التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» (ورشة عمل) إجراءات بداية تشغيل المصانع واستلامها وحل أعطالها (2017)
20/09/17, 09:15 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة استراتيجيات وتقنيات اعداد وادارة العقود والحد من المخاطر المالية والقانونية (2017)
19/09/17, 09:54 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة-ادارة-المخاطر-التعاقدية-واعداد-الهياكل-القانونية-لحل-المنازعات-2017
18/09/17, 03:37 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة-إدارة-العقود-والاوامر-التغيرية-والمطالبات-العقدية-والتحكيم-بشأنها-2017
18/09/17, 02:23 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة استراتيجيات التفاوض وصياغة العقود (2017)
17/09/17, 04:35 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة استراتيجيات وتقنيات اعداد وادارة العقود والحد من المخاطر المالية والقانونية (2017)
17/09/17, 04:22 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة نظم المعلومات الجغرافية الخاصة بالإسكان والتخطيط العمرانى (2017)
17/09/17, 03:41 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة اختبار الأنظمة و تسليمها 2017
17/09/17, 02:38 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة ادارة نظم البيئة وتكنولوجيا السيطرة على التلوث البيئى (2017)
13/09/17, 03:00 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (ورشة عمل) إجراءات السلامة أثناء العمل بمحطات التوليد (2017)
13/09/17, 12:09 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورة استراتيجيات تأمين المنشآت ضد التخريب (2017)
12/09/17, 03:56 pm من طرف مركز تدريب جلف

» إدارة المخاطر الائتمانية في المصارف
12/09/17, 12:11 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (ورشة عمل) إجراءات التحري والمراقبة والبحث الجنائي (2017)
11/09/17, 04:32 pm من طرف مركز تدريب جلف

» إدارة الأزمات الأمنية ومهارات التفاوض الأمني
11/09/17, 04:06 pm من طرف مركز تدريب جلف

» فتـح أخطــر الملـفـات!التي تـرعـب الكثيـريـن!والقـوي الوطنيـة!
05/09/17, 02:47 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا


شاطر | 
 

 جوهر الديموقراطية [سلطة الشعب]..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: جوهر الديموقراطية [سلطة الشعب]..   08/09/16, 06:02 am



لفظة " ديمقراطية " غير عربية في الأصل  بل تمت استعارتها من اللغة اليونانية القديمة ، وهي اصطلاح  يوناني قديم , مركب من كلمتين«  Demos  ديموس » أي : الشعب , و « Kratrs  كراتوس » أي : السلطة , فيكون معنى اللفظة مركباً : « سلطة الشعب » فتصبح في معناها الأدقّ: وضع السلطة بأيدي الشعب ، أي تمكينه من الحكم.
ويمكن القول إن أوّل من مارس الديمقراطية المباشرة بمعناها الواسع هم أهالي مدينتي أثينا وأسبرطة في القرن الرابع قبل الميلاد ، وأنّ «حكم الشعب» هذا كان مطبّقاً بصورة مباشرة في كلتا المدينتين المذكورتين ، وكانت لفظة الديمقراطية ـ المباشرة ـ منطبقة على الواقع تمام الانطباق.
وما دامت الديمقراطية هي «حكم الشعب نفسَه بنفسه ولنفسه» كما هو معناها اليوناني الأصلي، فهي، بالتالي، عبارة عن ممارسة جمهور المواطنين للسلطة ممارسةً مباشرة: فالديموقراطية الحق لا تتأسس على التفويض والتمثيل ، بل على المشاركة مباشرةً في اتخاذ القرارات. فهي حكم الشعب لنفسه.
غير ان الديموقراطية تعرضت لسوء فهم كبير في مختلف دول العالم على أنها فقط « حكم الأكثرية» , وكأن هذه الأكثرية هي لعنة على بقية فئات الشعب.. فقانون الأكثرية لا يضمن احترام الفريضة الأخلاقية التي تؤسس للديموقراطية ، إذ يمكن لدكتاتورية الكثرة أن تكون أشرس من استبداد الفرد الواحد.
فإذاً الديموقراطية ليست فقط صندوق إقتراع يفوز به ٥١% و يسحق الآخرين ، هي ثقافة قبول للآخر والحفاظ على الأقلية . والدولة التي تَحصُر الديموقراطية بصندوق تلقَّم به أوراق لا يمكن أن تكون دولة ديموقراطية. إذ ليست لرأي المواطنين ، في « ديموقراطية تمثيلية »، أهميةٌ تُذكَر إلا لحظة الانتخابات ، وربما الاستفتاءات. إذا كان جوهر الديموقراطية هو القرار العام ، فلا شيء إذ ذاك أقل ديموقراطيةً من مجتمع ليس للمواطن فيه واقعيًّا من إمكان للقرار سوى في عزلة مقصورة الاقتراع.
كما إن الديمقراطية تقوم أساساً على مبدأ السيادة الشعبية , وأن الشعب هو صاحب السلطة ، ولا معقب عليه في ذلك ، لأنه صاحب السيادة. يعني ذلك أن لا سلطة فوق سلطة الشعب.
خلاصة القول: إن سلطة الشعب كلية ، وهي السلطة الأقوى والأسمى , لأنها رأس وقاعدة النظام الديمقراطي برمته. فغيابها يعني الاستبداد ووجودها يعني الحرية والديمقراطية.

بقلم اشتيوي مفتاح الجدي

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جوهر الديموقراطية [سلطة الشعب]..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: القسم السياسى :: منتدى المقالات والتحليلات السياسية للأعضاء :: منتدى مقالات وتحليلات كبار الكتاب العرب-
انتقل الى: