التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» فحص وتحقيــق الأدلـــة الجنائيـــة فى مجـــال الإثبـــات الجنائي - دورات تدريبية
30/11/16, 03:50 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية عقود BOT
30/11/16, 03:45 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العمل البلدي
20/11/16, 01:03 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» التوازن البيئي والاستدامة
20/11/16, 01:02 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» إعداد وكتابة التقارير المالية باستخدام الحاسب الالي
20/11/16, 01:01 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة تطوير المهارات القيادية و الإدارية leadership development and management skills course
14/11/16, 12:32 pm من طرف منة الله على

» #برنامج تدريبى الجوانب القانونية في المعاملات الالكترونية
14/11/16, 12:29 pm من طرف منة الله على

» #دورة_مدير _العلاقات_العامة_المعتمد
14/11/16, 12:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الاستراتيجيات الفعالة في اعدادا خطط وبرامج التسويق #دبى - 18 ديسمبر
14/11/16, 12:27 pm من طرف منة الله على

» دورة متخصصة فى إعداد وتنظيم المؤتمرات والمعارض
02/11/16, 12:42 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية فى اقتصاديات إدارة المطاعم 2016
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاتجاهات الحديثة في مناولة المواد - بروكوالا للتدريب
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة فى تأمين و حراسة الشخصيات الهامة menna@metcegy.com
02/11/16, 12:04 pm من طرف منة الله على

» #دورة#الرقابة والتفتيش على نظم #السلامة وتقييم وإدارة #المخاطر
02/11/16, 12:02 pm من طرف منة الله على

» #دورة_تكنولوجيا_السلامة من الحريق و#هندسة_الإطفاء الفني المتقدم
02/11/16, 12:01 pm من طرف منة الله على


شاطر | 
 

 قصة وعد بلفور والدور الأمريكي في إصداره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: قصة وعد بلفور والدور الأمريكي في إصداره   02/11/14, 11:21 am

قصة وعد بلفور والدور الأمريكي في إصداره
هذه هي قصة وعد بلفور المؤلمة، وهذا هو توقيته ودور الولايات المتحدة الأمريكية فيه فلسطين كانت كبش الفداء للمشاركة الأمريكية في الحرب العالمية الي جانب بريطانيا
القاضي الصهيوني برندايس راجع صيغة الوعد قبل صدورها وعدّل فيها وبدّل مضي علي وعد بلفور اكثر من سبعين عاما، ولا تزال آثار هذا الوعد او الرسالة واضحة، فالفلسطينيون دفعوا ثمن الوعد في إعلان إسرائيل عام 1948 فهو وعد قصد منه الاستهلاك المحلي البريطاني إلا انه كان موجها للوبي اليهودي في أمريكا لدفع الإدارة الأمريكية لدعم قوات التحالف الغربي التي كانت تعاني علي جبهات القتال للمشاركة وإيقاف الهزيمة.

صدر وعد بلفور عن الحكومة البريطانية في الثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1917. والدارس المتفحص لهذا الأمر، يجد ببساطة ويُسرٍ أن اصطلاح وعد بلفور اصطلاح مليء بالأخطاء والافتراضات الخاسرة، والتجاوزات الخطرة. وقد ساق اليهود عنه هذه التسمية لأنها في صالحهم. وانسقنا نحن العرب وراءهم. والحق أن يقال عنه: رسالة بلفور إلي روتشيلد ... وليس غير ذلك.

رسالة وعد وتصريح ومغالطات
بادئ ذي بدء، ليس في الأمر وعد . وإنما هو رسالة يذكر فيها مرسلها كلمة تصريح مشمول بالرضا، يقول في الرسالة: تنظر بعين العطف . والكلمات الأصلية بالإنكليزية معناها الضمني: تحبّذ . وشتّان ما بين الوعد وما التحبيذ ! أما مَن الذي ينظر بعين العطف، أو مَن هو الذي يحبّذ، فليس اللورد بلفور، وزير الخارجية البريطانية، بنفسه. كان اللورد بلفور مجرد ناقل للرسالة المتضمنة التحبيذ . الرسالة كانت من حكومة بريطانيا ... حكومة جلالة ملك بريطانيا. فالحكومة، إذن، هي التي كانت تنظر بعين العطف، أو كانت تحبّذ . وعليه فقد أخطأ العرب حين ترجموا هذه الرسالة وأطلقوا عليها اسم: وعد بلـــفور!! أما ما هــو متداول بالإنكليزية هو الصحيح: بيان بلفور أو بلاغ بلفور أو إقرار بلفور : 
ومن المغالطات الشائعة عن بلاغ بلفور أن اللورد بلفور أبلغ اللورد روتشيلد اليهودي بتحبيذ الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين . والواقع من نص البلاغ المذكور وسائر عباراته الاحترازية، أن لفظة وطن بالمفهوم العربي، غير واردة البتة في البلاغ. بيد أن العرب اصطلحوا علي ترجمة اللفظة المستعملة في البلاغ home علي ما أشاعوه هم أنفسهم: وطن!! هذا، ولو اطّلع العرب علي بلاغ بلفور بالبعد الحقيقي له، لما رأوا فيه غير بلاغ عن رضي حكومة بريطانيا واسترضائها لليهود. فلفظة home الواردة في نص البلاغ لا تعني بالضرورة وطن . أجل: أحد معانيها قد يستعمل تجوّزاً ليعني وطن ، ولكن لفظة وطن العربية، لا مقابل دقيقاً لها بالإنكليزية سوي : Homeland Fatherland Motherland . والمقصود باللفظة الإنكليزية في بلاغ بلفور هو: مجتمع أو مأوي أو ملاذ. إذن: كيف أدخل المترجمون في ترجمتهم هذه الكلمة غير الدالة علي حقيقة الأصل في نص بلاغ بلفور؟! ولو اعتبرنا ذلك تجاوزا، فإن بلاغ بلفور فيه ما ينفي عن الوطن القومي للشعب اليهودي صفات الوطن بالمفهوم العربي. ذلك أن ما صرح به البلاغ ليس وطنا لكل اليهود، إذ لن يُضارّ في أوطانهم الأصلية أولئك اليهود الذين لا يأتون إلي هذا الملاذ أو المأوي. وفي البلاغ نفسه احتراز للسكان المقيمين في فلسطين وقت إعلان الرسالة إذ لن يفقدوا حقوقهم المدنية وسيشاركون اليهود فيه، أي ليس هذا الوطن مقصورا علي اليهود. كما يفهم من الرسالة أن فلسطين ليست المكان الوحيد الذي سيوجد فيه اليهود. فلقد أشار اللورد بلفور في بلاغه بأن وضع اليهود في خارج فلسطين لن يتغير. وبهذا، فإنه يُفهم من تفاصيل الإيضاح الملحق بالعبارة الأولي إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين ، يُفهم بالطبع أن ما قصدت إليه حكومة جلالة الملك في بريطانيا هو أمر آخر غير ما شاع، وليس كما استغله اليهود الصهيونيين، ووقع فيه العرب فريسة سهلة الاقتناص. قصدت حكومة جلالة الملك البريطاني أن من شاء من اليهود الانصياع للحركة الصهيونية التي انتصرت قبل عقدين من السنين في بازل بسويسرا علي معارضيها، فإن تلك الحكومة تنظر بعين العطف إلي أماني اليهود الصهيونيين التي قدموها إلي مجلس وزراء بريطانيا. ومن نافلة القول تذكير القارئ الرشيد هنا أن اليهود الصهيونيين في ذلك الوقت لم يكونوا إلا الأقلية بين أبناء الجاليات اليهودية في أنحاء العالم ولم تعرفهم أي من الجاليات اليهودية في البلاد المشرقية.

جملة من المتناقضات
ومن طرائف بلاغ بلفور أنه احتوي بين كلماته القليلة علي جملة كبيرة من المتناقضات. كيف يمكن لبريطانيا أن تنظر بعين العطف، والرضا، وألا تدخر وسعا في تحقيق إنشاء مجتمع أو مأوي وطني لليهود في فلسطين، وفي الوقت نفسه، تعلن أن هذا لن يضير بالحقوق المدنية لغير اليهود في فلسطين، مع العلم بأن مثل هذا المجتمع أو المأوي اليهودي لن يضير الجاليات اليهودية في خارج فلسطين؟! وإذا كان البلاغ ينقل للورد روتشيلد موافقة الحكومة البريطانية علي أماني اليهود الصهيونيين، وهم الذين يطالبون بأرض بلا شعب لشعب بلا أرض، أي فلسطين خالية من أي إنسان سوي اليهودي، فكيف يكون الأمر بدون الإضرار بالحقوق المدنية للجماعات غير اليهودية المقيمة في فلسطين وقت صدور البلاغ؟ كم هو معقد ومتناقض، وغير منطقي، هذا البلاغ الذي أصدرته حكومة جلالة الملك البريطاني يوم الثاني من تشرين الثاني ( نوفمبر) عام 1917.

ما أشبه هذا البلاغ في تناقضاته ومبهماته بقرار مجلس الأمن 242 الذي صدر هو الآخر عن بريطانيا!! فيا للمصادفة العجيبة!!

توقيت الوعد
تقودنا المناقشة والملاحظات السابقة إلي البحث في توقيت صدور بلاغ بلفور. 
من الواضح جدا أن مضمون بلاغ بلفور كان للاستهلاك المحلي في بريطانيا. فقد صدر البلاغ وفلسطين تحت الحكم العثماني، والحلفاء منهزمون أمام ألمانيا وحليفتها تركيا، وبالتالي ليس للبلاغ أهمية إطلاقا خارج أُطُره المحدودة، التي لا تتجاوز الاستهلاك الداخلي البريطاني. وكما هو معروف، فالجالية اليهودية في الجزر البريطانية، قوية ومتنفذة منذ عهد الملكة إلياصبات الأولي، في القرن السادس عشر الميلادي. وما احتقار شكسبير في مسرحيته لشيلوك واليهود إلا التعبير غير الرسمي لدي الشعب البريطاني آنذاك من اشمئزاز واحتقار لنفوذهم، المالي بالذات. (راجع الكتاب الأكاديمي المتميّز للدكتور رمسيس عوض، شكسبير واليهود، بيروت، سينا للنشر والانتشار العربي، 1999).

من أطرف موضوعات القراءة في الحقب التاريخية، قراءة غير الأوروبي للفترة التي تسبق الحرب الشاملة الأوروبية الأولي في القرن العشرين، وهي الحرب التي اصطلحوا علي تسميتها باسم الحرب العالمية الأولي ... فلقد مهّدت لهذه الحرب، عشرات الحروب الصغيرة والكبيرة، القومية منها والاستعمارية، وذلك منذ خروج العرب من الأندلس. وطغي في هذه الحرب العالمية أحيانا، أسلوب التأنق الدبلوماسي علي الشراسة والبربرية، وطغت فيها المكيافيلية أحيانا كثيرة ... لكن النهاية كانت محزنة إذ راح ضحيتها أربعون مليونا من البشر المساكين الأوروبيين ...

وأطرف ما يقرأ غير الأوروبي عن هذه الحرب الأوروبية الشاملة كيف أنها، ومن دون أقنعة أو مكياج، كانت صراعا سافرا علي المصالح الاقتصادية الاستعمارية في العالم. ومع ذلك، فقد تألّب فيها المستعمَرون (بفتح الميم) بعضهم علي بعض وعلي مستعمِريهم، علي غرار تألب المستعمِرين (بكسر الميم) بعضهم علي بعض. وانتشرت الحروب في القارات الخمس وأشهرها الثورة الشيوعية في الصين، والثورة العربية في الدولة العثمانية، والثورة اليونانية علي الأتراك، وثورة الأرمن ... إلخ.

ومهما يكن من أمر هذه الحرب الأوروبية الشاملة، فإنها دامت أربع سنوات وكانت حربا بين ألمانيا القيصرية وبريطانيا العظمي. أما الدول الأخرى، كفرنسا وروسيا والنمسا وصربيا وغيرها من أحلاف ألمانيا أو بريطانيا، فقد أدت أدوارها المرسومة لها، ولم تتجاوزها ... بما فيهم الولايات المتحدة الأمريكية، تلك الدولة القوية العظمي التي كان يرأسها آنذاك الرئيس الكفء: ودروو ويلسون، صاحب المبادئ الأربعة عشر المشهورة، والمواقف المشهودة في الدفاع عن حريات الشعوب المستعمرة (بفتح الميم) وحقها في تقرير المصير، والدفاع عن الأقليات المضطهدة علي يد القوي الاستعمارية في أنحاء العالم أجمع.

استطاع البريطانيون بمكرهم وبدهائهم أن يؤلّبوا كثيرا من الدول الأوروبية ضدّ ألمانيا القيصرية. وقد شمل هذا التأليب دولاً ترتبط مع ألمانيا بصلات ووشائج. وأهمّ ذلك وأكثره عجبا، تأليب روسيا القيصرية ضدّ ألمانيا: فالقيصران الألماني والروسي كانا ابنَيْ عُمومة، وتضمّهما أسرة هوهنزوليرن الأوروبية الملكية الكبرى الشهيرة. ومع ذلك، فقد خاض الألمان علي جبهتهم الشرقية أسوأ المعارك في الحرب العالمية الأولي وأشرسها. كان القيصر الألماني، غيلوم (ويلهالم) الثاني، يعرف تفاصيل حملة نابليون علي روسيا وأسباب هزيمته هناك. لذلك، ارتأي أن يتلافي الحرب المريرة مع جيوش ابن عمه فوق سهوب الجليد المتجمدة تحت وطأة اكتساح الريح القطبية. وفي حقيقة الأمر، كان وضع الحلفاء سيئا للغاية قبل تدخّل روسيا لصالح الحلفاء الغربيين. ولو لم ينحز القيصر الروسي في الحرب إلي جانب الحلفاء، لانهزمت بريطانيا كما انهزمت فرنسا واندحرت أمام اجتياح آلة الجيوش الألمانية الكاسحة!

والشيء بالشيء يذكر. فقد أشرك الحليفان الأوروبيان الغربيان حليفهما الأوروبي الشرقي في كل أعمالهما العلنية والسرية. كان علي رأسها الاتفاق التآمري الثلاثي علي الأمة العربية: تقطيع أوصال المنطقة العربية بعد انهزام الخلافة العثمانية. فقد اجتمع البريطاني سايكس، والفرنسي بيكو، وأرسَيَا تفاصيل خطة تقسيم المنطقة العربية الواقعة ضمن الخلافة العثمانية وذلك بعد انتهاء الحرب الأوروبية (العالمية الأولي) وهي منطقة الهلال الخصيب: بلاد الشام والعراق. كان ذلك في نهاية شهر نيسان ( أبريل) 1916. وبعد أقل من شهر، تمّ إشراك روسيا القيصرية في هذه الخطة بحيث اتفقت الأطراف الثلاثة علي اقتطاع أجزاء من الدولة العثمانية للواحد منهم (كانت روسيا تطمح أكثر ما تطمح في حريّة العبور من مضيقي البسفور والدردنيل). وتمّ تبادل المذكرات بين الأطراف الثلاثة في العاصمة الروسية القيصرية سانت بيترز بورغ حيث مثّل الطرفان الأوروبيان الغربيان سفيراهما في روسيا ومثّل الطرف القيصري وزير الخارجية زازانوف.

استغلال المشاعر القومية
وهنا أيضا، لجأ الإنكليز إلي استغلال المشاعر القومية العربية ضد الأتراك. وفطن الإنكليز إلي أن تأجيج ثورة عربية في بلاد العرب سيشغل تركيا العثمانية عن الحرب ضد الإنكليز في مصر، ويربك حلفاء الخليفة العثماني وهم الألمان، فيُبعد القوات التركية المعادية عن المنطقة الحسّاسة (المنطقة العربية المتاخمة لقنال السويس وطريق التجارة والمواد الخام من الهند وجنوب شرق أسيا). ليس الآن سرّاً ولا كشفا عبقريا أن نصرح بأن الثورة العربية بقيادة شريف مكة ما كانت تطالب بالإطاحة بالخلافة الإسلامية، أو أنها كانت تناضل للانفصال عن جسم الدولة العثمانية. فقد كانت ثورة تطالب برفع الظلم عن الناس وإعطاء العرب حقوقهم السياسية والمدنية ضمن الدولة العليّة، إذ كانوا أكبر جنسية في الدولة، ولا سيما أنهم أضحوا بعد خروج إيران ومصر وسائر دول المشرق الإسلامي والمغرب الشمال ـ إفريقي الإسلامي، يشكلون الأكثرية السكانية والجغرافية للدولة العثمانية. من هنا استغلّ الإنكليز هذه الحقائق، وآزروا الثورة العربية، ونجحوا في تحييد تركيا أول الأمر ثم في إرباكها وإخراجها من حلبة الصراع. كان هذا ما حدث عام 1916 ميلادية. التاريخ الدقيق يفضح سوء النوايا. ففيما كان شريف مكة يتراسل مع المعتمد البريطاني في مصر، مكماهون، لتلقّي الدعم من الحلفاء في حال قيام الثورة العربية، كانت بريطانيا وفرنسا تعدّان الاتفاقية التي صدرت في 24 نيسان ( أبريل) 1916 في لندن وأشركتا فيها روسيا القيصرية في مطلع شهر أيار ( مايو) من العام نفسه، أي بعد أقل من شهر واحد. وللعلم فقط: قامت الثورة العربية الكبري يوم 10 حزيران (يونيو) 1916 ... فواعجبا!!

كان علي الألمان أن يردوا بالمثل. فاعتبر القيصر الألماني أن عليه تأييد الثورة الشعبية في روسيا، علي غرار تأييد الثورة العربية في الدولة العثمانية. فإن نجاح الثورة في روسيا سيوقف الحرب علي الجبهة الألمانية، مما سيجعل الأعباء الحربية الألمانية، لا محالة تتركز علي الجبهات الأخرى.

لا ندري مدي صحة الروايات التاريخية عن علاقة الزعيم لينين برجال المخابرات الألمانية، أو عدم صحة تلك الروايات. قد تكون مرويات غير تاريخية وغير موثوقة، أو قد تكون من مدسوسات البرجوازية علي الثورة البلشفية البروليتارية. ولكن، مهما يكن من الأمر فإن لينين كان يعيش خارج روسيا، وكان يتنقل ما بين ألمانيا وسويسرا والنمسا وغيرها من البلدان المتاخمة لروسيا القيصرية، فيتفقّد الثوريين، ويصحّح في التنظيم، ويبشرهم بقرب انتصار طبقة العمال وينشر بينهم الحماس، ويعدّ العدّة للانتقام لمأساة ثورة 1907 الفاشلة. لا يهمنا هاهنا مدي علاقة الرجل البلشفي لينين برجال المخابرات القيصرية الألمانية ... لا بل، لا تؤثر هذه العلاقات علي ألق الثورة البلشفية وتوهجها آنذاك ... ولكن، يهمّنا أن نعرف أن ألمانيا سهّلت مهمة دخول لينين إلي روسيا علي متن قطار مزدحم بالبلشفيين اللاجئين في أوروبا، كما ساعدت ألمانيا القيصرية علي اشتراكه وصحبه في الأحداث الأخيرة المؤدية إلي نجاح الثورة البلشفية.

الثورة البلشفية
في العاشر من شهر تشرين الأول (أكتوبر) عام 1917، اندلعت الثورة العارمة وأصبحت القيصرية الروسية في عداد المنتهية. وانضمّ إلي الثوّار في كبريات المدن الروسية الألوف من الشباب اليهود الروس. ومعني هذا الانتصار للشيوعية أن الجبهة الشرقية الألمانية أضحت في أمان. فكان هذا هو الرد الألماني الحاسم في مسألة نجاح الثورة العربية عام 1916 علي جيوش الدولة العثمانية وتحييدها، لا بل، فاقت هذه الضربة الألمانية في روسيا تخطيطات بريطانيا في حينه.

قبل انتشار البلشفية بتاريخ العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) 1917 بستة أشهر تقريبا، أعلنت الحكومة البريطانية رسميا أن الحلفاء أضحوا غير قادرين علي الوفاء بالتزاماتهم المالية نحو أمريكا بمقابل ما كانوا يشترونه منها من المواد التموينية والأخري الاستهلاكية. كان ذلك بالتحديد في الأول من نيسان (أبريل) عام 1917، فكان بمثابة الإعلان الرسمي عن إفلاس الحكومات في دول الحلفاء. ماذا كان موقف الولايات المتحدة الأمريكية؟

لو عدنا إلي ما قبل هذا التاريخ ببضعة أشهر، لرأينا أن الشعب الأمريكي ممثلا بمجلس النواب (الكونغرس) ومجلس الشيوخ (السيناتور)، كان يرفض بشدة لا تماثلها شدة، خوض الحرب الأوروبية. وقد جهُد الرئيس ويلسون في إقناع هذين المجلسين المنتخَبين. لكنه لم يفلح. وكان أقرب ما توصل إليه الرئيس ويلسون بالضغط علي هذين المجلسين هو إعلان قطع العلاقات الدبلوماسية مع ألمانيا وحلفائها. وقد تحقق له ذلك في تاريخ 3 شباط (فبراير) من عام 1917.

نتيجة لذلك، ساءت العلاقات ما بين الولايات المتحدة وبين ألمانيا وحلفائها، وزاد الطين بلة إصرار الولايات المتحدة علي توريد السلع والبضائع إلي بريطانيا وحلفائها. وازدادت العلاقات الألمانية الأمريكية سوءاً بإغراق عدة سفن أمريكية تجارية متجهة إلي أوروبا كانت تحرسها سفن حربية أمريكية، أغرقها الألمان بوساطة الغواصات، هذا الاختراع الألماني الجديد آنذاك. وفور تلك الحرب البحرية غير المعلنة، حاول الرئيس ويلسون إقناع المجلسين (النواب والشيوخ) بدخول الحرب علناً، ولكن ذهبت محاولاته المستميتة أدراج الرياح.

بيد أن بارقة أمل لاحت للرئيس ويلسون عندما أعلن الحلفاء إفلاسهم المالي المشار إليه آنفا وذلك في الأول من نيسان ( أبريل) عام 1917. هنا، اجتمع الكونغرس الأمريكي وأقرّ خطة الرئيس لإعلان الحرب: أي اجتمع مجلس النواب وأقرّ إعلان الحرب علي ألمانيا. وبالرغم من ذلك، فإن الرئيس ويلسون لم يستطع إقناع مجلس الشيوخ (السناتور)، وفشل بكسب التصويت لصالح سياساته الحربية في أوروبا. هنا اضطر إلي استعمال حقه كقائد للقوات الأمريكية: فأعلن الحرب علي ألمانيا في 4 نيسان (أبريل) 1917، أي بعد ثلاثة أيام من إعلان الأوروبيين إفلاس حكوماتهم! وقد يبدو الأمر علي بريطانيا وحليفاتها أنهم أصابوا مبتغاهم. ولكن، بالرغم من كل هذا، فإن أمريكا لم تدخل الحرب فعليا، ولم تستدعِ الاحتياطي العسكري، ولم تجمّع القطاعات أو القوات. ويعود هذا الأمر إلي أسباب عميقة الأهمية، هذا أهمها:

1) لقد كان كثير من سكان الولايات المتحدة الأمريكية يرتبطون بأواصر القربى وصلات العرق مع ألمانيا وحليفاتها أو ينتمون إلي أعراق علي خلاف مع بريطانيا وحلفائها. فمثلا، هنالك الكثير من الأمريكيون جاءوا من خلفيات ألمانية أو إيطالية. وهنالك مجموعات كبيرة من الايرلنديين الذين اشتهروا بكراهية بريطانيا، وحتى اليوم. كما أن كثيرين من الأمريكان كانوا من أصول اسكندنافية، وهم علي خلافات تاريخية مع بريطانيا. وكذلك، كان الاشتراكيون الأمريكيون يعتبرون ألمانيا القيصرية حليفا لزعامات البلشفية

2) وكان الوضع العسكري في أمريكا ضعيفا جدا إذا ما قورن بما كان في أوروبا لأن الجهود الأمريكية في أواخر القرن التاسع عشر كانت منصبة علي الإنتاج الزراعي للوصول إلي مجتمع الوفرة. وكثير من الأمريكان المهاجرين قاسوا من ويلات الحروب الأهلية أو الحروب ببين الدول في أوروبا وما نتج عنها من مجاعات وإذلال، وبالتالي فإن إعلان التعبئة العامة وفرض ضرائب للحرب والمجهود الحربي سيوقع أية حكومة أمريكية في مأزق مع الناخبين.

كما استفادت القطاعات الرأسمالية في الولايات المتحدة من انهيارات الاقتصاد الأوروبي وبالذات في الصناعات الاستهلاكية غير الحربية، وفي القطاع الزراعي. وفي هذه الأثناء، كانت الولايات المتحدة تعبر حقبة رأسمالية مفصلية: الانتقال من مجتمع الوفرة الزراعية إلي حقبة التصنيع. فكان موضوع تغذية فريق الحلفاء، ولو بالديون، يصبّ في خانة المستثمرين في الإنتاج الزراعي الوفير لأنهم وجدوا في ذلك سوقا لتصريف فائضهم والمحافظة علي أسعاره. كما كانت فكرة الصناعة الحربية والثقيلة تداعب أحلام الصناعيين بناء علي التوجه الاقتصادي نحو مجتمع التصنيع بعد مجتمع الوفرة. وبالتالي فإن انهيار أوروبا الغربية معناه وقف الحرب التي ستستفيد منها أمريكا ببيعها منتوجات التصنيع الثقيل. كما أن استسلام أحد طرفي الحرب يعني وقوفها، ويعني أيضا نهوض أوروبا ثانية بعد استتباب السلام

وكانت الولايات المتحدة تمرّ في أصعب أزمة اجتماعية، إذ تحركت جموع الأقليات، والنساء، والمهاجرين الجدد (فاقت أعدادهم نسبة قدامي الأمريكيين) يطالبون بالحقوق المدنية المتساوية مع القدامي. وانتشرت الدعوات للاشتراكية، ولحقوق العمال، وللعدالة الاجتماعية. فكان أي تحرك نحو الحرب يعني إصدار التشريعات والقوانين التي ستحدّ من تحركات هذه الجموع عن طريق منع الإضرابات والتجمعات السياسية في المصانع والمناجم والسكك الحديدية وما إلي ذلك. 

هذه هي أهم الأسباب التي حالت دون تدخل الولايات المتحدة في الحرب إلي جانب بريطانيا وحلفائها. غير أن تشكيل مجلس الحرب الأعلى في أمريكا هو الذي قلب الأوضاع والموازين. فمتي تأسّس هذا المجلس؟!

نعود إلي قصة لينين والثورة البلشفية
واضح ومعروف أن اليهود في روسيا قاسَوْا وعانَوا من اضطهاد القياصرة الروس وحكوماتهم المتعاقبة. ومن المعروف أيضا أن انصهار عناصر يهودية كثيرة، وصهيونية في الغالب، في قيادات الحركة البلشفية كان بسبب معاناة اليهود الحقيقية علي يد القياصرة وأجهزتهم القمعية وعلي أيدي الجماهير الغوغائية التي كانت تؤلبها القيصرية لتصبّ جام غضبها فوق رأس الأقليات عامة. وليس سرّاً يذاع لأول مرة إذا قلنا إن ارتباط اليهود الروس في الحركة البلشفية وغيرها من الحركات المناوئة للنظام القيصري كان أمرا طبيعيا. 

قامت الثورة البلشفية في 10 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1917م، وأفضي هذا بالضرورة إلي وقف العمليات العسكرية علي الجبهة ضد ألمانيا، وبالتالي عقد اتفاقية وقف إطلاق النار معها وسحب الجيوش الروسية عن الجبهة كي تتفرّغ الثورة الحمراء لأمور أهمّ من إجراء حرب لا طائل تحتها من جهة، ولمقاومة عصابات الروس البيض التي انتشرت في وسط روسيا وشرقيّها وجنوبها من جهة أخري.

واضح إذن، أن بريطانيا، زعيمة الحلفاء، تنبّهت إلي الخطر الذي يسببه خروج روسيا من الحرب، وأن هذا الأمر سيضاعف الخطر علي التحالفات في المستقبل. فالبلشفية الآن عامرة بالنفوذ اليهودي، وكثير من الصهيونيين من أصول روسية أو أوروبية متعلقة بالروس البلشفيّين. هذا سيؤثر بالضرورة علي سائر اليهود في بقاع الأرض، وخصوصا في الأماكن التي نظّموا أنفسهم فيها خير تنظيم: وهو الولايات المتحدة الأمريكية. إذن علي الحلفاء الأوروبيين أن يسارعوا إلي مراضاة الصهيونية لدرء الخطر القادم من نفوذ الصهيونية في الثورة البلشفية، أولاً، ولاستغلالهم في التأثير علي أمريكا ثانياً.

وهنا أيضا، كانت بريطانيا تسعي لإيجاد البديل العسكري للضغط علي ألمانيا المتحررة الآن في جبهتها الشرقية. والبديل، بالطبع، موجود. إنه الولايات المتحدة. هذا البديل مشترك في الحرب اسميا، منذ أشهر. فالمطالبة الآن هي اشتراك الولايات المتحدة بالعمليات العسكرة فعليا. من سيقنع الأمريكان في مجلس النواب ومجلس الشيوخ بدخول الحرب فعليا وزجّ الجنود الأمريكان ليقاتلوا إلي جانب الحلفاء في حربهم الاستعمارية؟ من سيؤثر علي المشرّعين الأمريكان ويجعلهم ينفّذون فعليا ما كان علي الورق؟ إنها الفئة الأكثر تماسكا وتنظيما وتغلغلا في طبقات النواب والشيوخ ... إنها المؤسسة اليهودية.

من نافلة القول هنا أن نذكر القارئ الرشيد بشخصيتين يهوديتين، صهيونيتين، كانتا متنفذتين في أعلي مراتب السياسة والحكومة الأمريكية. نقصد بهما:
(1) لويس ديمبتس برندايس و(2) فيلكس فرانكفورتر
(2) فقد شغل الأول منصب كبير القضاة في مجلس محكمة العدل العليا الأمريكية في مستهل عام 1916 إلي عام 1936، وهو منصب عظيم الخطر في الهيئة التي يلجأ إليها المشرعون والتنفيذيون لتقرير مدي هيمنة أي جهاز حكومي أو أهلي في البلاد، ولفض النزاعات السياسية والتشريعية بين الأفراد والجماعات والهيئات الرسمية والأهلية. وبالتالي، كان برندايس قوة صهيونية مؤثرة في قرارات أية جهة. أما الشخصية الثانية، فيلكس فرانكفورتر، فشغل منصب المستشار السياسي للرئيس ودروو ويلسون، وتنقل في مناصب استشارية وحكومية عديدة إلي أن استلم الراية من برندايس فحلّ محلّه في محكمة العدل العليا قاضى يهودي .

ويكفي أن نشير هنا إلي أن القاضي الصهيوني برندايس قد راجع صيغة وعد بلفور قبل صدورها وعدّل فيها وبدّل بما يلائم أطماع الصهيونية. علي سبيل المثال، هو الذي غيّر لفظة العرق اليهودي the Jewish race إلي الشعب اليهودي the Jewish people، كي يترك لليهود مجال الحرية في الانقياد إلي فلسطين أو البقاء في أوطانهم . أما فيلكس فرانكفورتر، فيكفي أن نشير إلي أنه كان في أعلي منصب قضائي في الولايات المتحدة زمن الرئيس ترومان الذي تمّ خلال حملته الانتخابية ورئاسته قرار تقسيم فلسطين وقيام الدولة الصهيونية وإصدار القرار بحمايتها، (البيان الثلاثي الذي طالب بحماية كافة الحدود السياسية في منطقة الشرق الأوسط عام 1950).

جاء بلاغ بلفور من طرف بريطانيا في 2 تشرين الثاني (نوفمبر) عالم 1917 بمثابة المراضاة لليهود الصهيونيين في جميع أنحاء العالم. فكان سلاحا بيد الإنكليز للتأثير علي يهود أمريكا الذين كان بوسعهم أن يضغطوا علي مَن بطرفهم من رجال النواب والشيوخ للسماح للرئيس ودروو ويلسون بدخول الحرب العالمية الأولي. وهكذا كان

ونتيجة للضغط اليهودي الصهيوني في أمريكا، تأسّس مجلس الحرب الأعلى ... بتاريخ 7 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1917، أي بعد خمسة أيام فقط من إقرار مجلس الوزراء البريطاني بلاغ بلفور. وبذلك تكون أمريكا قد دخلت الحرب فعليا إلي جانب الحلفاء بدلا من روسيا القيصرية التي خرجت منها علي يد الثورة البلشفية. وبذلك أيضا، استراحت بريطانيا من الجهد العسكري وقامت أمريكا به عنها.

هذه هي قصة وعد بلفور المؤلمة، وهذا هو توقيته المميت، وهذا دور الولايات المتحدة الأمريكية في إصداره!!

وعـــد بلفـــور
وزارة الخـــــارجـــــية 2/11/1917

عزيزي اللورد روتشيلد:

يسعدني كثيرا أن أُنهيَ إليكم نيابة عن حكومة جلالة الملك التصريح التالي تعاطفا مع أماني اليهود الصهيونيين التي قدموها، ووافق عليها مجلس الوزراء:

"إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلي إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين وسوف تبذل ما في وسعها لتيسير تحقيق هذا الهدف.

وليكن مفهوما بجلاء أنه لن يتمّ شيء من شأنه الإخلال بالحقوق المدنية للجماعات غير اليهودية المقيمة في فلسطين أو بالحقوق والأوضاع القانونية التي يتمتع بها اليهود في أية دولة أخري.

إني أكون مدينا لكم بالعرفان لو قمتم بإبلاغ هذا التصريح إلي الاتحاد الصهيوني.


المخلص 
آرثور بلفور


الوثيقه وصورة ارثر بلفور 



منتديات القوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة وعد بلفور والدور الأمريكي في إصداره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى اخبار الوطن العربى-
انتقل الى: