التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» الأسد يؤكد أن حلب ستغير مجرى المعركة كليا في سوريا
اليوم في 01:37 am من طرف شجرة الدر

» أوباما يشكر هولاند على “الشراكة الوثيقة” منذ عام 2012
اليوم في 01:33 am من طرف شجرة الدر

» شركة “اتيليه بروكنه” الألمانية تصمم العرض المتحفي للمتحف الكبير
اليوم في 01:29 am من طرف شجرة الدر

» مقتل 98 من “داعش” بنيران عراقية في نينوي وصلاح الدين
اليوم في 01:24 am من طرف شجرة الدر

» شكري ونظيره الفرنسي يناقشان هاتفيا تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية
اليوم في 01:12 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الحكومة الإيطالية يقدم استقالته للرئيس ماتاريلا
اليوم في 01:04 am من طرف شجرة الدر

» رئيس الوزراء الأردني يدشن مفاعلا نوويا بحثيا بجامعة التكنولوجيا
أمس في 10:50 pm من طرف شجرة الدر

» 6 عواصم غربية تدعو إلى وقف فوري لاطلاق النار في حلب
أمس في 10:47 pm من طرف شجرة الدر

» العثور على حطام الطائرة الباكستانية.. وانتشال 21 جثة حتى الآن
أمس في 10:42 pm من طرف شجرة الدر

» السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين مصر وأوروبا حول القضايا الاقليمية الراهنة
أمس في 10:31 pm من طرف شجرة الدر

» السيسى يستقبل وزير الانتاج الحربي الباكستاني
أمس في 09:54 pm من طرف شجرة الدر

» شكري يتوجه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة
أمس في 09:45 pm من طرف شجرة الدر

» فرار جماعي للإرهابيين من حلب القديمة عقب تقدم الجيش السوري
أمس في 09:39 pm من طرف شجرة الدر

» البحرين تمنع "الجزيرة" من تغطية أعمال القمة الخليجية
أمس في 09:37 pm من طرف شجرة الدر

» "شكري" يؤكد: نرفض نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس
أمس في 09:35 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 القصه الكامله لكيفية سقوط على عبدالله صالح فى ( بئر الخيانة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق حسن
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 2535
تاريخ التسجيل : 22/09/2013
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: القصه الكامله لكيفية سقوط على عبدالله صالح فى ( بئر الخيانة )   31/03/15, 01:45 am

القصه الكامله لكيفية سقوط على عبدالله صالح فى ( بئر الخيانة )





كان إمام مسجد «النهدين» بدار الرئاسة اليمنية، الشيخ على محسن المطرى، يقرأ آيات من سورة «الفتح» في الركعة الأولى من صلاة جمعة يوم ٣ يونيو ٢٠١١، وبعد أن انتهى من قوله تعالى: «وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا»، وقع انفجار ضخم سُمع دويه في أنحاء واسعة من العاصمة اليمنية صنعاء.
في الصف الأول كان يصلى الرئيس اليمنى المخلوع على عبدالله صالح، وإلى جواره كل من رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ومعظم رجال النظام.
لم يشعر الشيخ المطرى بنفسه إلا في اليوم الثانى للحادث في أحد مستشفيات العاصمة السعودية الرياض، حيث حطت طائرة سعودية في مطار صنعاء بعد الحادث بساعات، ونقلت «صالح» ومن أصيبوا إلى المستشفى العسكري في قلب الرياض، لإنقاذ حياتهم.
تسبب الانفجار في حرق ٤٠٪ من جسد الرئيس اليمنى، فضلًا عن تضرر إحدى رئتيه، ومقتل ١٠ أشخاص آخرين.
وضعت السعودية كل إمكاناتها الطبية لإنقاذ حياة الرئيس، الذي ظل لعدة أشهر يرقد في المستشفى العسكري، قبل أن يعود إلى اليمن.
اتخذت السعودية موقفًا داعمًا لـ«صالح» إبان الثورة عليه، كان الأمر راجعًا إلى تخوف المملكة من انهيار النظام بشكل كامل، مما يهدد حدودها الجنوبية، بالتوازى مع التخوف من تزايد دور جماعة «الحوثى» المدعومة من إيران، ورأت أن «الانتقال السلمى» هو الخيار الأسلم في جارتها الجنوبية الفقيرة، دون النظر إلى بقاء «صالح» من عدمه.
مع اشتداد حدة الأزمة في صنعاء، كان على السعودية أن تدفع بكل ما تمتلكه من قوة لإقناع الشركاء اليمنيين بقبول «المبادرة الخليجية»، التي كانت دول الخليج قد طرحتها قبل وقوع الانفجار بنحو شهرين -بالتحديد في ٣ أبريل ٢٠١١- لترتيب إجراءات نقل السلطة.
حصل الرئيس اليمنى على «حصانة» من «الملاحقة القضائية» وفق «المبادرة الخليجية»، وبعد انتهاء إجراءات نقل السلطة عرضت السعودية استضافته لإنهاء الصراع بشكل كامل غير أنه رفض.
هل كان صالح على قدر الوفاء السعودى؟
بعد خلعه من السلطة، بدأ الرجل «عملية الانتقام» عبر «حيل شيطانية» بالتحالف مع كل أعدائه السابقين، ففتح «خطوط اتصال» مع «الحوثيين» وتنظيم «القاعدة». قصة العداء بين «صالح» و«الحوثيين» و«القاعدة» تحتاج «أوراقًا كثيرة» لذكرها، فقد حارب «الحوثيين» كثيرًا مستخدمًا كل قواه العسكرية لـ«الإجهاز عليهم»، وقاتل «قاعدة بن لادن»، بالتحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سمح باستخدام قواعده العسكرية للطائرات الأمريكية دون طيار للهجوم على نشطاء التنظيم، وتلقى على إثر ذلك مساعدات غربية وإمدادات الأسلحة، واستغل الأمر في البقاء بالسلطة لمدة تزيد على ٣٠ عامًا. مع تزايد الحديث عن دور «صالح» في زعزعة الأوضاع باليمن، وتعطيل عملية «الانتقال السلمى» دخلت السعودية وعواصم عربية كثيرة على الخط، فقدمت إليه تحذيرات كثيرة من خطورة تحالفه مع «القاعدة» و»الحوثيين»، لكنه لم يستجب، فكان قرار من مجلس الأمن بفرض عقوبات على الرئيس اليمنى السابق، وزعيم جماعة «جند الله»، عبدالملك الحوثى، وقيادى آخر بالجماعة، تتضمن تجميد الأصول، وفرض «حظر عالمى» على السفر.
ساند على صالح «الحوثيين» في تقدمهم نحو «صنعاء»، ووضع القوى العسكرية الموالية له تحت إمرتهم، مما أسهم في احتلالهم العاصمة، ووضع الرئيس الشرعى عبد ربه منصور هادى وعددا من رموز نظامه قيد «الإقامة الجبرية»، قبل نجاحهم في الفرار، والوصول إلى عدن.
لم يكتف بذلك، بل لعب بالنار وتجاوز كل الخطوط الحمراء.
بحسب ما نشرته قناة «العربية»، فإن أحمد على عبدالله صالح، كان مجتمعًا مع وزير الدفاع السعودى، محمد بن سلمان، قبل ساعات من انطلاق «عاصفة الحزم» بقيادة المملكة العربية السعودية و١٠ دول عربية دعمًا لشرعية الرئيس عبدربه منصور.
قدم «أحمد»، وهو سفير اليمن السابق لدى الإمارات، صدر الأحد، قرارًا بإقالته من قبل الرئيس الشرعى عرضًا يتضمن رفع العقوبات المفروضة على والده من قبل مجلس الأمن، وتأكيد الحصانة عليه وعلى والده، التي اكتسبها من «المبادرة الخليجية»، مقابل الانقلاب على التحالف مع «الحوثى»، وتحريك ٥ آلاف من قوات الأمن الخاصة الذين يوالون «صالح» لمقاتلة «المتمردين»، ودفع ١٠٠ ألف من الحرس الجمهورى لمحاربة ميليشيات «الحوثى» وطردهم.
رفض الطلب المقدم من نجل «المخلوع»، وقدم «بن سلمان» تحذيرًا من أي تحركات تستهدف المساس أو الاقتراب من العاصمة المؤقتة عدن، معتبرًا ذلك «خطًا أحمرًا».
تجاوز «صالح» و«الحوثيون» الخط الأحمر بالوصول إلى عدن، فكانت إشارة من العاهل السعودى الملك سلمان بن عبدالعزيز، ببدء «عاصفة الحزم»، لـ«ردع التمرد الحوثى».
بعد بدء «العاصفة» كان السؤال حول «مصير صالح» ملحًا، الجميع يطلب «رأس الرجل» الذي أحرق اليمن بما يمتلكه من قوة عسكرية، وأسهم في إشعال الأوضاع هناك بالتحالف مع «الحوثيين».
المعلومات المتوفرة حول الأمر تقول إنه هرب من منزله في صنعاء بعد ساعات من انطلاق «عاصفة الحزم»، إلى منطقة «حرب القراميش»، وهى منطقة تضم تجمعًا حوثيًا هو الأكبر في أطراف صنعاء مع محافظة مأرب، ومجاورة لمنطقة «سنحان» مسقط رأسه. اختفى «صالح» عن الأنظار، قبل أن يخرج (السبت) في أول ظهور له بعد «عاصفة الحزم» بـ«بيان تليفزيونى» دعا فيه إلى «وقف العملية العسكرية»، وعدم المراهنة على «جواد فاشل»، في إشارة إلى الرئيس عبد ربه منصور.
يعرف أن قوى «عاصفة الحزم» تستهدفه بشكل مباشر، فالقيادة السعودية ترى أن الخلاص من الرئيس اليمنى السابق وعبد الملك الحوثى سيعيد إلى اليمن أمنه واستقراره، وأن استمرارهم في المشهد السياسي سيزيد الأمور تعقيدًا، كما يعرف أيضًا أنه إذا ألقى القبض عليه سيقدم إلى المحكمة الجنائية الدولية كـ«مجرم حرب».
من هذه النقطة اختار الرجل طريقين إما الهروب وإما الموت فيما يعتبره «أرض المعركة».
أحدث التعليقات حول الأمر، كانت من وزير الخارجية اليمنى، رياض ياسين، الذي تحدث مع شبكة «سى إن إن»، عن امتلاكه معلومات تفيد بتخطيط «صالح» وعدد من كبار مساعديه لـ«الفرار» إلى إريتريا جوًا، حيث يمتلك هناك كثيرا من الممتلكات العقارية والأراضى.
طرح وزير الخارجية اليمنى سيناريو هروب «صالح» إلى إريتريا جوًا «غير دقيق»، إذ إن المجال الجوى اليمنى يقع تحت السيطرة الكاملة لقوات «عاصفة الحزم»، ومن هنا لا يمكن لأى طائرة أن تغامر بالخروج من المجال الجوى وإلا تعرضت للقصف، ويمكن أن يكون «سيناريو الهروب البحرى» هو الأقرب إذا نجح «صالح» في الخروج من صنعاء.
الحديث عن إريتريا كـ«موقع للهروب المحتمل» له عدة خلفيات، فالدولة الأفريقية من أهم الدول الفاعلة في ملف اليمن، إذ تشكل عمقًا استراتيجيًا مهما لكل الدول المطلة على البحر الأحمر، وهى تمثل -بحسب تقرير لخدمة أبحاث الكونجرس الأمريكى- بوابة رئيسية لتسليح «الحوثيين».
وتنطلق إريتريا في مساعدة «الحوثى» من علاقتها الواسعة مع إيران، التي وصلت ذروتها في عام ٢٠٠٨، حين أعلن الرئيس الإريترى، أسياس أفورقى، في خطاب له بطهران أنه يدعو إيران إلى إقامة قواعد لها في منطقة «القرن الإفريقى».
وكشفت تقارير استخباراتية غربية نشرت مؤخرًا أن إيران أرسلت المئات من عناصر «فيلق القدس» وضباط البحرية والخبراء العسكريين في «الحرس الثورى» إلى إريتريا، ونصبت عددًا من بطاريات الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى والمضادة للطائرات والصواريخ الساحلية في ميناء «عصب» الإريترى، وذلك تحت غطاء اتفاقية التعاون الرسمية بين البلدين الموقعة في ٢٠٠٨.
من بين السيناريوهات المطروحة أمام «صالح» لـ«النجاة بحياته» في ظل الاستهداف المباشر من قوى «عاصفة الحزم» وتخصيص جائزة لمن يلقى القبض عليه قيمتها ٥٠ مليون ريـال يمنى، طلب «اللجوء السياسي» وهو ما حدث بالفعل، إذ كشف مصادر دبلوماسية، أن الرئيس اليمنى السابق «حاول إقناع سلطنة عمان أو دولة الإمارات باستضافته لاجئًا سياسيًا».
محاولة «صالح» طلب «اللجوء السياسي» باءت بـ«الفشل»، فالإمارات أيضًا تشعر بـ«خيانة الرجل» ورفضت بشكل كامل طلبه، ونفس الموقف اتخذته سلطنة عمان التي وإن لم تشارك في «عاصفة الحزم» فهى تدعم «الشرعية» ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور، ولن تغامر بعلاقاتها مع شقيقاتها في دول الخليج.
ماذا بقى أمام صالح؟
صحيفة «عكاظ» السعودية -المعروفة بامتلاك مصادر عديدة للمعلومات في اليمن- تقول إن الرئيس اليمنى السابق «فقد توازنه»، وأصبح يتعامل مع كل من حوله بـ«طريقة هستيرية».
يتنقل «صالح» من مكان إلى آخر خارج وداخل صنعاء لـ«تضليل» قوات التحالف التي تتعقبه وتلاحقه من مكان إلى آخر، بل لجأ مؤخرًا إلى تفتيش مرافقيه، وجرد بعضهم من سلاحه حتى لا يتعرض لـ«عملية تصفية».
ولا يغادر «صالح» المناطق المحيطة بصنعاء بعيدًا، كى لا يتم تحديد موقعه بصورة دقيقة، بسبب موكبه الكبير وحاشيته التي يتحرك بها، إذ ترافقه سيارات مصفحة وآليات عسكرية وترتيبات أمنية.
بعض المقربين من «صالح» ضاقوا ذرعا بتصرفاته، ويرون أن الخلاص من الوضع المتأزم في اليمن لا يحتاج إلى بقائه في المشهد السياسي.
بقى أمام «صالح» الآن خيار واحد هو أن يستمر في القتال بقواته العسكرية، وهذا السيناريو لوح به في طلبه «اللجوء السياسي»، إذا أشار وسطاؤه مع الإمارات وعمان إلى أن «الرئيس السابق إذا فشل في الحصول على موافقة لدخول إحدى الدولتين، فسوف يقود مقاومة شعبية».
النتيجة المنطقية لهذا الخيار ستكون إما القتل  إذا سقط في قبضة معارضين له، وإما إلقاء القبض عليه وتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية كـ«مجرم حرب».
التجمع العربى للقوميون الجدد

_________________________________________________

ان الشعوب التى تفرط فى حريتها هى شعوب 
فاقده للكرامة الانسانية
الزعيم جمال عبد الناصر








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصه الكامله لكيفية سقوط على عبدالله صالح فى ( بئر الخيانة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى الاخبار العربية والعالمية-
انتقل الى: