التجمع العربى للقوميين الجدد
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...


التجمع العربى للقوميين الجدد

ثقافى اجتماعى سياسى يهتم بالقضايا العربيه ويعمل على حماية الهوية العربيه وقوميتها.
 
الرئيسيةأخبار سريعةس .و .جالتسجيلدخولصفحة الفيس بوك
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» (التكنولوجيا الحديثة في ادارة الموانىء البحرية) 2018 | #دورات_الجمارك_الشحن_والموانئ
أمس في 01:09 pm من طرف ندي حجازي

» (دورات هندسة اللحام والمعادن) لعام 2018
05/12/17, 11:30 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة الكيميائية وتكرير النفط والغاز) لعام 2018
05/12/17, 11:29 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة الميكانيكية والهيدروليك) لعام 2018
05/12/17, 12:00 am من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة الزراعية) لعام 2018
04/12/17, 11:57 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة الكهربائية) لعام 2018
03/12/17, 06:44 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة الفنية والصيانة) لعام 2018
03/12/17, 06:34 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة المعمارية) لعام 2018
29/11/17, 05:22 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الهندسة المدنية والانشائية) لعام 2018
29/11/17, 05:15 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الدفاع المدنى ومكافحة الحرائق) لعام 2018
27/11/17, 11:47 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الموارد البشرية والتدريب) لعام 2018
26/11/17, 10:42 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات هندسة المياه والصرف الصحى) لعام 2018
26/11/17, 10:10 pm من طرف مركز تدريب جلف

» دورات الشحن والتفريغ
26/11/17, 01:56 pm من طرف كريم نبيل

» (دورات هندسة المياه والصرف الصحى) لعام 2018
26/11/17, 01:40 pm من طرف مركز تدريب جلف

» (دورات الموارد البشرية والتدريب) لعام 2018
26/11/17, 01:28 pm من طرف مركز تدريب جلف


شاطر | 
 

  طبول الحرب تُدق علي أبواب طرابلس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قوت قلوب العظمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الأشتراكية العظمى

مُساهمةموضوع: طبول الحرب تُدق علي أبواب طرابلس   17/10/16, 03:34 am


ماذا يحدث في العاصمة طرابلس؟
و لماذا فجأة إنقلبت الأمور و صارت الأوضاع المعيشية لا تطاق ؟
ما علاقة ذلك بالإنقطاع أو القطع المتعمد للكهرباء ؟
أسئلة كثيرة صارت تدور إن سياسيا أو إعلاميا أو عسكريا تنبؤ أن شيئا ما سيحدث و أن الطبخة التى كانت تُطبخ علي نار هادئة صارت جاهزة اليوم ليتدوقها آهالي طرابلس تحديدا فإما " سم هارى " أو " طعم لذيذ " ؟
عمليات القتل و الخطف و التعديب و السرقة و النهب و الفوضى زادت مؤخرا علي معدلاتها السابقة ، هذا يعني أن جهة ما قد تكون إستخباراتية تريد إستباق التغيير القادم الذي صار قاب قوسين أو أدنى من الإنفحار بعد التدهور المعيشي علي جميع المستويات و حتى تزيد الطين بلة هاهي تقطع الكهرباء علي الناس و هي بذلك تقطع في عمليات التواصل و الإتصال بين آهالي المدينة بعيدا عن مشكلة الثلاجة ؟
تقاتل الميليشيات و تهريب آخر الأموال المنهوبة و المسروقة من قبل قادة هذه الميليشيات وصل إلي حده الأقصى ، و أفراد الميليشيات صاروا يعلمون أن قضية التخلص منهم صارت قضية وقت فالقادة سيهربون و هم سيحاسبون و بالتالي هم اليوم يحاولون تخليص أنفسهم من المأزق الذي وصلوا إليه بأي طريقة كانت و هذا ما يفسر حالة الإستنفار و التخبط العشوائي الذي هم عليه اليوم ، بالإضافة إلي أن المتربصين بهم الذين يوجدون علي بعد أميال قليلة منهم صاروا على أهبة الإستعداد ، كما أن " مصراتة " اليوم غارقة في أوحالها لا تستطيع تقديم الدعم العسكري و البشري إليهم و بالتالي نحن اليوم أمام مُتغير ينتظر فقط في من يرمي بعود الثقاب لتشتعل و تلتهب المدينة من أقصاها إلي أقصاها .
هذا فضلا علي الخطر الداخلي الذي نمى بشكل كبير داخل طرابلس نتيجة الوعي الشعبي و نتيجة أخطاء و حماقات و جرائم الميليشيات فقد صاروا يعيشون الجحيم وسط هذا العداء المحيط بهم من كل إتجاه و قريبا سيتخلى عنه أقرب المقربين .
هناك نظريتين تفسران ما يحدث في طرابلس : نظرية المؤامرة و نظرية حان وقت الحساب ، فأما الأولى فعلينا أن نخشاها لأن مُخطيطها و داعميها من الإستخبارات الغربية التي تتحكم في طرابلس بغض النظر عن الدمى التي تستخدمها من المقاتلة إلي حكومة السراج و هي تحاول إفتعال حرائق هامشية لإمتصاص لهب الحريق الأكبر ، أما النظرية الثانية فهي النظرية الطبيعية من باب تحصيل حاصل فالأمور وصلت إلي حدها الأقصى و لم يعد مستبعدا حدوث السونامي في أي وقت قادم و المستفيد من هكذا إنقلاب أو إنفلات هي جماعة حفتر و قبيلة ورشفانة .
عموما .. إنتظرنا ستة سنوات و نحن علي نفس العهد و الوفاء و لن يضرنا شيئا إذا ما إنتظرنا بضعة أيام أو أسابيع لنرى العلم الأخضر و هو يرفرف في الساحة الخضراء ثانية .
في إنتظار ذلك علينا أن نعلم أن " السماء لا تمطر ذهب " و ما حك جلدك سوى ظفرك و أن ساعة الحسم إقتربت أكثر من أي وقت مضى فالزعيم القائد الشهيد " معمر القدافي " قد قالها لكم إستمروا ...
و إن لمنتظرون ؟

_________________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طبول الحرب تُدق علي أبواب طرابلس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العربى للقوميين الجدد :: قسم الوطن العربى :: منتدى المقاومه العربيه :: اخبار ليبيا-
انتقل الى: