التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» فحص وتحقيــق الأدلـــة الجنائيـــة فى مجـــال الإثبـــات الجنائي - دورات تدريبية
30/11/16, 03:50 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية عقود BOT
30/11/16, 03:45 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العمل البلدي
20/11/16, 01:03 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» التوازن البيئي والاستدامة
20/11/16, 01:02 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» إعداد وكتابة التقارير المالية باستخدام الحاسب الالي
20/11/16, 01:01 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة تطوير المهارات القيادية و الإدارية leadership development and management skills course
14/11/16, 12:32 pm من طرف منة الله على

» #برنامج تدريبى الجوانب القانونية في المعاملات الالكترونية
14/11/16, 12:29 pm من طرف منة الله على

» #دورة_مدير _العلاقات_العامة_المعتمد
14/11/16, 12:28 pm من طرف منة الله على

» #دورة الاستراتيجيات الفعالة في اعدادا خطط وبرامج التسويق #دبى - 18 ديسمبر
14/11/16, 12:27 pm من طرف منة الله على

» دورة متخصصة فى إعداد وتنظيم المؤتمرات والمعارض
02/11/16, 12:42 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» دورة تدريبية فى اقتصاديات إدارة المطاعم 2016
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» الاتجاهات الحديثة في مناولة المواد - بروكوالا للتدريب
02/11/16, 12:40 pm من طرف مركز ماليزيا للتدريب

» #دورة فى تأمين و حراسة الشخصيات الهامة menna@metcegy.com
02/11/16, 12:04 pm من طرف منة الله على

» #دورة#الرقابة والتفتيش على نظم #السلامة وتقييم وإدارة #المخاطر
02/11/16, 12:02 pm من طرف منة الله على

» #دورة_تكنولوجيا_السلامة من الحريق و#هندسة_الإطفاء الفني المتقدم
02/11/16, 12:01 pm من طرف منة الله على


شاطر | 
 

  مشروع الجينوم الأمريكي للطب الشخصي والمشاريع النهضوية الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: مشروع الجينوم الأمريكي للطب الشخصي والمشاريع النهضوية الإسلامية   30/08/16, 09:29 pm

أساسيات لفهم الموضوع

بعد أن تم اكتشاف تركيبة الحمض النووي الـ «دي إن ايه» (DNA) في جسم الإنسان عام 1953 من قبل العالمان واطسون وكريك، تم الكشف عن أصل الحياة في الكائنات الحية ومنها تأسس علم الجينات (أو الوراثة) الجزيئية (Molecular genetics).

يعتبر الـ «دي إن ايه» خارطة الطريق (Roadmap) أو قاعدة البيانات (Database) لتشكيل مختلف الكائنات الحية حيث أنها لديها المخطط المحكم المتكامل لإرشاد الأحماض الأمينية لتتشكل وتتجمع بطرق معينة منظمة بدرجة في غاية الدقة لتكون البروتينات التي بدورها تعتبر مسؤولة عن تكوين الخلايا الحية فالأنسجة فالأعضاء فجسم الكائن الحي، حيث اختزل العلماء الكائن الحي في عمل الجينات.

يختلف الـ «دي إن إيه» من كائن لآخر وتختلف طبقا لها صفات وأشكال هذه الكائنات. هناك عدة عوامل تؤدي إلى اختلاف هذه الخارطة أو المخطط بين الكائنات الحية وبين البشر بصورة خاصة:

الخلايا في الكائنات الحية تنقسم بشكل مستمر ومتتابع وفيها يتم انقسام الـ«دي إن إيه» ومضاعفته، وفي حال الإنقسام والتضاعف فإن احتمال تكون خلل أو اختلاف في هذا الحمض النووي واردة ومثبتة علميا وهي ما تسمى بالطفرة الجينية ولها عدة طرق معقدة.
في حال التكاثر عندما يعطي الذكر الحيوان المنوي إلى بويضة الأنثى، فإن الجنين الناتج عن عملية اللقاح يأخذ نصف الـ «دي إن إيه» عن طريق الكروموسومات من الأب والنصف الآخر من الأنثى وهذا يؤدي إلى الاختلاف بين الأب والأم والجنين وهو مثبت علميا أيضا.
أشارت الأبحاث مؤخرا إلى أن العوامل البيئية والثقافية والسلوكية للكائن الحي تساهم في التغير الجيني، حيث وجدوا أن الجينات المسببة للسمنة لدى الأمريكان تختلف من مواليد ما قبل الحرب العالمية الثانية عن ما بعدها وذلك بسبب اختلاف نظام الحياة وانتشار الوجبات السريعة.
الجدير بالذكر أن بعض هذه التغيرات في الجينات هي سبب الأمراض الوراثية أو أنها تجعل الشخص قابل للإصابة بمرض معين إذا وجد مؤثر خارجي، وأحيانا بدون خلل في الجينات، فقط بمؤثر خارجي داخل الخلية تتغير البيانات الجينية المترجمة.

إذن ماهو الجين (gene)؟ لا يوجد جواب واضح وصريح لهذا السؤال إلى الآن ولكن هو عبارة عن «شفرة» أو «رمز» تم تخزين المعلومات التخطيطية فيه ويتكون من جزء من حمض الـ «دي إن إيه» حيث تتم فك شفرته لاحقا في خلايا الجسم ليتكون منها البروتينات. باختصار، يمثل العلماء للـ«دي إن إيه» كالمخطوطة والجين كالكلمات في هذه المخطوطة.

بعد اكتشاف الـ«دي إن إيه» عكف العلماء على دراسة هذه الجينات وتحليلها ودراسة شفراتها وطفراتها وكيفية استخدامها ونشأت عن ذلك عدة علوم منها علم الجينات السلوكي والبيئي والتطوري والبشري والطبي والهندسة الوراثية.

مشروع الجينوم الأمريكي للطب الشخصي

بعد اكتشاف نظرية التطور وعدة اكتشافات بعدها تم وضع نظرية التطور الجديدة التي تقول بمركزية الجين (Central dogma) ومسؤوليته في جميع التغيرات والتطورات البشرية. بناء على هذه الفلسفة والعقيدة المركزية واختزالية المرض وعمل الكائن الحي تحت ما يسمى الجين، أطلق المعهد الوطني للصحة بأمريكا «مشروع الجينوم البشري» وكان من أهدافه بعد معرفة التركيب العام لكل الجينات في الإنسان، محاربة أي تغير جيني يسبب مرض ما لأي فرد يحصل في المستقبل. من هذا المنطلق وأيضا بما يتوافق مع أيديولوجيا «الليبرالية الجديدة» القائمة على تقديس الفردية، تم استحداث «الطب الشخصي» أو «الطب الدقيق» والذي تقوم فلسفته ببساطة على ثلاث مراحل متتابعة للتعامل مع المرض:

أوجد الجين المختل الذي طرأت عليه الطفرة (سبب المرض)
أصلح هذا الجين (العلاج)
يتعالج المريض
الجدير بالذكر أن مشروع الجينوم تم التخطيط له بصورة فائقة التنظيم حيث تم وضع خارطة طريق شاملة «Blueprint» له سنة 1988 متبوعا بخطط خمسية على أن يتم إنجاز المشروع في خمسة عشر سنة. وفعلا تم انجاز المشروع «قبل» الموعد المخطط له.

بعد انتهاء المشروع، تم صرف مئات مليارات الدولارات على الطب الشخصي لمعرفة الطفرات الجينية المتلازمة مع أي مرض، محاولة لايجاد علاجات لهذه الطفرات. وقد أطلق الرئيس أوباما السنة الماضية مبادرته لعلاج السرطان حيث سماها (Cancer Moonshot) وهي عبارة عن استعارة لفكرة إطلاق مركبة فضائية إلى القمر التي كانت في عهد الرئيس الأمريكي السابق جون كينيدي.

الانتقادات والدعوة للمراجعة وإعادة النظر

بعد مرور عدة سنوات من استحداث الطب الشخصي أو الدقيق، تشكلت نسبة كبيرة من المعارضين وهي في تزايد مستمر لهذا التوجه الجديد في الأبحاث الطبية. وكان أهم أسباب اعتراضهم ودعوتهم لإعادة النظر هي الآتي:

الكثير من الأمراض «كمرض فقر الدم المنجلي» مضى على اكتشاف الخلل الجيني المسبب له أكثر من خمسين سنة وجهود بحثية هائلة تبذل بدون أي نتائج مفيدة لعلاج هذا المرض على المستوى الجيني.
الطفرات والتحولات الجينية لكل مرض تصل إلى المئات بل إلى الآلاف، وعليه فإن تحليلها وإيجاد علاج لكل واحد منها يعتبر مهمة شاقة جدا وستكلف مبالغ هائلة بدون نتائج مفيدة (هذه النتيجة بناء على المخرجات الحالية).
النظرة «الإختزالية» للكائن الحي والعقيدة المركزية التي تؤمن بمركزية الجينات وأنها أساس تكوين الخلايا وأساس التغيرات خاطئة، وقد تم اكتشاف عدة عوامل أخرى تسمى بما فوق الجينات (Epigenetics) تساهم في اختلاف الكائنات. وهؤلاء ينادون بالنظرة المتكاملة للإنسان بدل إختزالة في سبب معين.
التعقيد والتكيف الطبيعي لمعظم الأورام يحبط النظرة التفاؤلية بإمكانية ايجاد علاجات جزيئية تهاجم الجينات المسؤولة عن الورم.
خفض نسبة الدعم للأبحاث العامة في المجالات الطبية والتركيز على الأبحاث الجينية بالرغم من معظم نقاط التحول في رفع متوسط الأعمار وخفض معدل الوفيات والإصابات كانت بسبب الأبحاث العامة التي تنظر للناس بمجموعهم مع مراعاة الإختلافات البيولوجية العامة كالعمر والجنس والعرق وليس النظر لكل فرد على حدة. فمثلا اكتشاف المضادات الحيوية والانسولين والتطور في الجراحة أحدثت ثورات طبية هائلة لصحة الإنسان.
مئات المليارات من الدولارات تم صرفها إلى الآن لخدمة هذه الأبحاث بدون نتائج فعالة من حيث خفض معدل الوفيات والإصابات ورفع متوسط العمر لدى الشعب.
الدروس المستفادة و المشاريع النهضوية الإسلامية

قال تعالى «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين»، وقال سبحانه «إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم»، وقال جل شأنه «قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا»، وقال تبارك وتعالى «تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا»، وقال عز وجل «وما أرسلناك إلا كآفة للناس بشيرا ونذيرا».

وبناء على كل ما سبق، فإني أولا أعتقد اعتقادا جازما بأن الإسلام هو الحل لتخليص البشرية من المأزق الذي تعيشه وتحويلها من الحيوانية إلى الآدمية المكرمة، ثانيا نحن مسؤولون بأن نحدث التغيير المطلوب في هذا الكون حتى يمشي على منهج الله، ثالثا قيم الإسلام حتى تنشر لابد من وعمل جهاد وعزم ومصابره، رابعا من يرفع اسم النهضة والتطور لابد أن يكون على درجة من الوعي والمسؤولية بما ينادي به، وأخيرا فإن الإسلام هو عبادرة عن قيم ورؤى وارشادات سامية تدعو للنهضة والتطور بالبشرية جمعاء وليس لطائفة أو فرد أو حزب أو جماعة أو عرق معين.

انطلاقا من عالمية الدين الإسلامي ومن قوله تعالى «وفي أنفسكم أفلا تبصرون»، وقول الشاعر العبقري:

وتزعم أنك جرم صغير ** وفيك انطوى العالم الأكبر

فهناك علاقة تكاملية بين التفكر في الكون ومجرياته وأحداثه وطرق علاجه وبين الإنسان في ذاته البيولوجية وكيفية علاجها وعلاقة خلاياه فيما بينها البين. فمن مشروع الطب الشخصي أود أن أستخلص عدة فوائد لكل فرد يحمل هم النهضة والتطور والحضارة:

أهمية التخطيط الممنهج ووضع خارطة طريق تنظم عملية المسير على أن يتم مراجعتها وتجديدها باستمرار.
أهمية المراجعة الدائمة للأفكار والرؤى وتقييم الأهداف وحسابها لمعرفة مدى تحققها والقرب منها، ولابد من الإعتراف بالفشل في حالة الفشل والرجوع للوراء حتى لا يزيد الأعداء في حالة الإستمرار.
النظر إلى جذور المشاكل وأسبابها وعلاج العمق ولو كانت في أساس الأفكار التي تنطلق منها الأيديولوجيا والإبتعاد عن الظواهر.
النظرة الإختزالية للأمور وأسبابها وطرق علاجها والعقيدة المركزية التي تؤمن بصلاحية جماعة أو طائفة ستؤدي في الأخير إلى فشل عميق وإن حصلت على بهرجة وتشجيع قوي في بداياتها بحكم التسويق الجيد، لكنها ستفشل حتما بعد فترة وسيزيد نسبة أعدائها بشكل متزايد مع الزمن.
الأسس والقواعد التي ينطلق منها حاملي شعلة النهضة يجب أن تكون ناظرة ومستهدفة للبشرية بمجموعها لا للأفراد والطوائف وتسعى لتمكين فئة على حساب فئة، بل يجب أن تنهض بمجموع البشر ثم تتعامل مع الإستثناءات وتحلها إن وجدت.
تمكين المجتمع بعمومه ومحاولة استخراج أقصى إبداعاته وقدراته لتطوير الواقع وليس جماعة على حساب أخرى.


تقبلوا تحياتي

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشروع الجينوم الأمريكي للطب الشخصي والمشاريع النهضوية الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الأسرة والمجتمع :: منتدى الطب والصحة-
انتقل الى: