التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
أمس في 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
أمس في 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
أمس في 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
أمس في 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
أمس في 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
أمس في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
07/12/16, 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
07/12/16, 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
07/12/16, 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
07/12/16, 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
07/12/16, 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
07/12/16, 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
07/12/16, 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
07/12/16, 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
07/12/16, 09:35 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 عندما يصبح الغش ثقافة مجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهدى
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 887
تاريخ التسجيل : 12/11/2013
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: عندما يصبح الغش ثقافة مجتمع   24/10/14, 02:04 am

[size=32]عندما يصبح الغش ثقافة مجتمع[/size]
[size=32]الحمد لله خالق كل شيء، ورازق كل حي، أحاط بكل شيء علماً، وكل شيء
عنده بأجل مسمى، أحمده سبحانه وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره وهو
بكل لسان محمود، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وهو الإله المعبود.
وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله، صاحب المقام المحمود،
والحوض المورود، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه الركع
السجود، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى اليوم الموعود، وسلم تسليماً كثيراً أمابعد:-
عبــــاد الله : - لا يمكن أن تستقيم حياة أو تنهض أمة أو تزدهر حضارة أو تبنى أوطان إلا عندما يكون الصدق والأمانة من أهم الصفات التي يجب يتحلى بها أفرادها وتصبح واقعاً وسلوكاً عملياً في حياتهم .. وانظروا في تاريخ الأمم والدول والشعوب كيف تطورت وارتقت وازدهرت وكيف سعدت في حياتها وماذا قدمت للإنسانية من حولها ؟ فهل يعتقد مثلاً أن تزدهر اليابان وكوريا والصين وأوربا وأمريكا دون أن تكون هاتين الصفتين متوفرة في أبنائها فتربوا وتثقفوا عليها حتى وإن كان هدفهم وغايتهم من التخلق بهذه القيم والأخلاق غير مرتبط بأوامر الدين ورضا الخالق سبحانه وتعالى وكانوا يريدون بها الدنيا ، لكنهم أدركوا أنها قيم إنسانية لا تقوم الحياة إلا بها فالتزموها في أمور حياتهم .. لذلك نجد هذا التطور العمراني والصناعي والزراعي والقانوني والعسكري والاقتصادي والتكنولوجي والسياسي والاجتماعي في حياتهم وقدموا للبشرية والإنسانية الكثير من الاختراعات والصناعات في شتى نواحي الحياة ونجد أنها في قمة الإتقان والإجادة والفاعلية وأصبحنا نتصور أنه لا يمكن أن يغش العامل الياباني في مصنع السيارات أو الأدوات أو الآلات لا لأنه يعلم أن له رباً يراقبه ولكنه تربى على ذلك واستشعر دوره في الإرتقاء بوطنه والتفاخر بمنجزاته .. وانظروا مثلاً شركة تويوتا تسحب كل السيارات من الأسواق لسنة 2010م وعددها 12 مليون سيارة حول العالم حين تم إكتشاف خطأ تقني في دواسة البنزين وهو خطأ خطير على سلامة السائق .. و لأول مرة يقدم مدير شركة تويوتا إعتدار لزبائنه ويعدهم بعدم تكرار هذه الأخطاء .. كم ستكون خسارة الشركة بسبب قيامها بسحب هذه السيارات ؟ إنها ملايين الدولارات .. وقامت شركة الأدوية السويسرية "نوفيرتيس" بسحب المستحضر الدوائي المعروف باسم "اكس درين" والمستخدم في علاج مرض "الشقيقة" الصداع النصفي من الأسواق.. وجاء قرار سحب الدواء من الأسواق وفقا بسبب خلل في عملية إنتاج الدواء .. هذه أمثلة فلماذا قاموا بذلك ؟ ما هو الدافع وراء ذلك؟ لماذا يحبون أن تكون أعمالهم متقنة؟ إن السبب وراء ذلك هي القيم والقوانين التي تربوا عليها وكذلك سعيهم للتميز بين دول العالم وكذلك البحث عن المصلحة والمنفعة .. وانظروا إلى شركات الطرق في بلادنا .. فالشركة الصينية عملها منذ عشرات السنين قوى ومتماسك ومتقن والشركات المحلية ما إن تنتهي من عملها وإذا بالحفر والمطبات والتشققات والإنحرافات تملىء الطرق والشوارع .. لماذا ؟ ما هو الفرق ؟ وقيس على ذلك الكثير من الأعمال والمشاريع مع إدراكنا بأنه يوجد في مجتمعاتنا من استطاع أن يجود من عمله ويتقن في أدائه وينافس الآخرين.
أيها المؤمنون /عبــــاد الله : - ونحن المسلمين أولى بأن نكون على قدر كبير من العمل والإبداع والإتقان فإلى جانب أن سنة الحياة لا تقوم إلا على القيم العظيمة ومنها الصدق والأمانة فإننا مأمورين شرعاً بهما في سائر حياتنا قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) (التوبة: 119) .. و يقول صلى الله عليه وسلم: ( إنّ الصدق يهدي إلى البر، وإن البرّ يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق ، حتى يكتب عند الله صديقا ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) (صحيح الجامع للألباني 1665) بل يُوَجِّه رسول الله صلى الله عليه وسلم خطابه للمسلين قائلاً لهم: "اضْمَنُوا لِي سِتًّا مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَضْمَنْ لَكُمُ الْجَنَّةَ؛ اصْدُقُوا إِذَا حَدَّثْتُمْ، وَأَوْفُوا إِذَا وَعَدْتُمْ، وَأَدُّوا إِذَا اؤْتُمِنْتُمْ، وَاحْفَظُوا فُرُوجَكُمْ، وَغُضُّوا أَبْصَارَكُمْ، وَكُفُّوا أَيْدِيَكُمْ"(صحيح الجامع (1018).. إلى جانب أن الإسلام حرم الغش والخداع قال تعالى( وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينْ . الّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُون . وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ) (المطففين:1-3).. وحذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغش وتوعد فاعله، وذلك أنّ النبي صلى الله عليه وسلم مر على صُبرة طعام فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللاً. فقال: «ما هذا يا صاحب الطعام؟» قال: أصابته السماء يا رسول الله. قال: «أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه النّاس من غش فليس مني» وفي رواية: «من غشنا فليس منا» وفي رواية: «ليس منا من غشنا» (رواه مسلم).. وأمتنا عندما كانت بهذه القيم والأخلاق كانت تسود العالم في جميع جوانب الحياة وازدهرت علومها وصناعاتها ومخترعاتها وأنظمتها ومكث العالم يأخذ ويستفيد من هذه الأمة قرون من الزمان حتى دب الضعف والخور والركون إلى الدنيا وفسدت عندها الكثير من القيم والأخلاق ومنها الصدق والأمانة فرأينا إنحطاطا أخلاقياً وسياسياً وفساداً اجتماعياً وضعفاً في التعليم وتأخر في الصناعات والاختراعات والطب والهندسة وغير ذلك وأصبحنا عالة على أمم الأرض وأصبحت ظاهرة الغش والخداع من صفات الكثير من مجتمعاتنا .. فتجد بعض الأطباء يقصر في عمله ويغش في أدائه ولا ييتعب في تشخيص المرض وتحديد الداء ووصف الدواء ليكسب شيء من متاع الدنيا قليل .. وتجد بعض المهندسين يغش في عمله ويبرم صفقة مع المقاول على حساب الفقراء والجوعى والأيتام .. وتجد التاجر يأتي بالمواد الرديئة والمنتهية الصلاحية ويغير في تاريخها أو غلافها ثم يبيعها للناس دون خجل أو حياء ويظن في نفسة أنه في قمة الذكاء والشطارة ويحلف الأيمان الكاذبة ليبيع سلعته قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ثَلاثٌة لا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ وَلا يُزَكِّيهِمْ، وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)، وذكر منهم: (وَرَجُلٌ بَايَعَ رَجُلاً بِسِلْعَةٍ بَعْدَ الْعَصْرِ، فَحَلَفَ لَهُ بِاللهِ لأَخَذَهَا بِكَذَا وَكَذَا فَصَدَّقَهُ، وَهُوَ عَلَى غَيْرِ ذَلِكَ) (رواه مسلم)..وتجد بائع الخضروات يخفي التي بها عيب تحت السليمة ويبيع للناس ولا يدرك أن هذا من الغش الذي حرمه الله ورسوله .. والصيدلي يبيع الأدوية المهربة والمقلدة للمرضى وأصحاب العاهات ولا يشعر حتى بتأنيب الضمير .. وهناك من يغش في المعاملات ويزور في الوثائق أهم شيء أن يصل إلى مبتغاه ويحقق هدفه .. وهذا يخفي عيبٌ في بيته أو سيارته أو تجارته ويبيع للآخرين ويتكسب مالاً حراماً من هذا الغش فيمحق الله بركة ماله ويسلبه راحة الضمير وبرد اليقين قال عليه الصلاة والسلام (البيِّعانِ بالخيَارِ مَا لم يتَفرَّقا، فإِنْ صدَقَا وبيَّنَا بُورِكَ لهمَا في بيْعِهِمَا، وإِنْ كتَمَا وكَذَبا مُحِقَتْ بركَةُ بيْعِهِمَا) (متفق عليه ).. إن القرد ذلك الحيوان لا يرضى بالغش وغيره الكثير من الحيوانات فطرت على ذلك فقد أخبرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم عن قصة في الأمم السابقة فقال: (إِنَّ رَجُلاً كَانَ يَبِيعُ الْخَمْرَ فِي سَفِينَةٍ، وَكَانَ يَشُوبُ الْخَمْرَ بِالْمَاءِ، وَمَعَهُ قِرْدٌ، فَأَخَذَ الْكِيسَ فَصَعِدَ الدَّقـَلَ، فَجَعَلَ يُلْقِي دِينَارًا فِي الْبَحْرِ وَدِينَارًا فِي السَّفِينَةِ، حَتَّى جَعَلَهُ نِصْفَيْنِ) (رواه أحمد، وصححه الألباني) .. وهناك من يغش في النصيحة والمشورة والرأي فقد قال صلى الله عليه وسلم (الْمُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ) (رواه الأربعة، وصححه الألباني) وهناك صور كثيرة من الغش كالغش السياسي والكذب على الجماهير وغش الحاكم لشعبه وأمته ويظهر ذلك بعدم تحكيم شرع الله وإقامة العدل وحفظ الأموال والأعراض والنصح للرعية والظلم والطغيان والاستبداد قال عليه الصلاة والسلام (مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ) (رواه مسلم). .. وهناك الغش السياسي والإعلامي والاقتصادي وغش التابع للمتبوعين والغش الأسري والإجتماعي.
عبــــــاد الله : ومن صور الغش ما يحدث في امتحانات الطلاب من غش وتزوير وبيع ذمم وتسابق الناس إلى الغش على أنه حق وشطارة حتى لم يعد الغش في الامتحانات مطلب للطلاب المهملين والضعاف والمتغيبين ، بل تجد أن هناك من الآباء والأسر من يدعم ذلك وتشجع على الغش وتبذل الأموال والهبات ليغش أبنائها دون حياء أو خجل .. وأصبحنا نتحدث عند امتحانات الطلاب وعن ظاهرة الغش وأساليبها وطرقها وسمعنا عن وجهاء ومتنفذين وموظفين ومدرسين ومدراء ساهموا في تقديم الغش للطلاب في مراكزهم وأصبح الكثير من الطلاب يعتمدون على الغش الذي أصبح ظاهرة اجتماعية وثقافة مجتمع فماذا حدث بسبب ذلك ؟ دمرنا أجيالنا وأضعفنا التعليم وأفسدنا القيم وجنينا على الوطن بإخراج جيل يتعلم الغش من الإبتدائية إلى الجامعة .. الأمر الذى أدى إلى ظهور نتائج أكثر خطورة على الفرد والمجتمع، تتمثل في ضعف صلة العبد بربه، ومحاربة الفضيلة، وسيؤدي استمرار الغش إلى تحول المجتمع من خصائصه الحضارية إلى مجتمع همجي يغيب فيه دور العقل في كل مجالات الحياة، ويصبح الفساد والرشوة هما العرف السائد في المعاملات، ويسود الظلم وضياع الحقوق، وتنمى القيم والعادات السيئة، ويتحول الغش إلى عادة حميدة يتفنن فيها الغشاشون، ويتفشي الغش في المجتمع في المجالات المختلفة، وتنتشر البطالة والتطرف بين الشباب، ويعم الحقد والكراهية بين أفراد المجتمع، وتضعف الروح الوطنية، ويقل استشعار المسئولية في كثير من المواقف التي تواجه الشخص الممارس للغش،.. وبسبب الغش تظهر قيادات هزيلة في المجتمع، ويوضع الرجل الغير مناسب في المكان المناسب وتتحول عملية التعليم إلى تجارة رخيصة .. وتظهر الأخطاء المهنية القاتلة والمدمرة من قبل غشاشين كالطبيب الضعيف والمهندس الضعيف والمعلم الضعيف، ويتسبب الغش في تكوين أمة متخاذلة ضعيفة في مواجهة تحديات العصر، وبسبب الغش في الاختبارات نجد المتخرجين الفاسدين في المجالات المختلفة، فيظهر (المعلم الفاسد والقاضي الفاسد والمهندس الفاسد والمدير الفاسد والطبيب الفاسد والضابط ...) وبهؤلاء تتعقد الحياة وتزداد المشكلات وتتهدم الحضارة الإنسانية .. فهل من مراجعة للأخطاء وتصويب للأعمال والتربية الجادة على القيم وإتقان الأعمال واستشعار المسئولية أمام الله والوطن والأجيال .. اللهم أهدنا بهداك ولا تولنا أحداً سواك وخذ بنواصينا إلى كل خير .. قلت قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه.
الخطـــــــبة الثانية : - عبــــاد الله : - لن يكون علاج مثل هذا الداء العضال إلا بإيقاظ الضمائر وإحياء جانب المراقبة عند الأفراد، فيعلم كل فردٍ أن الله مطّلع على أعماله وسوف يحاسبه، ويتزامن ذلك مع إيجاد عقوبات رادعة تُعاقب كل من سوّلت له نفسه خيانة الأمانة، وقيام أجهزة الضبط والمتابعة وتحسين وتجويد التعليم وإيجاد المدرسة الجيدة والمعلم الكفؤ والإدارة الناجحة والمتابعة المستمر من أولياء الأمور ومستوى التحصيل العلمي لأولادهم طوال العام الدراسي وعلينا أن نستوعب جيداً أن رقي الأمم والدول والشعوب وتطورها لم يكن إلا بتربية جادة وعمل متقن وضمير حي واستشعار المسئولية أمام الله والوطن والأجيال .. ولنتذكر قدومنا على الله بأعمال لا تؤهلنا لرحمته ومغفرته ولا يكون هناك جواب يشفع لنا بين يديه سبحانه قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ: عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلاهُ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني) ... فاثبتوا على القيم والأخلاق وتعاملوا بالصدق وأدوا الأمانة ويكفيكم بهذا فخراً وشرفاً عند الله وبين الناس قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم (أَرْبَعٌ إِذَا كُنَّ فِيكَ فَلا عَلَيْكَ مَا فَاتَكَ مِنَ الدُّنْيَا: حِفْظُ أَمَانَةٍ، وَصِدْقُ حَدِيثٍ، وَحُسْنُ خَلِيقَةٍ، وَعِفَّةٌ فِي طُعْمَةٍ) (رواه أحمد، وصححه الألباني) .... نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا إلى الصواب وأن يهدي شبابنا ويوفق طلابنا في امتحاناتهم وأن ييسر لهم كل صعب وأن يعينهم ويكتب لهم النجاح والتفوق والسداد .. هذا وصلوا رحمكم الله على النبي المصطفى والرسول المجتبى محمد بن عبد الله بن عبد المطلب صاحب الحوض والشفاعة. اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين .. والحمد لله رب العالمين 1435هـ/2014م
[/size]


منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما يصبح الغش ثقافة مجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم الاسلامى :: منتدى الموضوعات الدينية-
انتقل الى: