التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» هل أرهقت جسمك #السموم وتريد أت تتخلص منها ، ولكن لاتعرف كيف ؟
أمس في 02:00 am من طرف قوت قلوب العظمى

» ما هي #الطاقة_الحيوية ؟
23/09/16, 08:57 am من طرف قوت قلوب العظمى

» هواء الخريف يحدث خللا كبيرا بطاقه الانسان
23/09/16, 08:54 am من طرف قوت قلوب العظمى

» يتباكون على مأساة اللاجئين في “قمة” نيويورك؟ فمن خلق هذه المأساة؟لماذا نسي العرب والعالم ثلاثة ملايين لاجئ ليبي؟
22/09/16, 11:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» كعربون حب ووفاء ...
22/09/16, 11:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» 20 سبتمبر 1912 ذكرى احدى اكبر معارك الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان
22/09/16, 11:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحة على شهداء ليبيا
22/09/16, 11:19 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الفاتحه على شهداء سوريا
22/09/16, 08:40 am من طرف قوت قلوب العظمى

» بوتين يبحث في اتصال مع أردوغان تسوية الأزمة في سورية
22/09/16, 08:36 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الجبهة الأوروبية للتضامن مع سورية تدين العدوان الأمريكي على موقع للجيش السوري في دير الزور
22/09/16, 08:35 am من طرف قوت قلوب العظمى

» حفل استقبال لسفارة أرمينيا بدمشق بمناسبة عيد استقلالها
22/09/16, 08:33 am من طرف قوت قلوب العظمى

» الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:31 am من طرف قوت قلوب العظمى

» لهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية
22/09/16, 08:29 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:تفويض دولي لمصر لرعاية الحوار بين حفتر وحكومة الوفاق الليبية
21/09/16, 08:11 am من طرف قوت قلوب العظمى

» العرب اللندنية:انعطافة في مسارات الأزمة الليبية تربك حسابات القوى المتصارعة
21/09/16, 08:05 am من طرف قوت قلوب العظمى


شاطر | 
 

  حروب الجيل الرابع: حقيقة أم خيال؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 1484
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: حروب الجيل الرابع: حقيقة أم خيال؟   07/09/16, 01:13 pm

كانت لى عدة لقاءات مع مسئولين كبار فى الدولة خلال الفترة الماضية وما تكرر أمامى أكثر من المصطلحات التالية: مؤامرة، مصر مستهدفة، الهدف تركيع مصر، حروب الجيل الرابع وهكذا.
تعتمد هذه النظرية على فكرة تدمير ثقة المصريين فى بعضهم البعض فيهون علينا الدم والتخريب، وفى أهمية مؤسسات الدولة فيستوى عندنا بقاؤها أو تدميرها، وفى قيادة الدولة فيستوى عندنا القيادة الحالية أو أى قيادة أخرى أو لا قيادة على الإطلاق.

هل هناك مؤشرات على ذلك:
يقول أنصار هذه النظرية إن هناك موجات متلاحقة من القضايا التى تهز ثقة الناس فى مؤسساتها وفى قياداتها والأهم فى شعورها بالفخر الوطنى، من قضية تيران وصنافير التى جاءت فى أعقاب قضية وثائق بنما والتى غطت على قضية ريجينى، وقضية ريجينى التى غطت على أزمة الدولار، وأزمة الدولار التى غطت على قضية هشام جنينة، وقضية هشام جنينة التى غطت على قضية سد النهضة، وقضية سد النهضة التى غطت على السجادة الحمراء، التى غطت على قضية عكاشة، ثم نعود لنبدأ الدائرة المغلقة من الأول مرة أخرى مع نفس القضايا أو مع غيرها، هذه القضايا تنال من تركيز المصريين على قضايا أهم مثل الإرهاب والتنمية، وفى كل مرة نزداد انقساماً وتشرذماً ونصف الآخرين المختلفين معنا فى كل قضية بالخيانة والجهل والعمالة والنفاق والخرفان ودعم الانقلاب وهكذا.
كتبت من قبل عن حروب الجيل الرابع كما درستها أثناء إعداد الدكتوراه فى الولايات المتحدة قبل 20 عاماً، هى ليست خيالاً، ولكنها قد يساء استخدامها ككل شىء إذا ما بالغنا فيها؛ فلا تنجح مؤامرة متآمر إلا بتقصير مقصر.
فكرة هذه النوعية من الحروب ألا تحارب وإنما أن تجعل العدو يقتل نفسه بنفسه، لماذا أقتله، وهو يمكن أن ينتحر؟ لماذا أوحده ضدى، وانقسامه فى مصلحتى؟ لماذا أطلق عليه الرصاص والقنابل، فى حين أننى لو استثمرت واحداً بالمائة من التكلفة على الإعلام الخبيث والشائعات المضرة لتمزقه كل ممزق؟ وهذا هو ما يحدث فى مصر الآن.
هذا بيان مهم للناس، لقد دخلت مصر والمنطقة فى حزام حروب الجيل الرابع التى تقوم على القضاء على ميراث سايكس بيكو ومخلفات ما بعد الدولة العثمانية، دول المنطقة من وجهة نظر أعدائنا غير قابلة للاستمرار بأحجامها تلك وببنية مجتمعاتها القائمة، والحل هو الزج بها فى صراع داخلى يقضى على استمرار الدولة وعلى وحدة المجتمع.
هناك ثلاث استراتيجيات تستخدم ضد مصر الآن:
أولاً: قتل المسار السياسى الذى نتحرك فيه بحيث نعود إلى الفوضى أطول مدى زمنى ممكن، وهذا ليس غريباً؛ ولنتذكر أن الغرب كان يبيع الأسلحة للعراق ويسرب نوعياتها وكمياتها وأماكن تخزينها لإيران كى تضربها، وبالتالى تستمر الحرب أطول فترة ممكنة، لما فى ذلك من استنزاف للطرفين، بدل ما نقتلهم، نوفر لهم أسباب التدمير المشترك، إلى أن تنبه الخومينى وأعلن «قبوله بتناول سم التسوية».
ثانياً: إشاعة حالة دائمة من الفوضى المجتمعية عن طريق إنهاك المجتمع واستنزاف الدولة فى معارك داخلية حول قضايا قد تكون بعضها عادلة ولكنها تقدم فى إطار من تحدى الدولة وتعميق الخلافات فى المجتمع، لنصبح جميعاً فى حالة اقتتال داخلى ولا نلتفت لكوارث أخلاقية واقتصادية واجتماعية وسكانية أخرى نعيشها وستدمرنا على المدى البعيد.
ثالثاً: إشاعة جو من الحرب النفسية والإعلامية المقبلة من خارج مصر لترويج أفكار ومعتقدات تقسم المجتمع أكثر، ولماذا تهتم قطر وقناة الجزيرة بهذه الدرجة بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان والشرعية فى مصر؟ ولماذا هذا الكم المهول من الأموال التى تنفق من أجل استمرار حالة الاقتتال الفكرى والسياسى الذى تعيشه مصر؟ هل تفعل قطر بالتحالف مع بقايا المحافظين الجدد فى الغرب وحلفاء إسرائيل لعبة تطويل الصراع الداخلى وإمداد الطرف الأضعف بأوكسجين الاستمرار فى الصراع حتى يتم القضاء على قوة الدولة ووحدة المجتمع؟
المستهدفون من هذه الاستراتيجيات ثلاثة: أولاً: المجتمع حتى ينقسم على نفسه على نحو يجعله يرى بين أبنائه من هم عدوه، وهذا ما حدث بين فتح وحماس، وحدث بين السنة والشيعة والمسيحيين فى لبنان والعراق وسوريا، وبين القبائل فى الصومال وليبيا وهكذا، إذن هى محاولة لأن تتحول مصر فى حالة اقتتال داخلى وإضعاف ذاتى وانقسام مجتمعى، بحيث لا تستطيع أن تفكر فى الدخول فى معارك داخلية ضد الجهل والفقر والمرض والظلم والعدد أو معارك خارجية لضبط موازين القوى فى المنطقة.
المستهدف الثانى هو الجيش المصرى الذى يريدون له أن يلقى نفس مصير جيوش أخرى فى المنطقة خرجت من معادلة القوة الشاملة العربية لأسباب مختلفة: مثل الاحتلال الأجنبى فى الحالة العراقية لكن هذا كان مكلفاً جداً للغرب، إذن الأفضل هو الانقسام الداخلى والتحول إلى ميليشيات تشارك فى الاحتراب الأهلى فى الصومال والسودان وسوريا وليبيا.
المستهدف الثالث هو بنية الدولة فى المنطقة العربية كلها بأن تتحول إلى دويلات لا تزيد حجماً على إسرائيل، والحقيقة أن إعادة رسم خريطة المنطقة على هذا النحو مسألة تتم على قدم وساق، وكل طرف يسهم فيها بما يستطيع: الإخوان وحلفاؤهم يظنون أنهم يخدمون قضية وطنية مصرية بتخليص مصر من «السيسى» ومن «الانقلابيين» من وجهة نظرهم، وأعداء الإخوان لا يفكرون إلا فى تخليص مصر من جماعة «الإخوان» الإرهابية، والثوريون يرون أن «الثورة مستمرة» وأن لهم حقوقاً فى التظاهر والاعتصام غير منقوصة ولا مشروطة ولا منضبطة بأى قانون أو قواعد حتى يتم التخلص من «حكم العسكر» ومن «الداخلية» وبعض الشرطة وبعض القرارات المقبلة من قمة هرم السلطة تدفع فى تغذية المخاوف والخلافات، وكأننا كلنا قررنا أن نقوم بدور الأبناء الأغبياء الذين يدمرون التركة التى خلفها لهم والدهم وكل واحد فيهم يرى أن وظيفته منع أخيه الشرير من أن يكون فى وضع أحسن. تذكروا فيلم «الأرض» حين قلل الباشا مياه الرى المتاحة للفلاحين، فوقعوا فى بعض، ودارت معركة بين «عبدالهادى» و«دياب» وأنصارهما حول دورهم فى «سقية المياه»، وبدلاً من أن تكون معركتهم ضد من منع عنهم الماء، تقاتلوا، وأثناء المعركة بينهم اكتشفوا أن «البقرة» وقعت فى الساقية، وفجأة انصرفوا جميعاً لإنقاذ البقرة. لن يكفى لتحصين مصر والمصريين أن ندعوهم للاصطفاف أو نقول لهم «اسمعوا كلامى أنا بس» أو «مش عايز حد يتكلم فى الموضوع ده تانى». المسألة تحتاج درجة أعلى من التوعية والاتصال السياسى وحسن إدارة توقعات الناس؛ فلن تنجح مؤامرة متآمر إلا بتقصير مقصر.

بقلم معتز بالله عبدالفتاح

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حروب الجيل الرابع: حقيقة أم خيال؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى المقالات والتحليلات السياسية للأعضاء :: منتدى مقالات وتحليلات كبار الكتاب العرب-
انتقل الى: