التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» فحص وتحقيــق الأدلـــة الجنائيـــة فى مجـــال الإثبـــات الجنائي - دورات تدريبية
30/11/16, 03:50 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية عقود BOT
30/11/16, 03:45 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العمل البلدي
20/11/16, 01:03 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» التوازن البيئي والاستدامة
20/11/16, 01:02 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» إعداد وكتابة التقارير المالية باستخدام الحاسب الالي
20/11/16, 01:01 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة تطوير المهارات القيادية و الإدارية leadership development and management skills course
14/11/16, 12:32 pm من طرف منة الله على

» #برنامج تدريبى الجوانب القانونية في المعاملات الالكترونية
14/11/16, 12:29 pm من طرف منة الله على

» #دورة_مدير _العلاقات_العامة_المعتمد
14/11/16, 12:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الاستراتيجيات الفعالة في اعدادا خطط وبرامج التسويق #دبى - 18 ديسمبر
14/11/16, 12:27 pm من طرف منة الله على

» دورة متخصصة فى إعداد وتنظيم المؤتمرات والمعارض
02/11/16, 12:42 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية فى اقتصاديات إدارة المطاعم 2016
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاتجاهات الحديثة في مناولة المواد - بروكوالا للتدريب
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة فى تأمين و حراسة الشخصيات الهامة menna@metcegy.com
02/11/16, 12:04 pm من طرف منة الله على

» #دورة#الرقابة والتفتيش على نظم #السلامة وتقييم وإدارة #المخاطر
02/11/16, 12:02 pm من طرف منة الله على

» #دورة_تكنولوجيا_السلامة من الحريق و#هندسة_الإطفاء الفني المتقدم
02/11/16, 12:01 pm من طرف منة الله على


شاطر | 
 

 بهية وايامها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abas jakob
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 11/04/2015

مُساهمةموضوع: بهية وايامها   11/04/15, 08:40 am

بهية
بهيه وايامها


بهية سيدة ليس لها عمر فشكلها يوحى انها في السبعين وحركتها توحى انها في العشرين اصطلح الناس على تسميتها بهية المجنونة لطريقتها في الكلام وسب الباعة وأصحاب المحلات يعرفونها جيدا كلهم يقولون انها بركة ويبقى نهار مش ولابد لو غابت عنهم يوما او تاخرت في المرور عليهم فهى لاتطلب شيء من احد ولكنها تقف وتشرع في الحديث مع من تراه يستحق الكلام رغم انها غالبا ماتنهى حديثها معه بسب والديه ولعنه لعنة الشيطان اذ...ا لم يقل امين وكان هناك رجل صاحب محل علافة اسمه عبد الرحيم كان له النصيب الأكبر من زيارتها رغم بعده قليلا عن بيتها الواقع في اخر الشارع الذى تغيرت معالمه الان وملامح ساكنيه فقد كان شارع امير البحر بمحرم بك من الشوارع التي تحوى فيلات جميلة وفى اخره حقل لزراعة نباتات السلطة من جرجير وخس وخلافه .بالقرب من منزل بهية المحاب نظرا لان صاحبه قاضى ورجل قانون ومحبوب في المنطقة و كان يخرج من بيته يوميا في تمام السابعة وبعده بدقائق تكون بهية في الطريق تمشى بخطواتها المسرعة وجسمها المعروق فقد كانت أوردتها تظهر في ساقيها الرفيعتين ويديها ورقبتها .اما ملابسها فحدث بلا حرج فهى أحيانا تلبس لبس سهرة بالاوان عجيبة واحيانا تلبس ثوب حريرى لامع ولكنه ملئ بالبقع ومتسخ قليلا وتنتعل في قدميها دائما حذاء بكعب عالى وتمشى محدثة بخطواتها أصوات ملفتة ومزعجة.
في هذه الأيام كنا نسكن بالقرب من هذا الشارع حيث بهية ومشاكلها واتى يوم لم اذهب فيه الى المدرسة ولا اذكر السبب .وارسلتنى امى لشراء بعض لوازم البيت من البقال الوحيد الذى كان يقع في هذا الشلرع ورغم انى كنت أخاف من هيئة الرجل الا انى كنت لااتردد في تنفيذ أوامر امى حتى لا اتعرض لهجوم أبو جمل .شبشبها الجلدى المرسوم عليه جمال واهرامات.وثانيا انى احب المشى في هذا الشارع , وفى احد أيام الشتاء ارسلتنى امى لشراء بعض الأشياء من البقال والعلاف لانها كانت تريد عمل حلبة معقودة....مفتقة...وقفت امام دكان العرف عبد الرحيم انتظر عودته من الصلاة من مسجد مجاور وكنت اتفرج على نمس يقتنيه عبد الرحيم العلاف ليط الفئران وكان غالبا مايطعمه سمك بلطى صغير من بائع اسمه عوض يمر يوميا في المنطقة .في هذا اليوم وقفت اتفرج على النمس وعلى اسماك عم عوض التي كانت تنط وهى تصارع الموت .وبينما كنت اقف اذا ببهية تاتى بجلبتها المعتادة وبخطواتها ذات الأصوات العالية ووجدتها تقف بجانى .خفت ان تؤذينى فالقصص تحكى عن جنونها واعتدائها على الأطفال .وحاولت الهروب والكنها نادتنى باسمى رغم انها لم تقابلنى من قبل ولا اعتقد انها تعرفنى قالت خد تعالى ماتخافش هم قالولك انى مجنونة صح؟ هم اللى ىمجانين واخذت تسب وتشتم وتقول لى اوع تكذب وتقول محدش كلمك عنى.اصابنى الخرس من الخوف منها وبدات تهدء ثم قالت لى الولة عبد الرحيم اهو ه جه.واستدارت ناحية عبدارحيم العلاق قائلة اوزن نص اقة حلبة للولة ده بسرعة الا امه تضربه لو اتاخر ...اخذت تتكلم معى بينما الرجل ياتى بالحلبة.اعطيته ثمنها وهممت بالانصراف ولكن بهية تعلقت بزراعى وقالت لى بص انا حاشيل معاك معاك امانة واوع حد يخدها ا منك او تضيعها .فاهم .قلت لها ولاحتى ماما؟ قالت ولا حتى ماما ولابابا..فاهم اخذتنى جانبا واعطنى ربطة لم افتحها وقالت لى خبيها مع كتبك بتاعة المدرسة ومجلات سمير وميكى بتاعتك....قلت لها حاضر .قالت لى يللا امشى روح الا امك تستغيبك.الغريب انها كانت تتكلم كانها كانت موجودة في بيتنا وتعرف عنى كل شيء ولكن عقلى في هذه الأيام لم يستوعب هذه الأشياء ..الابعد سنين رجعت الى المنزل ومن حظى ان امى كانت مشغولة بالمطبخ .ووضعت طلباتها وخبات امانة بهية كما امرتنى بين كتبى في داخل درج مكتب جديد كان ابى قد اشتراه لى حديثا....وبعد ان تناولت غدائى ذهب لالعب فوق سطح البيت ولكن حظى جعل احدى جاراتنا تاتى وتجلس مع امى وطبعا سالتها عنى وعن حالتى مع المدرسة وذهبت امى محضرة احدى كراساتى وعرضتها في فخر قائلة لا اسم الله عليه ماشى كويس في المدرسة.وبعد انصراف الجارة ذهبت امى لتعيد الكراسة واذا بها تجد اللفافة العجيبة وفتحتها كان بداخلها سوارين من الذهب ومبلغ كبير من المال رزمة جنيهات من فئة العشرة جنيهات تعتبر كنز في هذه الأيام. وليتها ما راتها وليتنى ما قابلت بهية .
انتظر نزولى من السطح حيث كنت العب وكما هي العادة احضرت شبشبها أبو جمل وهو سلاحها المفضل .واخذت تستجوبى .ولم تصدق حكاية ان بهية المجنونة هي من اعطتنى الأمانة .اخذت علقة لاباس بها .واجرتنى على لبس ملابس الخروج وقالت تعالى ورينى بيت الست بهية دى نزلت معها .والخوف يعصف براسى الصغير .وصلنا بالقرب من بيت بهية فاشار لنا رجل على بيت القاضي اخوها وقال اضربى الجرس حيجى عم عثمان خدام سعادة القاضي ويحدد لك ميعاد تقابليه.تركته وذهبت ناحية البيت وهى تقول لى تعالى يا وش المصايب ...واما ان وضعت يدها على جرس الباب حتى وجدانا عثمان خادم ا القادضى وهو يقول موش حسيبك ياللى بتوضرب الجرس وتجرى وما ان راى امى حتى قال فيه ايه ياهانم .سالته عن القاضي قال البيه نايم قالت له صحيه من النوم الموضوع كبير ويخص اخته بهيه .قال طيب وطى صوتك.ودخل وغاب قليلا ثم رجع وقال اتفضلى ياهانم دخلت مع امى وكان القاضي يجلس في مقدمة الصالة الكبيرة على احد المقاعد وهو يمسح نظرته وقال خير ياهانم .قالت له الموضوع يخص بهية.سكت الرجل وقال هي اذت حد؟ فحكت له امى ما كان .نظر الرجل لنا طويلا بينما اعطته امى رطة النقود والذهب وكان يقول لاحول ولا قوة الا بالله وظل يشكر امى .وحاول إعطائها مبلغ من المال ولكنها رفضت بغضب وبشدة فاعتذر لها ...
وتقدم نحوى قائلا كنت حتعمل ايه لو مامتك مالقتش اللفة دى قلت كن حاستنى لما بهية تطلبها لانها امانة وانا كدة غصب عنى خنت الأمانة لما حضرتك اخدت اللفة من ماما ياريت تديها لبهية...التف القاضي لامى وقال لها شكرا يا هانم واهنئك على تربيتك الولد بيتكلم صح .لكن كان حيعمل غلط لانها كانت حتدى الحاجات دى لحد تانى الله اعلم به...انصرفت انا وامى .ومنذ هذا اليوم لم استطع مقابلة بهية او النظر في وجهها.


التجمع العربى للقوميون الجدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بهية وايامها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم الادبى :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: