من طرف منة الله على

» دورة مهارات المحاسبة المالية المتقدمة Skills Advanced Financial Accounting
11/01/17, 02:25 pm من طرف منة الله على

» صنفان من اهل النار
06/01/17, 10:26 pm من طرف صمود العز

» احاديث نبويه عن الصلاة
06/01/17, 10:24 pm من طرف صمود العز

» بدع احدثها الناس فى القرأن الكريم
06/01/17, 10:20 pm من طرف صمود العز

» ولد الهدى فالكائنات ضياء
06/01/17, 10:16 pm من طرف صمود العز

» اخر كلام قاله الرسول عليةافضل الصلاة والسلام
06/01/17, 10:12 pm من طرف صمود العز

» شرح حديث لا تغضب و لك الجنة
06/01/17, 10:08 pm من طرف صمود العز


شاطر | 
 

 مجلس الأمن: قضايا الإرهاب تتقدم على مطلب إعلان الدولة الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: مجلس الأمن: قضايا الإرهاب تتقدم على مطلب إعلان الدولة الفلسطينية   23/10/14, 09:18 am

لم تتجاوب الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة مع المطلب الفلسطيني بإصدار قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو إلى إعلان دولة فلسطينية ضمن مهلة زمنية لا تتجاوز عامين. وطغت قضايا الإرهاب على نقاشات المجلس في الجلسة التي كانت مخصصة في الأساس للقضية الفلسطينية حيث هاجمت واشنطن دمشق فيما دعا المندوب السوري بشار الجعفري إلى محاسبة الحلف الداعم للارهاب في المنطقة.

القضية الفلسطينية مؤجلة في مجلس الأمن!!
منذ أسابيع والفلسطينيون يسعون لحمل مجلس الأمن الدولي على النظر بمشروع قرار يفرض تطبيق قرارات الشرعية الدولية وتحديد جدول زمني لإعلان دولة فلسطينية بموجب قرار يصدر عنه.
في المقابل كان الاحتلال يسرّع الاستيطان، ويقتحم الأماكن المقدسة ويحرق مساجد ويوقع الكثير من الضحايا بين شهيد وجريح دون خشية من حساب أو عقاب.
مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور قال "إن إسرائيل بددت الثقة بالعملية السياسية، وآن الآوان لتجاوز الكلام عن الدولتين نظرياً والمضي قدماً في تحقيق ذلك قبل أن تضيع الفرصة الضئيلة المتاحة".
من جهته قال أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون "إن كل التقارير الرسمية تعجز عن نقل صورة الدمار التي شاهدها بأمّ العين في غزة" مشدداً "على أهمية الإسراع بالحلول والإعمار للمرة الأخيرة".
لكن الولايات المتحدة قدّمت محاربة الإرهاب ومحاسبة النظام السوري على ما عداه. وفي تصريحها قالت المندوبة الأميركية سمانثا باور "نعرف ما ينبغي فعله. علينا إلحاق الهزيمة بداعش والمنظمات الإرهابية الأخرى. ويجب محاسبة كل المسؤولين في نظام الأسد عن الفظاعات التي يرتكبونها".
في المقابل ردت سوريا بأن الدول التي تحمي إسرائيل في مجلس الأمن وتقيم تحالفات إقليمية خارج الأطر الشرعية تغذي الإرهاب وتشجعه. وقال المندوب السوري بشار الجعفري "آن الأوان للأمم المتحدة لأن تتحرك لمحاسبة الحلف الإرهابي التركي السعودي القطري الإسرائيلي والذي يسعى لتدمير سوريا باستخدام الإرهاب وسفك دماء شعبها وقتل القضية الفلسطينية من أجل تحقيق مشروع ما يسمى بيهودية إسرائيل".
وفيما اتهم المندوب الإسرائيلي إيران بالوقوف وراء كل مصائب المنطقة شجبت إيران جرائم إسرائيل المستمرة بحق شعوب المنطقة على مدى سبعة عقود، واتهمتها بتعطيل المفاوضات النووية.
وقال مندوبها لدى الأمم المتحدة حسين غلام دهقاني "من المعروف جيدا أن النظام الصهيوني يخرب المفاوضات الجدية والرزينة بين إيران ومجموعة 5+1 لأن ذلك سيحرمهم من الذريعة لمواصلة الاحتلال والعدوان".
بدورها حثت روسيا على تفعيل دور اللجنة الرباعية والتعاون الدولي مع سوريا وإيران في الحرب على الإرهاب.
بالرغم من الطبيعة العاجلة للأوضاع الإنسانية والميدانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا تزال بعض الدول النافذة في مجلس الأمن الدولي تتعاطى مع هذه القضية كما لو أنها تحتمل التأجيل لعقود.
المصدر: الميادين

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مجلس الأمن: قضايا الإرهاب تتقدم على مطلب إعلان الدولة الفلسطينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى الاخبار العربية والعالمية-
انتقل الى: