التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» #دورة إكساب المشاركين استراتيجيات ومهارات جديدة في #الترجمة
22/03/17, 02:37 pm من طرف منة الله على

» #دورة الادارة المعاصرة بتطبيق مفاهيم #الجودة_الشاملة
22/03/17, 02:36 pm من طرف منة الله على

» #دورة الاحصاء والمسح الميداني menna@metcegy.com
22/03/17, 02:36 pm من طرف منة الله على

» #دورة #التحاليل #الكيميائية و الفيزيائية لمياه #الشرب
22/03/17, 02:35 pm من طرف منة الله على

» #دورة #تدريبية إعادة بناء نظم #التكاليف لأغراض ترشيد #الأداء
14/03/17, 12:44 pm من طرف منة الله على

» ##دورة المراجعة والتفتيش فى قطاع #المصارف menna@metcegy.com
14/03/17, 12:44 pm من طرف منة الله على

» #دورة المهارات الإدارية الرئيسية للمدراء و#المشرفين الجدد
14/03/17, 12:43 pm من طرف منة الله على

» #دورة التعامل بأحترافية مع #العملاء menna@metcegy.com
14/03/17, 12:42 pm من طرف منة الله على

» #دورة #التخلص من #النفايات_الطبية والمواد الخطرة وطرق الوقاية منها
07/03/17, 04:06 pm من طرف منة الله على

» برنامج كبير مراجعين معتمد لنظام إدارة البيئة 200414001 #دبى
07/03/17, 04:05 pm من طرف منة الله على

» #دورة #تخطيط وجدولة وتنفيذ #المشاريع_الفنية و #الهندسية باستخدام MS Project
07/03/17, 04:05 pm من طرف منة الله على

» الدورة المتكاملة نظام الإدارة البيئية المتكاملة
07/03/17, 04:04 pm من طرف منة الله على

» دورة العلاقات العامة 2017
05/03/17, 12:23 pm من طرف كريم نبيل

» فتوحات الجيش المصرى فى عهد محمد على باشا
04/03/17, 03:56 pm من طرف شجرة الدر

» في ذكرى ميلاد محمد علي باشا ٤ مارس ١٨٦٩
04/03/17, 03:39 pm من طرف شجرة الدر


شاطر | 
 

 المصالحة تبدأ من هنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: المصالحة تبدأ من هنا   04/09/16, 05:08 pm


الصلابي كان أول الناصحين لإخوانه الذين تحالفوا مع الشيطان للوصول إلي السلطة بفتح حوار مع أنصار الفاتح ، لكن تنظيم الإخوان المسلمين و المقاتلة في ليبيا إنتظر خمسة سنوات ليبادر إلي فتح قنوات إتصال مع أنصار الفاتح .
فما الذي إستجدى حتى حول هؤلاء المنافقين من إتجاههم و توجهاتهم ؟
الحقيقة أن التغيرات الإقليمية و الدولية هي من كانت راء هذه المناورة المكشوفة الأهداف و الأساليب ، و لكن الحقيقة الأخرى المُغيبة و المتمثلة في الفشل الدريع في التسيير الذي مُني به هؤلاء على جميع الأصعدة السياسية الأمنية و الإقتصادية و الإجتماعية تبقى حقيقة ثابثة مهما حاولوا تغطية الشمس بالغربال ، و لتبقى الحقيقة الثالثة و المتمثلة في إصرار و بقاء أنصار الفاتح علي العهد حقيقة غير مؤثرة في قرار هؤلاء المنافقين .
يمكن التعامل مع هذه المبادرة بطريقتين :
الطريقة الأولى : سياسة الرئيس التونسي الراحل " لحبيب بورقيبة " سياسة خد و طالب و هي نجحت إلي حد ما في تونس بفضل التلاحم الشعبي و الإصرار و الإرادة السياسية التي كانت موجودة أنذاك بقوة لذى صانعي القرار ، لكن في الحالة الليبية نحتاج إلي فهم و معرفة سقف التنازلات التي يمكن أن ينزلها حكام طرابلس الحقيقيين " المقاتلة " بغض النظر عن حسن النوايا فهم مستعدون لرفع بعض الظيم و الظلم و لإطلاق بعض السجناء كمقدمة لتجسيد طريق المرحلة القادمة و لكن عندما يضعون خط أحمر لعودة " آل القدافي " السياسية و المقصود هنا تحديدا عودة المهندس " سيف الإسلام القدافي " إلي ممارسة السياسة خاصة بعد رفع المحكمة الدولية عليه ما تسميه حق المتابعة القضائية فإننا نكون أمام جدار الصد الأول الذي لن يؤدى إلي نتيجة مقبولة للطرفين فإذا ما تجاوزناه أمكننا تجاوز غيره و إلا فالبقاء خارج اللعبة أفضل .
الطريقة الثانية : عدم الذهاب فرادا لمناقشة و محاورة هؤلاء اللاعبون علي إنفراد لأنهم أقدرعلي الضغط و المناورة و الخداع و معهم كل اللاعبون الدوليين و الأقلميين و بالتالي الأفضل إطالة أمد اللعبة لأن مواصلة طريق الفشل صار يهدد وجودهم و إنساجمهم و تحالفتهم الداخلية و صار لزاما التحالف مع القوى الأخرى الخونه والعملاء من اسمو نفسهم بالمعارضين .لهم إلي حين بروز وضع سياسي آخر يفضى إلي إجراء إنتخابات حرة و نزيهة تكون فيها القول الحسم و الغلبة الساحقة لأنصار الفاتح .
أما الخيار القائل بعدم محاولة الذهاب أصلا إلي طاولة الحوار و المفاوضات فيحتاج إلي بدائل أخرى تكون مُعدة مسبقا على الأرض ، فلم يعد ممكنا مواصلة إستخدام أسلوب السلبية بطعم الجبن في هكذا تحولات سياسية بارزة و لا يُعقل أن نناضل و نكافح من أجل إطلاق سراح الدكتور " سيف الإسلام القدافي " دون أن نُعد العدة لتسهيل و تيسير عودته ، و لنا عبرة في نضال شعب جنوب إفريقيا فهو لم يكتفى بالمطالبة بإطلاق سراح الزعيم " نيلسون مانديلا " بل راح يعد العدة و من داخل الأرض لترسيخ تكلم العودة و تحويلها إلى أفعال .

عموما .. من يرد المصالحة إما أنه يكون في قمة قوته و مجده و إما أنه يكون في قمة ضعفه و تراجعه و لكم الحكم في ذلك .



_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المصالحة تبدأ من هنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى المقاومه العربيه :: اخبار ليبيا-
انتقل الى: