التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» (دورات الشحن والموانىء والجمارك) لعام 2018
أمس في 10:00 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الصحافة والاعلام) لعام 2018
أمس في 09:53 pm من طرف مركز تدريب جلف

» #دورة إدارة علاقات العملاء CRM #مركز الخبرة الحديثة للتدريب والاستشارات #METC
أمس في 08:47 am من طرف جودي سعيد

» دورات الدفاع المدني ومكافحة الحرائق
19/11/17, 12:27 pm من طرف كريم نبيل

»  دورة المراجعة الادارية ودورها فى الرقابة واتخاذ القرارت–METC#
19/11/17, 10:46 am من طرف جودي سعيد

» (دورات البيئة وسلامة الغذاء) لعام 2018
16/11/17, 10:35 pm من طرف مركز تدريب جلف

»  #دورة التحليل الإقتصادي والأساسي لسوق الذهب العالمى #metc
16/11/17, 10:07 am من طرف جودي سعيد

» (دورات الجودة والانتاج) لعام 2018
15/11/17, 10:08 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات البيئة وسلامة الغذاء) لعام 2018
14/11/17, 07:47 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات التسويق والمبيعات) لعام 2018
14/11/17, 07:40 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورات النصف الثاني | القانون والعقود
14/11/17, 11:40 am من طرف كريم نبيل

» (دورات الامن العام) لعام 2018
13/11/17, 07:29 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الاحصاء والتحليل) لعام 2018
12/11/17, 02:53 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الادارة و القيادة و التخطيط الاستراتيجى) لعام 2018
12/11/17, 02:47 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات ادارة الاعمال) لعام 2018
08/11/17, 09:40 pm من طرف مركز تدريب جلف


شاطر | 
 

 ما وراء قضبان الكلية الجوية بمصراتة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: ما وراء قضبان الكلية الجوية بمصراتة   04/09/16, 08:11 pm


كشف مصدر محلي بمدينة مصراتة لـ "بوابة افريقيا الإخبارية"، عن أسرار وخفايا ما يعانيه السجناء في سجن الكلية الجوية بمصراتة، من ظروف صعبة، معاناة يومية من التعذيب الممنهج، والتصفية الجسدية في بعض الحالات.
وأفاد المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته لدواعي أمنية، أن معتقل الكلية الجوية يعد نموذجاً للتعذيب الممنهج، وسوء المعاملة للمعتقلين، حيث يتعرض فيه المعتقلون للتعذيب بشكل شبه يومي بالضرب المبرح والذي أدى للموت في عدة حالات خلال الخمس سنوات الماضية، كما يقوم المسؤولون عن المعتقل وهم في الغالب ليسو من أهل الاختصاص، لإن اختيارهم تم مما يعرف باتحاد الثوار، بمنع الزيارات، واتصال النزلاء بالأهل.
كما يتم احتجاز عدد كبير من المعتقلين دون عرضهم على القضاء للفصل في التهم الموجهة لهم، حيث يحتجز عدد من المعتقلين لمدة تزيد عن خمس سنوات بدون تحقيق من قبل النيابة، ومن بين المعتقلين قصر لم يبلغوا السن القانونية.
وقال المصدر إن عمليات التعذيب تأتي على شكل موجات تزداد وتيرتها وتخفت من حين لأخر، وكانت الأيام القليلة الماضية قد شهدت حملة تعذيب شديدة طالت معظم النزلاء، وتركزت بشكل خاص على مجموعة من الشباب الذين تم ضبط شريحة هاتف محمول لدى أحدهم، حيث تم تعذيبهم بأقسى أنواع العذاب، ما أدى لوفاة أحدهم تحت التعذيب، وهو عبد الباسط أبو فارس من تاورغاء، الذي كان يقضي آخر فترة محكوميته، ما يشير إلى أنه تعرض للتصفية قبل الإضطرار للإفراج عنه، كما شمل التعذيب المعتقل، علي الحيص، وهو محكوم بالسجن المؤبد، ولايزال يعاني بالعناية الفائقة جراء تعرضه لإضرار بالغة.
ومن بين القصص التي تروى عن معتقل الكلية الجوية، أن أحد الأسرى تمكن من الهرب من شدة التعذيب، وعندما حضر أهله للزيارة قام مسؤولو السجن بالقبض على من حضر من أفراد العائلة بما في ذلك النساء، وتمت معاملتهم بشكل سئ، وقام مدير السجن بالتحفظ عليهم داخل بيته الخاص، ومساومتهم بإطلاق سراحهم مقابل عودة أبنهم الذي تمكن من الهرب.
وأكد المصدر أن الذين يقومون بالإشراف على عمليات التعذيب من أسرة واحدة، ويتم ذلك بموافقة مدير السجن، (ع م)، الذي قسم السجن إلى فئات، من أسوئها القاطعين، (ب - ج) واللذين يقوم بالإشراف عليهما مجموعة من الأفراد، لا علاقة لهم بعمل الشروط القضائية، لأنهم عبارة عن أشخاص بلا مؤهلات علمية وتم توجيههم من قبل "اتحاد الثوار" ولا يجيدون التعامل مع السجناء والمعتقلين، بل يتفننون في اختراع أبشع الطرق لإهانتهم والإساءة اليهم.
أما فيما يخص ظروف العلاج والغذاء داخل السجن، فأن السجن يحتوي على عيادة مخصصة في الأصل لتقديم العلاج المجاني للمرضى من السجناء إلا أن العائلة المسؤولة عن السجن تقوم بخصم قيمة الأدوية

من مصروفات السجناء، وكذلك الأمر بالنسبة للمواد الغذائية التي تباع في محل تجاري يبيع المواد الأساسية بأضعاف مضاعفة لأسعارها.


_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما وراء قضبان الكلية الجوية بمصراتة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى المقاومه العربيه :: اخبار ليبيا-
انتقل الى: