التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» فحص وتحقيــق الأدلـــة الجنائيـــة فى مجـــال الإثبـــات الجنائي - دورات تدريبية
30/11/16, 03:50 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية عقود BOT
30/11/16, 03:45 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العمل البلدي
20/11/16, 01:03 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» التوازن البيئي والاستدامة
20/11/16, 01:02 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» إعداد وكتابة التقارير المالية باستخدام الحاسب الالي
20/11/16, 01:01 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة تطوير المهارات القيادية و الإدارية leadership development and management skills course
14/11/16, 12:32 pm من طرف منة الله على

» #برنامج تدريبى الجوانب القانونية في المعاملات الالكترونية
14/11/16, 12:29 pm من طرف منة الله على

» #دورة_مدير _العلاقات_العامة_المعتمد
14/11/16, 12:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الاستراتيجيات الفعالة في اعدادا خطط وبرامج التسويق #دبى - 18 ديسمبر
14/11/16, 12:27 pm من طرف منة الله على

» دورة متخصصة فى إعداد وتنظيم المؤتمرات والمعارض
02/11/16, 12:42 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية فى اقتصاديات إدارة المطاعم 2016
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاتجاهات الحديثة في مناولة المواد - بروكوالا للتدريب
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة فى تأمين و حراسة الشخصيات الهامة menna@metcegy.com
02/11/16, 12:04 pm من طرف منة الله على

» #دورة#الرقابة والتفتيش على نظم #السلامة وتقييم وإدارة #المخاطر
02/11/16, 12:02 pm من طرف منة الله على

» #دورة_تكنولوجيا_السلامة من الحريق و#هندسة_الإطفاء الفني المتقدم
02/11/16, 12:01 pm من طرف منة الله على


شاطر | 
 

 لمحة من تاريخ الجيش المصرى العظيم وهو يحتفل بانتصاره فى السادس من اكتوبر وتحطيمه للغرور الصهيونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهدى
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 887
تاريخ التسجيل : 12/11/2013
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: لمحة من تاريخ الجيش المصرى العظيم وهو يحتفل بانتصاره فى السادس من اكتوبر وتحطيمه للغرور الصهيونى   06/10/15, 03:06 pm

لمحة من تاريخ الجيش المصرى العظيم وهو يحتفل بانتصاره فى السادس من اكتوبر وتحطيمه للغرور الصهيونى .




تحتفل مصر هذه الايام بمرور 42 عاما على نصر اكتوبر العظيم
الذى رد لمصر ارضها وكرامتها وشموخها على يد ابنائها البرره الذين قدموا
اروع امثلة البطولة والتضحيه والفداء واظهروا للعالم مدى قوة الجيش المصرى الذى لا يقهر
فقد خاض الجيش المصرى على مر تاريخه 955 معركة لم يخسر سوى 12 منها وحقق الانتصارات فى 942 معركه
واليوم ونحن نحتفل بأحد انتصارات الجيش المصرى وهو انتصار السادس من اكتوبر سنستعرض معا تاريخ اهم المعارك
التى حقق فيها جيشنا العظيم انتصارات ساحقه ماحقه على اعدائه .
لتعلم اجيالنا اليوم قيمة وقامة وعظمة وقوة جيشهم ( الجيش المصرى )
 

* معركته ضد الهكسوس وقد انهزم فيها الهكسوس شر هزيمة في عهد أحمس..

* فى عهد رج الجيش المصرى لآسيا و دمر تحالف فلسطينى - سورى ضخم كان ينوي مهاجمة مصر.. فى معركة كبيرة من أهم معارك التاريخ عُرفت باسم معركة مجيدو كانت من نتائجها المهمة تكوين امبراطورية مصرية فى آسيا..

* من المعارك التاريخية الكبيرة التي خاضها الجيش المصرى معركة قادش ضد الحيثيين و انتهت بتوقيع معاهدة سلام بين الطرفين و قيام تحالف بينهم و انتهى تهديد الحيثيين لمصر.. وما زالت نصوص المعاهدة موجودة حتى الآن..

* فى عهد ميرينبتاح ابن رمسيس قام تحالف بين الليبيين و شعوب البحر الذين نقلوا جيشهم من آسيا الصغرى لليبيا عن طريق البحر و هجموا على غرب الدلتا.. فخرج لهم الجيش المصرى و قضى عليهم..

* فى العصر البطلمى خاض الجيش المصرى حروب كتيرة فى آسيا ووسع حدود مصر و بحلول عهد بطليموس الثالث أصبح الجيش المصرى أقوى جيش فى العالم بأسطول بحرى ضخم كان مصدر رعب لكل أعداء مصر..

* فى عهد بطليموس الرابع استولى أنطيوخوس الثالث على سلوقيا عاصمة سوريا.. والتي كانت تابعة لمصر.. فخرج الجيش المصرى سنة 217 ق.م و معه أسطول مصر وفرسانها و أباد جيش أنطيوخوس فى معركة رفح عن آخره..

* فى العصور الوسطى واجهت مصر مؤامرات و تحالفات مسلحة خطيرة.. لكن أخطر ما واجهته مصر فى هذه الفترة كان الخطر الصليبى و الخطر المغولى حيث واجههم الجيش المصرى تقريباً فى وقت واحد.. فكانت قوات الصليبيين تتكون من كل اوروبا تقريباً.. و المغول المتحالفين مع ملوك آخرين.. فكانوا أكبر قوتين فى العالم فى هذا التوقت.. كانت مصر فى الفترة كما يقول المؤرخ أرنولد توينبى حصن جنوب البحر المتوسط و ترسانته العسكريه.. والجيش المصرى العمود الفقرى لجيش صلاح الدين الأيوبى و مصدر قوته.. وقد أدرك الصليبيين هذه النقطة فحَّولوا مسرح عملياتهم العسكرية من الشام لمصر.. فلما كانت مصر هى الحصن الذي يخرج منه السلاح و العتاد و الجيوش فمستحيل أن يستولوا و يستقروا فى الأراضى المقدسة إلا بعد السيطرة عليها.. ومن هذا المُنطلق هجمت الحملة الصليبية الخامسة على مصر 1218 - 1221 و انتهت بهزيمة الصليبيين..

* عام 1244 تعرضت مصر لحلف غريب يتكون من جيش صليبى متحالف مع الشام و الكرك و عربان.. وكان هذا الجيش الصليبى الشامى العربانى أكبر جيش جهزه الصليبيين منذ معركة حطين.. وخرج الجيش المصرى و سحق جيش المتحالفين قرب غزه فى معركة كبيرة جداً عُرفت باسم معركة الحربية أو معركة لافوربى.. بعدها بست سنوات هاجم الصليبيين مصر بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا و نزلوا فى دمياط و حاولوا التقدم للقاهره عن طريق المنصورة لكن هناك خرجت عليهم قوات فارس الدين أقطاى الجمدار القائد العام للجيوش المصرية و دمرت القوات المهاجمة و أجبرتها على التراجع.. وظل الجيش الصليبى مُحاصر حتى قرر لويس الهروب على دمياط فلاحقه الجيش المصرى كان وقضى عليه فى فارسكور وأسر لويس التاسع و قواده ولم يستطع الخروج من مصر إلا بعد دفع نصف الدية التي فُرضت عليه..

* بعد معركة المنصورة بعشر سنوات خاض الجيش المصرى معركة حياة أو موت ضد المغول فى عين جالوت.. وكان مستقبل مصر و مستقبل الشرق الأوسط مُتوقف على نتائج هذه المعركة.. وكانت هزيمة الجيش المصرى فى هذه المعركة معناه تحويل منطقة الشرق الأوسط لولاية مغولية كبرى.. وهنا بعد أن سحق هولاكو إيلخان العراق وسوريا أرسل للمصريين خطاباً من ضمنه : ( ألا قل لمصر ها هلاون - هولاكو - قد أتى.. بحد سيوف تنتضى و بواتر.. يصير أعز القوم منا أذلة.. ويلحق أطفالاً لهم بالأكابر ).. فخرج له الجيش المصرى بقيادة الأمير ركن الدين بيبرس البندقدارى وانضم له بقية الجيش بقيادة سلطان مصر قطز و معه فرسان من أحسن فرسان العالم حتى حوصر جيش المغول وقُتل قائده كيتو بوقا و انهزم جيش المغول هزيمة منكره.. وصف مؤرخ المغول رشيد الدين الهمذاني تطورات المعركة واستماتة جند مصر فى معركة عين جالوت بقوله: ( فقذف المغول سهامهم و حملوا على المصريين.. فتراجع قطز و لحقت بجنوده الهزيمة و هنا تشجع المغول و تعقبوه.. و قتلوا كثيراً من المصريين.. و لكن عندما بلغوا الكمين.. إنشق عليهم من ثلاث جهات.. وأغار المصريون على جنود المغول و قاتلوهم قتالاً مستميتاً من الفجر حتى منتصف النهار.. ثم تعذرت المقاومة على جيش المغول.. ولحقت به الهزيمة آخر الأمر )

* فى سنة 1365 دبر بيير دو لوزينان ملك قبرص هجوم مفاجىء على الإسكندرية وبعد أن دمرها وخربها هرب بقواته على قبرص قبل وصول الجيش المصرى.. هنا رد الأسطول المصرى على غزوة الإسكندرية مباشرة بمهاجمة قبرص.. و بعد ستين سنة ما بين 1424 و 1426 فى عهد السلطان برسباى رد الأسطول المصرى زيارة بيير دو لوزينان بهجمات عنيفه على قبرص.. و دمر مدنها واحدة تلو الأخرى.. ورفع أعلام مصر عليها.. وعادت القوات المصرية و معها ملك قبرص چانوس لوزينان مُقيد فى السلاسل..

* في عام 1973 اقتحمت القوات المصرية خط برليف في سابقة لم تحدث في التاريخ كله.. وفي ظروف غاية في السوء.. فما زال الجيش المصري يعاني هزيمة 1948 ونكسة 1967 إلا أنه خرج بجراحة التي لم تلتئم ودخل فى حرب استنزاف شرسة على خط قناة السويس ضد الجيش الإسرائيلي و فى 6 أكتوبر 1973 استطاع الجيش المصرى فى أصعب وأحلك الظروف أن يعبر قناة السويس.. و يخترق خط بارليف.. ويتشبث بأرضها ويخوض معارك ضخمة انتهت باستعادة سيناء الحبيبة..

* الجيش المصرى الآن من أقوى جيوش العالم و يحتل المركز الحادي عشر على مستوى العالم.. بقوات نظاميه يصل عددها لحوالى نصف مليون بالإضافة إلى مليون إحتياطى.. و متسلح بأحدث الأسلحة.. ومصر بعدد سكانها الكبير فى إمكانها تعبئة جيش ضخم جداً فى حالة الحرب..

هذه رسالة للمُرجفون الجبناء.. فمصر قادرة على تحقيق الإكتفاء الذاتي في كل شيء.. بل وقيادة العالم العربي والإسلامي لإنتصارات ليس لها مثيل.. وأمريكا تعلم وكل من يعاونها هذه الحقائق وترتعد فرائصهم بمجرد ذكر مصر

* قال نابيليون بونابرت: ( لو كان عندى نصف هذا الجيش لغزوت العالم )

* قال نابليون الثالث بعد حرب المكسيك قبل أن تصل الكتيبة المصرية إليهم : ( لم نحظ بانتصار واحد.. وبعد أن وصلت الكتيبة المصرية لم نمن بهزيمة واحدة )

* قال مارشال فورية القائد العام للحملة الفرنسية فى المكسيك: ( أنى لم أر فى حياتى مطلقاً قتالاً نشب بين سكون عميق وفى حماسة تضارع حماستهم فقد كانت أعينهم وحدها هى التى تتكلم وكانت جرأتهم تُذهل العقول وتُحير الألباب حتى لكأنهم ما كانوا جنوداً بل أسوداً )

* قال البارون بوالكونت وقد أذهلته معارك الجيش المصرى فى سوريا : ( إن المصريين هم خير من رأيت من جنود )

* قال كلوت بك الطبيب الفرنسى : ( ربما يعد المصريين أصلح الأمم لأن يكونوا من خيرة الجنود ومن صفاتهم العسكرية الإمتثال للأوامر والشجاعة والثبات عند الخطر والتذرع بالصبر فى مواجهة الخطوب والمحن والإقدام على المخاطرة والإتجاه إلى خط النار وتوسط ميادين القٍتال بلا وجل ولا تردد )

* قال المارشال سيمور قائد البحرية الإنجليزية أثناء حرب الإسكندرية تعقيباً على سرعة المدفعية المصرية فى الرد من الفتحات التى تم تدميرها :  رائع أيها المصرى المقاتل


_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمحة من تاريخ الجيش المصرى العظيم وهو يحتفل بانتصاره فى السادس من اكتوبر وتحطيمه للغرور الصهيونى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى الاخبار العربية والعالمية-
انتقل الى: